دبي – مينا هيرالد: سيتخطى معدل إنفاق المؤسسات المصرفية والمالية على تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حاجز الـ 12.5 مليار دولار خلال العام 2016، أي بزيادة قدرها 2.4 بالمائة عما حققه خلال العام 2015، وفقاً لأحدث التقارير الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. وتتضمن هذه التوقعات معدل الإنفاق على الخدمات الداخلية لتقنية المعلومات (بما فيها الموظفين)، وخدمات تقنية المعلومات، والبرمجيات، وتقنيات مراكز البيانات، والأجهزة، وخدمات الاتصالات.

ويواصل الإنفاق على قطاع البرمجيات تسجيله لأسرع معدل نمو بنسبة بلغت 9.3 بالمائة خلال العام 2016، تلاه قطاع الخدمات الداخلية بنسبة 4.7 بالمائة. كما تستفيد المصارف بوتيرة متنامية من عمليات التحليل المتقدمة في نماذج أعمالهم، في حين تواصل مسيرة الاستثمار لتعزيز وتقوية القنوات الرقمية بنسب معتدلة. بينما تلجأ المصارف إلى تعزيز قدرات حلول مكاتب خدمة العملاء من أجل تمكين موظفيها.

في هذا السياق قال راجيش كانداسوامي، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: “سيتنامى معدل الإنفاق على تقنية المعلومات بوتيرة معتدلة خلال العام 2016، ويعزى هذا النمو المتواضع إلى انخفاض أسعار النفط. أما معدل الاستثمار في قطاع البرمجيات فإنه يتربع سلم الأولويات، في حين سيتم طرح العديد من المبادرات الجديدة بشكل انتقائي خلال العام 2016”.

للإطلاع على المزيد من المعلومات حول معدل إنفاق المؤسسات المصرفية والمالية على تقنية المعلومات، يرجى قراءة تقرير مؤسسة جارتنر: “التوقعات: إنفاق المؤسسات المصرفية والمالية على تقنية المعلومات في جميع أنحاء العالم خلال الفترة بين 2013-2019، تحديث الربع الرابع من العام 2015”. وتستعرض هذه التوقعات إجمالي معدل إنفاق الشركات في الصناعات الرئيسية على تقنية المعلومات، بما فيها معدل الإنفاق الداخلي، وتفاصيل خطوط الإنفاق المتعددة على الأجهزة، والبرمجيات، وخدمات تقنية المعلومات، والاتصالات على مستوى الصناعات الرئيسية، وذلك ضمن 43 دولة تنتشر في سبع مناطق جغرافية.