دبي – مينا هيرالد: أكّدت “سلطة مدينة دبي الملاحية”، الجهة الحكومية المسؤولة عن عمليات الإشراف وتنظيم وإدارة مختلف الجوانب المتعلّقة بالقطاع البحري في دبي، رعايتها ومشاركتها في “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2016” الذي سينعقد يوم 29 فبراير الجاري في فندق “الحبتور غراند” ليؤذن إنطلاقة فعاليات “معرض دبي العالمي للقوارب”، الحدث الأكبر من نوعه المتخصّص في مجال الترفيه البحري في المنطقة.

وتعليقاً على المشاركة، قال عامر علي، المدير التنفيذي في “سلطة مدينة دبي الملاحية”: “شهد القطاع البحري في دبي تحوّلات جذرية على مدار السنوات الأخيرة وهو يعد اليوم ركناً أساسياً من أركان الإقتصاد المحلي بالنظر إلى دوره المحوري في دفع عجلة التنمية الشاملة المستدامة ودعم الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي. وهذا ما نتطلّع لمناقشته خلال مشاركتنا في “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2016″ الذي يشكّل منبراً هاماً لتبادل المعرفة والخبرات مع نظرائنا من كبار أقطاب القطاع البحري من مختلف أنحاء العالم والوقوف على آخر المستجدات والتقنيات واللوائح التنظيمية والسياسات وأفضل الممارسات المتعلّقة بالشأن البحري والملاحة الترفيهية في منطقة الشرق الأوسط عموماً وإمارة دبي خصوصاً”.

وستتمحور دورة العام من “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت” الذي يحمل عنوان “الاستثمار من أجل المستقبل، تحديد الاستراتيجيات المستقبلية”، حول أهم القضايا والجوانب المتعلّقة بمشاريع الواجهات البحرية في المنطقة والتشريعات والقوانين البحرية المعمول بها، مع التركيز بشكل خاص على قطاع صناعة اليخوت المتنامي في منطقة الشرق الأوسط وأهم الإتّجاهات الناشئة والتطلّعات المستقبلية للمجتمع البحري والملاحي على المستوى المحلي والإقليمي، وسط مشاركة واسعة من قبل كبار الخبراء والمسؤولين وصنّاع القرار من مختلف المجالات والقطاعات البحرية في العالم. وسيكون للسلطة الملاحية مشاركة فاعلة في الحدث، حيث سيقوم نوفل الجوراني، مدير إدارة التسويق والإتّصالات في “سلطة مدينة دبي الملاحية”، بتقديم كلمة رئيسية لاستعراض أهمية القطاع البحري في دعم الإقتصاد المحلي وتسليط الضوء على أبرز ملامح “إستراتيجية القطاع البحري في إمارة دبي” وأهم التطوّرات والتحدّيات والفرص المتاحة في القطاع المحلي.

من جانبه قال محمد البستكي مدير إدارة العمليات البحرية في “سلطة مدينة دبي الملاحية”: “يمهّد “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت” الطريق لبدء فعاليات “معرض دبي العالمي للقوارب” الذي ينتظره الخبراء والمتخصّصين في كل عام للإلتقاء والتعرّف على أحدث الإبتكارات والتطوّرات في عالم اليخوت الفاخرة والقوارب الترفيهية وفي الوقت نفسه تبادل المعلومات والرؤى والتوقّعات حول مستقبل القطاع البحري في المنطقة ككل. ونحن نتطلّع قدماً من خلال هذا المؤتمر الرائد إلى مشاركة خبراتنا وتجاربنا في مجال الترفيه البحري، وفي الوقت نفسه تقديم نموذج مصغّر عن أهم الفعاليات والنشاطات التي سيتخلّلها “معرض دبي العالمي للقوارب”.”

ويُذكر أن قائمة بأهم المتّحدثين الرئيسيين والخبراء سيشاركون في فعاليات “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2016” الذي سيشمل سلسلةً من الندوات وجلسات النقاش المستفيضة حول أهم الموضوعات والمحاور المتعلّقة بالشأن البحري، منها آليات التصنيف البحري في دولة الإمارات، وأهمية التحوّل الإقتصادي في تعزيز أساليب الحياة، بالإضافة إلى تقديم نبذة عن “المجلس العالمي لجمعيات الصناعات البحرية”ICOMIA) ) ومناقشة دور منطقة الشرق الأوسط على الخارطة البحرية العالمية، واستعراض القوانين وأفضل الممارسات في عمليات شراء اليخوت، مع مناقشة الإتجاهات الحالية والمستقبلية لسوق اليخوت الفاخرة في المنطقة والوقوف على أساليب الحياة البحرية في دولة الإمارات خصوصاً.