دبي – مينا هيرالد: قالت واحدة من أبرز الشركات العالمية في قطاع تقنية المعلومات اليوم إن أمام حكومات دول مجلس التعاون الخليجي فرصة فريدة سانحة لتتفوق على أوروبا في تقديم الخدمات الرقمية للمواطنين. جاء هذا الإعلان خلال قمة “آي دي سي” لكبار مسؤولي المعلوماتية في الشرق الأوسط، المنعقدة في العاصمة أبوظبي.

وبات الإنفاق الحكومي العالمي على التقنيات التنقلية مهيّأ للنمو بمعدل سنوي مركب قدره 5.7 بالمئة لتجاوز 30 مليار دولار بحلول العام 2019، في ضوء تسارع وتيرة الاقتصاد الرقمي، وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن “آي دي سي”.

ويتزايد اليوم لجوء الحكومات حول العالم إلى استخدام خدمات القنوات الكلية، مثل التسويق وإشراك المواطنين والحكومة الإلكترونية وإدارة الحالات.

وقالت ميلفينا طَرزي، رئيس قسم تطوير الأعمال والقطاعات لدى “إس إيه بي” الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن حكومات دول مجلس التعاون الخليجي “تحقق قفزات نوعية جعلتها تتفوق على كثير من البلدان الأوروبية في اعتماد منصات القنوات الكلية التي تمكّن المواطنين من إجراء المعاملات الحكومية بطريقة آمنة وسهلة كما هو الحال في القطاع الخاص”، مشيرة إلى أن بلدان الشرق الأوسط تنفق تريليونات الدولارات على المعاملات الحكومية.

تجدر الإشارة إلى أن “إس إيه بي” تتعاون في مجالات الابتكار المشترك مع أكثر من 25 ألف عميل من القطاع العام في جميع أنحاء العالم، وهي تشهد طلباً ملحوظاً من المؤسسات العامة في الشرق الأوسط على منصة “هايبرس” من “إس إيه بي”، التي تُعدّ أسرع منصات القنوات الكلية نمواً في العالم.