دبي – مينا هيرالد: انطلقت اليوم (الثلاثاء 16 فبراير 2016) في فندق “كونراد” بدبي فعاليات الدورة الثامنة من “منتدى ومعرض الفرانشايز الدولي” الذي يقام تحت عنوان “بناء أعمال الامتياز التجاري حول العالم” والمقرّر أن تستمر فعالياته لغاية يوم غد الأربعاء الموافق في 17 فبراير الجاري. ويكتسب هذا الحدث المرموق أهميةً كبيرةً كونه يوفّر منصة دولية للمشاركين من مختلف أنحاء العالم للتواصل المباشر مع نظرائهم وإستكشاف آفاق التعاون والعمل في مجال الإمتياز التجاري.

وشهد حفل الإفتتاح حضور عدد من أبرز القياديات الإماراتيات الرائدات لتسليط الضوء على أهم فرص الإمتياز التجاري المتاحة في دبي وسائر أنحاء دولة الإمارات العربية المتّحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ بمن فيهم فايزة السيد، نائب رئيسة “مجلس سيدات أعمال دبي”، التي تتطرّقت بالنيابة عن سعادة الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، العضو المنتدب لمجموعة عيسى صالح القرق ورئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، إلى الحديث عن الجهود الحثيثة لتعزيز تكافؤ الفرص في قطاع الإمتياز التجاري الإقليمي وتسليط الضوء على الدور المحوري لسيدات الأعمال في دفع عجلة التنمية الإقتصادية. وبدورها، ناقشت لبنى قاسم، نائب الرئيس التنفيذي وأمين السر والمستشار العام في “بنك الإمارات دبي الوطني”، الفرص العديدة ذات القيمة المضافة المتاحة في دبي وذلك أمام مجموعة واسعة من المشاركين الراغبين بالإستثمار في المنطقة عن طريق الإمتياز التجاري.

ويأتي إطلاق دورة العام من “منتدى ومعرض الفرانشايز الدولي” في وقت إستراتيجي بالتزامن مع الإزدياد المتنامي في عدد العلامات التجارية العالمية التي تواصل التوسّع والنمو في المنطقة عبر شركائها في مجال الإمتياز التجاري، وخاصةً في دولة الإمارات العربية المتّحدة وسائر دول مجلس التعاون الخليجي بإعتبارها من أهم الأسواق الرئيسية لها، حيث تشير الدراسات إلى أن العديد من الشركات العالمية قد دخلت أسواق المنطقة بهدف الإستفادة المثلى من نمو شريحة ذوي الدخل العالي وتزايد الطلب على المنتجات الفاخرة في المنطقة. وفي المقابل، هناك توجّه متنامي بين العلامات التجارية المحلية المتاحة للإمتياز التجاري نحو التوسّع إلى الأسواق العالمية.

وتعليقاً على الأمر، قال كريستوفر برينكلي، رئيس قسم المعارض والمنتديات في شركة “وورلد فرانشايز أسوشيتس”، الجهة المنظّمة للحدث: “تستحوذ العلامات التجارية العالمية على أكثر من 50 بالمائة من إجمالي مبيعات التجزئة في الأسواق الخليجية. وتزخر العديد من القطاعات الرئيسية، بما في ذلك التجزئة والأغذية والمشروبات والتعليم والنقل والسياحة والرعاية الصحية، بالعديد من فرص الإمتياز التجاري المواتية للمستثمرين الذي يولون أهمية كبيرة لتجنّب الوقوع في أية مخاطر غالباً ما تكون مرتبطة بالمشاريع المشتركة. ويتميّز قطاع الإمتياز التجاري بأنه يعود بالمنفعة الكبيرة على الطرفين حيث تشير التقارير إلى أن المرافق الحاصلة على حق الإمتياز التجاري في المنطقة تحقّق أرباح أعلى من مرافق العلامة التجارية في البلد الأم”.

وأضاف برينكلي: “تحظى الدورة الثامنة من “منتدى ومعرض الفرانشايز الدولي” بأهمية كبيرة كونها توفّر منبراً ممتازاً لتبادل المعرفة والخبرات، والمساهمة بفعالية في دفع عجلة نمو قطاع الإمتياز التجاري من خلال إستقطاب حوالى 200 علامة تجارية محلية وعالمية تحت سقف واحد للتعارف والتواصل على مدار يومي الحدث”.

وتضم نسخة العام من الحدث في دبي سلسلةً من اللقاءات المباشرة بين مانحي الإمتياز التجاري والمستثمرين، بالإضافة إلى اجتماعات الطاولة المستديرة والندوات المستفيضة. ويتضمّن جدول أعمال اليوم الأوّل من الحدث مناقشة عدد من الموضوعات الهامة ذات الصلة بالقطاع، منها “النظرية والواقع في الامتياز التجاري” و”أهم المسائل القانونية في الامتياز التجاري في الشرق الأوسط” و”ممارسة الأعمال في دولة الإمارات” و”الإعتبارات الأساسية لتحقيق إمتياز تجاري جديد في المنطقة” و”10 قوانين لنجاح أصحاب الامتياز التجاري” و”أساسيات وسائل الإعلام الإجتماعي وتكنولوجيا المعلومات” و”الريادة والامتياز التجاري” و”تميّز الأعمال التجارية في سوق اليوم” و”كن مختلفاً، ابتكر بشكل أفضل وأسس لعلامتك التجارية”.

أما في اليوم الثاني والأخير من الحدث، ستتركّز النقاشات حول عدّة محاور أساسية أخرى، بما فيها “لمحة عن الامتياز التجاري – الأساسيات” و”محاسن ومساوئ الاستثمار في الامتياز التجاري” و”النظرية والواقع في الامتياز التجاري” و”آفاق المبيعات والتخطيط” و”أدوات تطوير الأعمال” و”تقييم والاستحواذ على الامتياز التجاري الرئيسي” و”هل أنت مستعد للتوسّع عالمياً؟ كن واقعياً حيال خططك”.

ومن جانبها، تتطلّع شركة “وورلد فرانشايز أسوشيتس” خلال الحدث لتقديم المشورة ومساعدة المستثمرين الدوليين الراغبين بحصول على حق الإمتياز التجاري لكبرى العلامات التجارية في المنطقة.