دبي – مينا هيرالد: المغامرتان البريطانيات، فيليسيتي استون وجولز لويس يبحثان عن النساء العربيات من مختلف دول الخليج العربي للاستجابة الى حسّ المغامرة إلى القطب الشمالي ويكونوا سفراء متنقلون لحوار الثقافات بين المرأة العربية والأوروبية.
“نحن نبحث عن النساء من مختلف أنحاء أوروبا والشرق الأوسط لتشكيل فريق دولي للتزلج للوصول الى اقاصي القطب الشمالي في أبريل 2017. ان الغرض الأساسي من الحملة هو تعزيز المزيد من الحوار والتفاهم بين ثقافة النساء الغربيات والعربيات. وبالإضافة إلى ذلك، فإن البعثة تعمل على تحفيز جميع النساء للوصول إلى ابعد مما يتوقعه الآخرين لانجاز بعض من طموحاتهم في حياتهم الخاصة”.
وقد تلقّت استون وجولز حاليا مئات الطلبات من النساء الأوروبيات للإنضمام والحصول على مكان في الفريق. ويتمثل التحدي الآن في العثور على نساء عربيات من الكويت والسعودية والأردن ومصر وقطر وعمان ولبنان ودولة الإمارات العربية المتحدة، لكي يقوموا بتقديم طلبهم للإنضمام والحصول على مكان في هذه الحملة ويكونوا من الشخصيات الوطنية والعالمية. فإن المتقدمين الذين سيتم اختيارهم سيقوموابتدريب كامل في أيسلندا شهرسبتمبر/ ايلول القادم، وستتضمن أيضا جزءا من التدريب على قدرة التحمل والاتصالات الثقافية في عُمان قبل الذهاب مع البعثة الرئيسية إلى القطب الشمالي في أبريل 2017.
لكي تنضم الى هذا الفريق عليك أن تكون رياضياً على مستوى عالي. والأهم من ذلك هو شغف السفر إلى المنطقة القطبية الشماليةحيث ان الحماس هو الاساس لتحقيق هذا ألهدف الثقافي مع البعثة الاستكشافية والاستعداد للعمل بكل إخلاص لتحقيق تجربة العمر كفريق عمل واحد. فيليسيتي وجولز حريصون جدا على سماع النساء الذين لديهم فكرة واضحة عن كيفية وضع خبراتهم كجزء اساسي في البعثة الاستكشافية لحسن استخدامها عند عودتهم إلى وطنهم، وتبحث فيليسيتي وجولزعن النساء العربيات من عدة خلفيات ومستويات متنوعة من الخبرة. “نحن ندعو كل المغامرين ذات الخبرات الواسعة وايضاً أولئك الذين ليس لهم خبرة سابقة في الأنشطة الخارجية والمغامرة، الى الانضمام الينا من خلال تعبئة الاستمارة”.
وصلت المرأة العربية الى نجاح غير مسبوق في مجال الأعمال التجارية، والرياضة والحياة عامة. حتى انها اكتسبت الاعتراف الإقليمي والعالمي في كثير من الحالات حيث باتت تستغل مستوى الحدث وتقتنص أبواب الفرص المفتوحة أمامها.
وتعتبر هذه الرحلة الاستكشافية هي فرصة رائدة لزيادة الدعم وتسليط الضوء على قوة وروح المرأة العربية ولبناء جسور أقوى من المعرفة والفهم في روح المغامرة حيث يحتاج العالم الان اكثر من اي وقت مضى إلى تعزيز التفاهم والتعاون بين الشرق الأوسط وأوروبا – المرأة العربية والاوروبية والقطب الشمالي هم المنصة المثالية للمضي قدماً.
ما زال باب تقديم الطلبات مفتوحاً حتى 31 مارس حيث ان فيليسيتي وجولز بانتظار على احرّ من الجمر طلبات النساء العربيات الذين هم على استعداد لكي يكونوا قدوة للجيل القادم من القادة في المجتمع المحلي والعالمي.