دبي – مينا هيرالد: أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي، عن عزمها إطلاق تطبيق ذكي يستعرض الفرص الاستثمارية المتاحة في أسواق رابطة الدول المستقلة، ويستند التطبيق على البيانات والتوصيات التي أفرزها تقرير “تطوير العلاقات بين دول الخليج العربي ورابطة الدول المستقلة” والذي ستقوم الغرفة بإصداره بالتعاون مع وحدة الإيكونوميست للمعلومات، خلال فعاليات الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة الذي تنظمه غرفة دبي خلال الفترة 17-18 فبراير القادم بفندق أتلانتس دبي.
وتعتزم وحدة المعلومات الذكية، إطلاق التطبيق الذكي الخاص بأسواق الدول المستقلة خلال الربع الأول من 2016، لتكون أحدث تطبيقات الوحدة التي اطلقتها الغرفة مؤخراً لاعتماد التطبيقات الذكية اداةً فعالة في استراتيجيتها لتزويد مجتمع الأعمال بأحدث المعلومات والبيانات الدقيقة حول الفرص وآفاق النمو في الأسواق الواعدة التي تستهدفها غرفة دبي.
ويعتبر تقرير “تطوير العلاقات بين دول الخليج العربي ورابطة الدول المستقلة” ، آخر دراسة تسبق إصدار التطبيق الذكي للفرص الاستثمارية في أسواق رابطة الدول المستقلة، في استكمال لجهود وحدة المعلومات الذكية في تعزيز تنافسية مجتمع الأعمال بدبي في الأسواق العالمية.
وركزت الغرفة في تطبيقاتها الذكية على أسواق إفريقيا ورابطة الدول المستقلة والقارة اللاتينية، حيث أصدرت تطبيق “بوابتكم إلى إفريقيا” الذي يستعرض الفرص الاستثمارية في 10 أسواق إفريقية، وتتطلع لإطلاق التطبيق الخاص بالفرص الاستثمارية في أسواق رابطة الدول المستقلة خلال الربع الأول من العام الحالي، في حين تعمل حالياً على إصدار تطبيق ثالث حول أسواق قارة امريكا اللاتينية خلال العام القادم.
وتعتبر وحدة المعلومات الذكية أبرز مبادرات غرفة دبي التي تطبق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بتحويل دبي إلى أذكى مدينة عالمياً، حيث تشكل الوحدة وخدماتها وسيلة مبتكرة من الغرفة لتسهيل وصول المعلومات للمستثمرين في دولة الإمارات.
وقد سبق لغرفة دبي ان اجرت دراسات وأبحاث اولية عن أسواق رابطة الدول المستقلة، مصدرةً تقارير مفصلة منذ العام 2012 عن هذه الأسواق وميزاتها وفرصها الاستثمارية، في حين تعمل من خلال الدراسة الجديدة التي ستطلقها في المنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة على استكشاف طبيعة هذه الأسواق، وتحدد قطاعاتها الجاذبة للاستثمارات
ويرصد التقرير طبيعة العلاقات التجارية والمناخ الاقتصادي وفرص الاستثمار المتاحة بين منطقة دول الخليج العربي ورابطة الدول المستقلة، بالإضافة إلى استعراض أبرز الفرص الجاذبة للاستثمارات الخليجية والتي تتمحور في قطاعات الطاقة والخدمات اللوجستية والضيافة والعقارات.
وأكد سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إن وحدة المعلومات الذكية مهامها إطلاق التطبيقات الذكية التي تحتوي على دراسات ومعلومات حول الفرص الاستثمارية، حيث تؤمن الغرفة إن توفير المعلومات بشكل سهل ومفصب لمجتمع الأعمال، يساعده في تحديد خياراته الاستثمارية، والتوسع في الأسواق التي يمتلك فيها ميزة تنافسية.
واضاف بوعميم إن هذا التقرير الذي ستصدره الغرفة يأتي ليؤكد على الدور الرائد الذي تلعبه الغرفة في تطوير بيئة الأعمال في دبي كونها المصدر الرئيسي للمعلومات، وتعكس مسؤولية الغرفة تجاه القطاع الخاص ومجتمع الأعمال بتوفير البيانات والإحصاءات حول فرص الاستثمار في الأسواق الجديدة الواعدة لتكون خارطة طريق أمام صناع القرار لتساعدهم على التخطيط السليم لمشاريعهم وخططهم التوسعية.
وأضاف بوعميم: “سنقوم بإصدار التقرير كاملاً في اليوم الأول من أعمال المنتدى ليكون بمثابة خارطة طريق توفر البيانات التي تساعد المستثمرين على التوسع في أسواق رابطة الدول المستقلة، وتدعم قرارات صانعي السياسات الاقتصادية في كل من دول الخليج ورابطة الدول المستقلة”.
ويتطرق التقرير إلى حجم التجارة المتلادلة بين المنطقتين ويستعرض الفرص الاستثمارية ويسلط الضوء على عدة قطاعات بعينها بصفتها الأكثر جذباً للاستثمار في المستقبل القريب.
وفي إطار الاستعدادات لاستضافة الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة كانت الغرفة قد أصدرت أيضاً تقريراً بعناون “الفرص في طريق الحرير” والذي سلط الضوء على التأثير الاقتصادي للمبادرة التي أطلقتها الصين في عام 2013 بعنوان “مبادرة حزام واحد ـــــ طريق واحد”، والتي تهدف إلى ربط الدائرة الاقتصادية الحيوية لشرق آسيا من جهة والدائرة الاقتصادية الأوروبية المتقدمة من جهة أخرى. ودعت الغرفة، من خلال التقرير، الشركات في دولة الإمارات إلى ضرورة الاستفادة من الفرص الاستثمارية على كافة المسارات الاقتصادية التي من المتوقع أن يحدثها طريق الحرير الجديد.
وتنظم غرفة دبي الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة تحت عنوان “علاقات راسخة، آفاق مستقبلية” وبرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمناقشة مقومات الواقع المتغير للتعاون الاقتصادي في رابطة الدول المستقلة، وطرق التجارة القديمة والفرص المستقبلية والتحالفات الجديدة بالاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتمويل الإسلامي، وطاقة المستقبل المستدامة، وتطوير ممر للنقل والخدمات اللوجستية بين الشمال والجنوب، وربحية استراتيجية التنوع الاقتصادي.
كما سيتيح المنتدى للمستثمرين عقد لقاءات أعمال ثنائية وتوقيع شراكات واتفاقات استثمارية بين الشركات في قطاعات مختلفة.