أبوظبي – مينا هيرالد: افتتح معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، عضو مجلس الوزراء وزير التغير المناخي والبيئة، اليوم رسميا فعاليات الدورة الثالثة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

وألقى معاليه خلال حفل الافتتاح الذي حمل عنوان “ابتكارات مؤثرة في الأمن الغذائي”، كلمة ترحيبية نيابة عن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، رحب فيها بالمئات من كبار الشخصيات، والمسؤولين الحكوميين، والعلماء الدوليين والإقليميين في مجال الزراعة وذلك قبل قص الشريط الافتتاحي للمعرض والتجول في قاعاته.

ويستضيف المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، الذي يستمر لغاية 17 فبراير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، الآلاف من المشاركين من علماء زراعين، ومخترعين، ومزارعين، ومنتجين وموردين للسلع الغذائية بالإضافة إلى المنظمات غير الحكومية وكبار المسؤولين الحكوميين.

وتشكل الفعالية المتخصصة بالزراعة المستدامة الأكبر والأكثر تأثيراً على مستوى العالم، والتي تستمر ليومين بمشاركة آلاف المشاركين من مختلف أنحاء العالم، منصة دولية لطرح النقاشات حول الأمن الغذائي العالمي وندرة المياه، وهي القضايا الأساسية التي يواجهها العالم اليوم.

وتعليقاً على ذلك، قال علي يوسف السعد، مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية: “تظهر جميع المؤشرات التي تسبق الافتتاح إلى أهمية المنتدى والمشاركة الفعالة والقوية التي يشهدها والتي جعلته المعرض الزراعي الأكبر في العالم. هناك علماء من أكثر من 80 بلد على استعدادٍ لتبادل خبراتهم والتعاون مع الحكومات والشركات لبناء مستقبل أفضل لكوكبنا.”

افتتح المؤتمر المصاحب للمعرض يومه الأول بكلمات لخبراء مرموقين من ايرلندا، وأستراليا، وكندا، وسويسرا وهولندا. سلطت هذه الكلمات الضوء على الحاجة لنهجٍ مبتكرة لرصد البيانات وتحليل العوامل المؤثرة على الزراعة كالمبيدات الحشرية، والظروف المناخية القاسية وتلوث الهواء والماء. كما تم استعراض أمثلة عن الأجهزة الدقيقة المطبقة وتكنولوجيا الفضاء بما في ذلك استخدام شرائح عالية التقنية تركب على ظهر النحل ورصد المحاصيل في الوقت الحقيقي.

كما تناولت الجلسة العامة والتي حملت عنوان “العمل معاً لتطبيق الابتكارات الزراعية”، الحاجة الملحة للابتكارات وذلك للمساعدة في تلبية ارتفاع الطلب العالمي على الغذاء بنسبة 70% لتأمين متطلبات ما يزيد عن 9 مليار شخص بحلول العام 2050. وشمل المتحدثون مامادو بيتاي، مؤسسة ’روكفلر‘ في كينيا؛ وفيصل عبدالله الحمودي، تطوير المشاريع والابتكارات في لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا؛ وتاد سيمونز، شركة ’نوفوس انترناشيونال‘ في الولايات المتحدة الأميركية والدكتور جويل كويللو، جامعة أريزونا، الولايات المتحدة الأميركية.

وقد خلُص المتحدثون خلال حلقة نقاش حول التعاون بين القطاعين العام والخاص والعلماء لتشجيع وتسهيل الزراعة المستدامة إلى أهمية الحماية المتكاملة للمحاصيل والزراعة المستدامة كسبيل وحيد متاح أمام المزارعين في جميع أنحاء العالم.

كما سلط المؤتمر الضوء في نهاية اليوم على استعادة الغابات وتجديدها. وكان من ضمن المتحدثين البروفيسور إم. اس سواميناثان، مؤسس منظمة ’سواميناثان‘ للبحوث (MSSRF)، الهند، والذي أدرجته مجلة ’تايم‘ في قائمة الأشخاص الآسيويين الأكثر تأثيراً في القرن العشرين؛ حيث قدم عرضاً شيقاً عن التنمية المستدامة في الزراعة والحفاظ على التنوع البيولوجي في جميع أنحاء العالم.

وتقام دورة هذا العام من المنتدى جنباً إلى جنب مع معرض VIV الشرق الأوسط وإفريقيا، النسخة الإقليمية من فعاليات الإنتاج الحيواني الناجحة في أوروبا وآسيا، والتي تساعد في إبراز تفكير متجدد ورؤية خلاقة للأمن الغذائي العالمي.

ويحظى المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية برعاية كل من وزارة شؤون الرئاسة بدولة الإمارات، جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، ومركز خدمات المزارعين، الشركة الإماراتية للصناعات الغذائية، أنظمة كوبيرت الأحيائية، إيه جي سي أو، غودان، ماتو جروسو، ومؤسسة روكفلر وكوول فارم، وبدعم من معهد مصدر، جامعة أريزونا، مملكة هولندا، ’سي تي إيه‘، ’جلوبال جي أيه بي‘، ’المجموعة الاستشارية للأبحاث الزراعية الدولية‘، ’منصة أس إيه آي‘، جامعة فاغننغن ومركزها للأبحاث ومكتب أبوظبي للمؤتمرات.