دبي – مينا هيرالد: تطوير وتنمية المهارات والخبرات هي الاشياء الاساسية التي يحتاجها مدراء المشاريع في منطقة الشرق الاوسط وذلك وفقا لنتائج تقرير نشره خبراء التعليم في اداء ادارة المشاريع “توينتي ايت ستراتيجي اكسكيوشن”، وهي نتاج اندماج “اي بي اس ليرننغ” و “اي اس آي انترناشيونال”، مع اطلاق تقريرها المنتظر الخاص بالاتجاهات المتوقعة لعام 2016 لمدراء المشاريع.

ويبدأ تقرير “اكثر 10 اتجاهات لادارة المشاريع في 2016” بمصاعب العمل في بيئة سوق متغيرة باستمرار مما يؤدي حتما الى تحولات في الطلب على ممارسين مؤهلين لإدارة المشاريع يتمتعون بسرعة تبني مهارات جديدة لكي ينعكس ذلك فائدة على تطورهم الذاتي وكذلك التاثير على استراتيجيات العملاء.

وقال تيم واسرمان الرئيس التنفيذي للتعليم في “توينتي ايت ستراتيجي اكسكيوشن” ومدير البرامج في برنامج ستانفورد لادارة المشاريع المتقدمة:” شهدت مهنة ادارة المشاريع تطورا من كونها فرع معرفي فني متخصص حتى اصبحت منهجا كاملا لطريقة انجاز العمل”.

واضاف قائلا:”في السنوات القليلة الماضية شهدت منطقة الشرق الاوسط توجه اعداد متزايدة من الشركات الى التركيز على ادارة المشاريع المتفرغة وخاصة في المشاريع الضخمة في مجالات تقنية المعلومات والانشاءات والعقارات. ونتيجة لذلك تغيرت ايضا المهارات المطلوبة لملىء الشواغر الخاصة بالمشاريع، والشركات الذكية تتبنى هذه الاتجاهات لتبقى في صدارة المنافسة ولتواصل الابتكار”.

وتشمل اكثر 10 اتجاهات لادارة المشاريع في 2016 من “توينتي ايت ستراتيجي اكسكيوشن”:

ديمومة الإدارة الرشيقة للمشاريع
توسيع الدور الاستراتيجي لمدير المشروع
أساسيات إدارة التغيير
اتقان تعقيدات العصر الحديث
تحسين مهارات المواهب
الحاجة لمفكري التصميم
أهمية إدارة المحافظ والبرامج
مسائل التنوع
التمركز، الفرق العالمية والعمل الموزع
نشر إدارة المشاريع في المجالات غير المتعلقة بإدارة المشاريع

وقال:”رغم ان الناس لا يزالون يجدون صعوبات في تبني مبادىء الادارة الرشيقة الا ان الشركات الذكية تساعد موظفيها على استيعاب طرق التفكير الرشيقة لنقل طريقة تفكيرهم بعيدا عما كانت تنجز به الاعمال وكيف يجب انجازها. وستقوم الشركات ذات التفكير المتقدم بالتطبيق المتوازن بين نهج الادارة الانضباطية ونهج الادارة الرشيقة”.

وقال واسرمان:” ان المؤسسات التي تعتنق المبادىء الرئيسية لادارة المشاريع ستضمن تجهز مواردها الموهوبة – بغض النظر عن اللقب والمنصب والمكان- بالمهارات والادوات اللازمة ليس لإنجاز العمل وحسب وإنما ايضا لإعطاء التأثير الكامل على اي مشروع”.

وقد قامت “توينتي ايت ستراتيجي اكسكيوشن” بجمع هيئة من كبار التنفيذيين من انحاء العالم لوضع قائمة اكثر 10 اتجاهات لادارة المشاريع في 2016. للاطلاع على التقرير كاملا www.strategyex.com.