دبي – مينا هيرالد: ارتفع عدد فرص العمل المطلوبة عبر الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 45% خلال عام وحتى يناير 2016، وذلك وفقاً لمؤشر مونستر.كوم للتوظيف، ما يجعل من دولة الإمارات أفضل الأسواق أداءً في المنطقة.
وارتفع الطلب على التوظيف في المنطقة بنسبة 20% خلال عام كامل، ابتداءً من يناير 2015 وحتى يناير 2016، لكنه أظهر نمو شهري بطيء بانخفاض بنسبة 4% منذ شهر ديسمبر 2015.
وقال سانجاي مودي، المدير التنفيذي لـ”مونستر.كوم” في الهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وهونغ كونغ: “يظهر الارتفاع الكبير في فرص العمل عبر مجموعة متنوعة من القطاعات غير النفطية في دولة الإمارات العربية المتحدة أنه وبالرغم من انخفاض أسعار النفط هناك توجه ضمني متفائل في السوق لقيادة توقعات النمو في العام 2016. وينعكس هذا الاتجاه في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي مع ارتفاع فرص العمل بنسبة 20% خلال عام، حتى يناير العام 2016”.
تتماشى النتائج الإيجابية للقطاعات غير النفطية لمؤشر مونستر للتوظيف مع خطط الدولة في التحول من اعتماد الاقتصاد على الموارد الطبيعية إلى اقتصاد المعرفة والقطاعات غير النفطية. وقد تم الإعلان خلال القمة الحكومية العالمية 2016 عن تشكيل عدة وزارات جديدة في الدولة، وزارة الشباب والسعادة والتسامح، كما تم إعادة هيكلة العديد غيرها لتلبية المتطلبات الحالية من المشهد الاقتصادي والاجتماعي المتطور.
وتعد القطاعات التي تقدم أفضل فرص العمل في الوقت الراهن في دولة الإمارات هي: السلع الاستهلاكية/السلع سريعة الاستهلاك، الأغذية والأغذية المعلبة، الأدوات المنزلية، الملابس/الأقمشة/الأشياء المصنوعة من الجلد، الأحجار الكريمة والمجوهرات، حيث سجلت نمو بلغت نسبته 54% في عدد وظيفة الوظائف المعروضة عبر الإنترنت على أساس سنوي.
وسجل قطاع الرعاية الصحية ثاني أفضل أداء بين القطاعات، مع نمو كبير وصل إلى 53% في عدد وظيفة الوظائف المعروضة عبر الإنترنت. تليه قطاعات البيع بالتجزئة/التجارة والخدمات اللوجستية من حيث البحث عن موظفين، حيث بلغت نسبة النمو في فرص العمل 40% على أساس سنوي وحتى يناير 2016.
وتأتي التوقعات على فرص العمل في قطاعات الإنتاج والتصنيع، السيارات والملحقات، إلى جانب الإعلانات، أبحاث السوق، العلاقات العامة، وسائل الإعلام والترفيه، والنفط والغاز متشائمة بعض الشيء، حيث أظهرت نمواً متواضعاً بنسبة 4% و 2%، وتراجعاً سلبياً بنسبة 13% على التوالي.

أبرز ملامح القطاع مقارنة بالعام السابق: شهد عرض الوظائف عبر الإنترنت نمواً تجاوز معدل السنة الماضية في 6 من القطاعات الـ 12 التي يدرسها المؤشر.
قاد قطاع السلع الاستهلاكية /السلع سريعة الاستهلاك، الأغذية والأغذية المعلبة، الأدوات المنزلية، الملابس/الأقمشة/الأشياء المصنوعة من الجلد، الأحجار الكريمة والمجوهرات النمو في جميع القطاعات التي يرصدها المؤشر على المدى الطويل، حيث سجل نمواً بنسبة 73% سنوياً. ويقرأ المؤشر السلسلة رغم استراره في الهبوط دون خط الأساس 100. ويعتبر النمو الحاد هذا العام نتيجة لمستويات التوظيف المنخفضة في الماضي، كما كان هناك نمو بنسبة 2% على أساس شهري في نشاط التوظيف عبر الإنترنت. ومع ذلك فقد سجل القطاع نمواً بنسبة 22% في فرص التوظيف عبر الإنترنت في الأشهر الستة الماضية بين يوليو 2015 ويناير 2016.
استعاد نشاط التوظيف عبر الإنترنت لقطاع الرعاية الصحية عافيته هذا الشهر. وسجل القطاع نمواً إيجابياً على أساس شهري بنسبة 1%، وكذلك في سجل نمو على أساس سنوي بنسبة 12%، وذلك بعد النمو السلبي الذي سجله في ديسمبر 2015. بشكل عام فإن وتيرة التوظيف في القطاع أقل من مستوى الثلاثة شهور الماضية.
سجل قطاع الخدمات المالية المصرفية والتأمين انخفاضاً سنوياً للمرة الثانية على التوالي بنسبة 5%، في حين واصلت قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات/مزود خدمة الإنترنت نموها بوتيرة معتدلة بنسبة زيادة 17%.
واصلت فرص العمل في قطاع النفط والغاز الانخفاض هذه السنة، حيث سجلت انخفاضاً بلغت نسبته 10% مقارنة مع نفس الفترة في العام الماضي، كما وتعد الأقل منذ شهر يوليو 2015.
وسجل قطاع الإعلانات، أبحاث السوق، العلاقات العامة، وسائل الإعلام والترفيه أكبر انخفاض بنشاط التوظيف عبر الإنترنت بنسبة 17%.

أبرز ملامح فئات الوظائف مقارنة بالعام السابق: شهد الطلب عبر الإنترنت نمواً ضمن 8 من أصل 11 من فئات الوظائف التي يرصدها المؤشر.
تصدر قطاع برامج وأجهزة الكمبيوتر والاتصالات قائمة القطاعات الأكثر طلباً هذا الشهر بنسبة 46%. وكانت المجموعة أظهرت معدلات نمو سنوية قوية منذ نوفمبر 2015. وتباطأ الطلب عبر الإنترنت على المدى القصير بشكل ينعكس على معدل النمو السلبي لثلاثة وستة أشهر.
وسجل الطلب على متخصصي الرعاية الصحية ثاني أعلى نمو مقارنة مع العام الماضي. وتحسن معدل النمو بنسبة 19%، مرتفعاً من 21% في ديسمبر 2015 إلى 40% في يناير 2016. وأتى الطلب على متخصصي خدمة العملاء مباشرة بعد قطاع الرعاية الصحية بنسبة نمو بلغت 37% مقارنة مع العام الماضي.
استمر الطلب على الوظائف عبر الإنترنت لقطاعات التسويق والعلاقات العامة والفنون والخدمات الإبداعية بالتراجع مسجلاً نسبة وصلت إلى 20%. كما سجل قطاع الضيافة والسفر أكبر انخفاض سنوي، حيث استمر بالانخفاض من 19% نمو سلبي في ديسمبر 2015 ليصل إلى 22% نمو سلبي في يناير 2016. وهو الانخفاض الرابع على التوالي الذي يحققه هذا القطاع.

أبرز الملامح وفقاً للقطاعات الجغرافية مقارنة بالعام السابق: تجاوز التوظيف عبر الإنترنت معدله عن العام الماضي في ثلاثة من أصل سبع دول يرصدها المؤشر.
قادت الإمارات العربية المتحدة جميع البلدان التي يرصدها المؤشر بأعلى نسبة نمو سنوي على المدى الطويل بنسبة 45%، وتلتها الكويت بنسبة 33%. وتحسن زخم النمو مقارنة مع العام الماضي بنسبة 24% بين ديسمبر 2015 ويناير 2016. ومن ناحية أخرى، تستمر الكويت بتسجيل النمو بنفس الوتيرة التي حققتها في ديسمبر 2015.
وسجلت المملكة العربية السعودية نمواً سنوياً مضطرداً بنسبة 10%. وقد ارتفع نشاط التوظيف عبر الإنترنت في المملكة في الأشهر الثلاثة الماضية، وسجل هذا النشاط نموً بنسبة 11% في الفترة بين شهري أكتوبر 2015 ويناير 2016. كما أن نشاطات التوظيف في المملكة لا تزال دون المستوى قبل ستة أشهر مضت.
سجلت مصر أكبر انخفاض مقارنة مع العام الماضي، لتسجل نمواً سلبياً بنسبة 11%.

أبرز الملامح في الإمارات العربية المتحدة
سجل مؤشر مونستر للتوظيف نمواً بنسبة 45% في دولة الإمارات مقارنة مع العام الماضي.
سجل قطاع السلع الاستهلاكية /السلع سريعة الاستهلاك، الأغذية والأغذية المعلبة، الأدوات المنزلية، الملابس/الأقمشة/الأشياء المصنوعة من الجلد، الأحجار الكريمة والمجوهرات أقوى نمو على أساس سنوي.
لا يزال قطاع النفط والغاز يسجل انخفاضاً حاداً حتى الآن.
شهد قطاع المبيعات وتطوير الأعمال أكبر ارتفاع في الطلب للتوظيف عبر الإنترنت مقارنة مع العام الماضي.

أبرز الملامح في المملكة العربية السعودية
سجل مؤشر مونستر للتوظيف في المملكة العربية السعودية زيادةً في النمو السنوي بمعدل 10%
سجل قطاع السلع الاستهلاكية /السلع سريعة الاستهلاك، الأغذية والأغذية المعلبة، الأدوات المنزلية، الملابس/الأقمشة/الأشياء المصنوعة من الجلد، الأحجار الكريمة أكبر نمو بين باقي القطاعات مقارنة مع العام الماضي
كما سجل قطاع الضيافة أكبر تراجع له هذا العام
وسجل قطاع الرعاية الصحية نسبة نمو مميزة له هذا العام