القاهرة – مينا هيرالد: في إطار تحقيق رسالتها الشاملة لتعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة في جميع أنحاء العالم، بادرت “آي تي ​​ووركس التعليمية”، وهي فرع من “آي تي ​​ووركس” العالمية والمتمركزة بالقاهرة والمدعومة من صندوق يورومينا، الى اطلاق “مافريكس”، وهي مدرسة جديدة للتعليم المزدوج في القاهرة، وتهدف إلى توفير تعليم ذو مستوى عالمي وبسعر مدروس، وذلك بالتعاون مع كيانات اخرى تشاركها الرؤية التعليمية ذاتها.

وتسعى “اي تي ووركس التعليمية” من خلال نموذج التعليم المزدوج، الى الاستفادة من التكنولوجيا لمواجهة العديد من التحديات في وقت واحد: ارتفاع أسعار التعليم العالي الجودة، التناقض في المناهج والمعايير الأكاديمية، محدودية الوصول للتعلم، التوظيف، وغيرها الكثير من التحديات. وتأمل “اي تي ووركس التعليمية” أن ترى هذا التوجه منتشرا في مناطق واسواق أخرى تواجه التحديات ذاتها وما شابهها.

وعلى هذا النحو، يرتكز النموذج التعليمي المزدوج الى أربع ركائز رئيسية: تعدد طرق ايصال المحتوى واساليب التدريس (من خلال الانترنت، التطبيق الرقمي، والتعليم المباشر)؛ التقييم المستمر باستخدام تحليلات البيانات والتقارير؛ التعلم باستخدام برامج تكنولوجية مصممة خصيصا لتلبية حاجات التعليم وتقوم على تجربة التعلم الذاتي؛ وتعدد مواقع التعليم و الوصول اليه سواء في الصف، من البيت أو من خارج اسوار المدرسة.

وتعليقا على اطلاق هذا المشروع، قال السيد حاتم سلام، الرئيس التنفيذي لشركة “آي تي ​​ووركس التعليمية”:

“إن نموذج التعليم المزدوج هو الخطوة الصحيحة الى الامام والتي تأتي في إطار سعينا لتوفير تعليم ذو مواصفات عالمية يرتكز على التكنولوجيا لاستهداف المناطق المحرومة في جميع أنحاء العالم ومقابل سعر معقول. في اطار مهمتنا الاستراتيجية المتمثلة في إنشاء المدارس الافتراضية، نفتخر في آي تي ​​ووركس التعليمية بتقديم أحدث مشروع على هذا المستوى، وهو مدرسة التعليم المزدوج الجديدة مافريكس في القاهرة “.
وأضاف سلام: “مع إطلاق هذه المدرسة المبتكرة، نحن نكسر حواجز الوصول الى التعليم كما حواجز الاتصال والبنى التحتية، فضلا عن خلقنا مجموعة من الفرص على المستوى العالمي، بإمكانها تحقيق أقصى قدر من التأثير على الاقتصادات القائمة على المعرفة”.

وتتعهد “آي تي ​​ووركس التعليمية” باحداث تطوير اكبر في المشهد التعليمي من خلال التكنولوجيا في عام 2016 و في المستقبل، بعد أن توجت عام 2015 بإصدارها مجموعة من الحلول الرائدة والبرامج والمبادرات الناجحة.

ومن المقرر ان تفتح مافريكس ابوابها في العام الدراسي 2016-2017 و ستشمل مستويات التعليم التي تقدمها الصفوف الممتدة من رياض الأطفال إلى السنة الرابعة.

وفي هذا الاطار، قال السيد سيف أبو زيد، الرئيس التنفيذي للعمليات في “مافريكس”: “على الرغم من أن مشاريع آي تي ​​ووركس التعليمية متعددة الأوجه من حيث الحجم والنطاق والقطاع، فإنها تندرج جميعها ضمن رؤية أوسع لتوفير فرص متكافئة في التعليم الجيد للمتعلمين في جميع أنحاء العالم. مبادرة مدرسة التعليم المزدوج في القاهرة واحدة من العديد من المشاريع في هذا الاتجاه، لتوفير التعليم الحديث و التفاعلي والخبرات التعليمية لذوي الموارد المحدودة . ومع هذا المشروع، نحن نكسر حواجز عدة مثل عدم القدرة على تحمل التكاليف والتفاوت في الدخل في التعليم من خلال القوة الهائلة للتكنولوجيا والابتكار. نحن نتطلع لحصد ثمار هذا النموذج ليكون قدوة لغيره في المناطق الاخرى”.

وخلال دورة 2016 من المعرض التجاري لتكنولوجيا التعليم BETT، والذي عقد في لندن من 20 الى 23 يناير، اظهرت “آي تي ​​ووركس التعليمية” اهمية نموذج التعليم المزدوج الجديد الذي تقدمه في القاهرة وذلك خلال جلسة نقاشية بعنوان “توفير التعليم ذات المواصفات العالمية بكلفة معقولة”، حيث ناقش المشاركون بعمق كيفية كسر نماذج التعليم غير التقليدية لحواجز التعليم التقليدي وتوسيع نطاق التعليم لأولئك الذين في حاجة إليه.

وشارك في حلقة النقاش مدير “مافريكس” السيد سيف أبو زيد، ومدير تطوير اعمال “اي تي ووركس التعليمية” السيد أحمد سعيد الذي تحدث عن العمل الذي قامت به الشركة مؤخرا مع اللاجئين السوريين مبرزاً تلاقي التكنولوجيا الرقمية مع الابتكار في مجال التعليم. وخلال حلقة النقاش، تحدث مدير مايكروسوفت للتعليم في الشرق الاوسط وشمال افريقيا مارك شعبان، عن التحالف العالمي لـ”آي تي ​​ووركس التعليمية” مع مايكروسوفت والذي يتقدم بموجبه نظام “ايدوشير” (EduShare) لادارة المحتوى وهو نظام يتوفر مجانا لمناطق التعليم التي تستخدم مايكروسوفت أوفيس 365.