الرياض – مينا هيرالد: نالت “جنرال إلكتريك السعودية”، المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز GE تقديراً رفيع المستوى لأدائها القوي والمتكامل والتزام فريق عملها بتعزيز الشراكات المحلية والابتكارات المتخصصة وتعزيز مستويات التوطين في كوادرها. ويأتي ذلك في أعقاب إطلاق “جنرال إلكتريك” لعدد من المبادرات طويلة المدى لدعم شركائها في المملكة العربية السعودية في تعزيز الكفاءة التشغيلية والإنتاجية تحت مظلة برنامج الاستدامة السعودية 2020.

وحصل هشام البهكلي، الرئيس والرئيس التنفيذي للشركة في المملكة العربية السعودية والبحرين، على “جائزة رئيس مجلس الإدارة” التي يقدمها جيفري إميلت، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ”جنرال إلكتريك”، نيابة عن فريق العمل في المملكة خلال الاجتماع السنوي للإدارة العالمية للشركة.

بهذه المناسبة قال هشام البهكلي: “تمثل هذه الجائزة شهادة على مدى نجاح وتميز عملياتنا في المملكة العربية السعودية خلال عام 2015، حيث كان جُلُّ تركيزنا موجهاً نحو دعم شركائنا في تعزيز الكفاءة التشغيلية ورفع مستويات الإنتاجية. وينسجم التزامنا بتوفير التقنيات الصناعية الرقمية الحديثة والاستثمار في تطوير الإمكانات الصناعية المحلية والترويج للابتكارات السعودية والتوطين مع الرؤى الحكومية الرامية إلى تفعيل دور القطاع الخاص في مسيرة النمو الاقتصادي في شتى المجالات”.

وأضاف البهكلي: “لقد أتاح لنا الأداء القوي لفريق عملنا في المملكة وضمن كافة وحدات الأعمال، وفي مقدمتها النفط والغاز والرعاية الصحية والطيران والطاقة والمياه، تحقيق إنجازات هامة رسخت مكانة المملكة العربية السعودية كإحدى أسرع الأسواق نمواً بالنسبة لشركة ’جنرال إلكتريك‘ وكوجهة حيوية للاستثمار. وساهمت استثماراتنا في تطوير الإمكانات الصناعية والإنتاج المحلي في التأسيس لسلسلة توريد سعودية متكاملة تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتوفر الفرص المهنية المثمرة للمواطنين السعوديين، وتدعم الصادرات. واستناداً إلى الحضور الراسخ لـ’جنرال إلكتريك‘ في المملكة منذ ثمانين عاماً، فإننا سنواصل تركيزنا على تحقيق نتائج أفضل لعملائنا في 2016 بالتزامن مع عقد الشراكات المحليّة البنّاءة”.

وحققت “جنرال إلكتريك” العديد من الإنجازات السبّاقة في المملكة العربية السعودية خلال عام 2015، حيث انضم “مركز جنرال إلكتريك السعودية للتكنولوجيا والابتكار ” في “وادي الظهران للتقنية” إلى مجموعة مراكز البحث العالمية التابعة للشركة، الأمر الذي سيسهم في تسريع وتيرة الابتكارات المحلية واعتماد تقنيات الإنترنت الصناعي في المملكة.

كما باشرت “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” المرحلة الأولى من مشروع توسعة منشأة التحكم بالضغط في الدمام لتتولى مهام التصنيع المحلي لأنظمة رؤوس الآبار والحلول المتطورة لضبط التدفق في قطاع النفط والغاز، بالتزامن مع زيادة حجم القوى العاملة ثلاثة أضعاف ورفع معدل السعودة إلى 70%.

وعملت “جنرال إلكتريك للطاقة” على تعزيز قيمة محطة “وعد الشمال” التابعة لـ”الشركة السعودية للكهرباء” والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 1300 ميجاواط عبر التخطيط لتسليم توربينات غازية عالية الأداء، تمثل امتداداً لإنجازات “جنرال إلكتريك” في المملكة، حيث يساهم اليوم أكثر من 550 توربيناً من “جنرال إلكتريك” في توليد ما يزيد على نصف الطاقة الكهربائية في المملكة.
وسيتم إنتاج أحد التوربينات الغازية المستخدمة في محطة “وعد الشمال” بشكل كامل في “مركز جنرال إلكتريك للصناعة والتكنولوجيا” بمدينة الدمام في خطوة تعكس التزام الشركة بتعزيز أدائها المحلي بما ينسجم مع المتطلبات الصناعية في المملكة. ويعمل المركز اليوم على تصدير الخدمات وقطع الغيار لأكثر من 70 عميلاً في ما يقارب ـ40 دولة. وسيشهد عام 2016 قيام المركز بتصنيعه أول توربين غازي عالي الأداء محلياً، وهو من طراز التوربينات الأكبر والأكثر كفاءة في العالم مما سيساهم بدور جوهري في تعزيز الطاقة الإنتاجية وخفض نسبة استهلاك الغاز لإنتاج كل ميجاواط مقارنة بأي توربين آخر.

وتتعاون “جنرال إلكتريك” مع وزارة التجارة والصناعة لتطبيق تقنيات “المصنع الذكي Brilliant Factory” للدفع قدماً بعمليات التحول الرقمي ضمن القطاعات الصناعية في المملكة العربية السعودية. وستعمل “جنرال إلكتريك” مع الوزارة لمشاركة الإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها الشركة في مجال الصناعة الرقمية وتطبيقها في المملكة لتحسين أداء العمليات الصناعية وخفض زمن الانقطاع غير المخطط له مسبقاً.

ومن المتوقع أن تثمر المبادرات الجديدة التي تم الإعلان عنها ضمن برنامج جنرال إلكتريك للاستدامة السعودية 2020 عن نتائج هامة متوافقة مع الأولويات التنموية للمملكة، بما في ذلك مضاعفة قوتها البشرية العاملة في المملكة من 2000 إلى 4000 موظف بحلول عام 2020؛ ومضاعفة أعداد الموردين السعوديين من 150 إلى 300 جهة توريد تدعم منشآت التصنيع المحلية التابعة للشركة؛ ومضاعفة أعداد المتدربين بمجال البحوث المحلية والطاقة والرعاية الصحية لتصل إلى أكثر من 10 آلاف متخصص سعودي ضمن مختلف البرامج المحلية والعالمية؛ وتعزيز قيمة الصادرات لتصل إلى 100 مليون دولار أمريكي من المنتجات والخدمات إلى مختلف أرجاء العالم بما فيها الولايات المتحدة وأوروبا.

ومن خلال حضورها في المملكة العربية السعودية على مدى أكثر من ثمانين عاماً، تحظى “جنرال إلكتريك” بقوة عاملة في المملكة هي الأكبر لها في منطقة الشرق الأوسط بأكثر من 2000 موظف يعملون في قطاعات الرعاية الصحية، والنقل، والطاقة، والنفط والغاز، والمياه، والطيران.