دبي – مينا هيرالد: وقعت شركة فيليبس الكترونيكس الشرق الأوسط وأفريقيا ( فرع دبي ) اتفاقية تعاون مع وزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم برامج وخدمات العناية المركزة عن بعد، وهي خطوة تعد الأولى من نوعها في المنطقة، لتشمل بعض المستشفيات التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع. وبموجب هذه الشراكة تدعم فيليبس بناء مركز تحكم صحي عن بعد و ربط أسرَّة وحدة العناية المركزة بمركز التحكم الكائن في مستشفى القاسمي بالشارقة. وعند إنجاز هذا المشروع التجريبي بنجاح قد ترغب وزارة الصحة ووقاية المجتمع في توسيع نطاق برنامج العناية المركزة عن بعد ليشمل جميع مستشفيات الوزارة، ليعمل فريق متكامل من أخصائيي الرعاية المركزة وطاقم التمريض على توفير الرعاية الكاملة لمرضى الحالات الحرجة على مدار الساعة خلال الأسبوع. هذا ويسمح برنامج العناية المركزة عن بعد لجميع المستشفيات التابعة للوزارة الاستفادة من خبرات أخصائيي الرعاية المركزة والعمل على توصيل رعاية شاملة للمرضى بالإضافة إلى ضمان تغطية كاملة اثناء عدم وجود الأخصائيين داخل غرفة العناية وهو الأمر الذي يعكس مستوى متميز من الرعاية الصحية.
وتهدف الاتفاقية، الى الاستفادة من الإبتكارات التكنولوجية المتوفرة اضافة الى تميز البنية التحتية لقطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة لتحسين الكفاءة العامة للخدمات الطبية والممارسة السريرية وتسهيل سير العمل.
وفي هذا الصدد، قال آرين رادر، الرئيس التنفيذي لشركة فيليبس الشرق الأوسط وتركيا: “يستمر قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة بالنمو. وفي الوقت ذاته يتزايد الطلب على استحداث افضل الطرق والأساليب لتطوير كافة الخدمات الصحية. فدولة الإمارات العربية تعمل بشكل مستمر على تطوير وتوسيع نظام الرعاية الصحية بهدف تحقيق إحتياجات مواطنيها الصحية. ولذلك، يسعدنا التعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتحسين وضع الرعاية الحرجة للمرضى من خلال توفير احدث التقنيات التكنولوجية التي تلعب دوراً محورياً في تقديم الرعاية الكاملة ضمن نظام الرعاية الصحية المستمرة الذي يمتد بين الحصول على حياة صحية والعيش بطريقة جيدة وتطوير اساليب العلاج في المستشفى بالإضافة إلى الوسائل الحديثة للعلاج من المنزل. ومن خلال دمج مفهوم التطبيب والتكنولوجيا، يستفيد نموذج الرعاية من الخبرة السريرية والنظم التكنولوجية المختلفة لتحسين الرعاية الحرجة للمرضى على مدار الساعة”.
وأضاف رادر قائلاً: “يهدف برنامج العناية المركزة عن بعد إلى تقليل الوقت من المستشفى الى الرعاية في المنزل اضافة إلى إنقاذ حياة المرضى. وقد قامت فيليبس بدراسة ومعاينة 120,000 من مرضى الحالات الحرجة حول العالم في 56 مركز للعناية المركزة، و32 مستشفى و19 من نُظم الرعاية الصحية خلال فترة امتدت إلى 5 سنوات، حيث لوحظ ان 26% من المرضى الحاصلين على الرعاية عن طريق برنامج العناية المركزة عن بعد ازدات فرص نجاتهم وتم تصريفهم بمعدلات اسرع وذلك بواقع 20%”.
واليوم، يتم متابعة حالات لأكثر من 275 مليون مريض في مختلف المستشفيات حول العالم بإستخدام اجهزة فيليبس على مدار السنة، حيث تدير الشركة اكثر من مليار دراسة طبية و24 بيتابايت من المعلومات والتحليلات بالإضافة إلى الاستفادة من تاريخ الشركة العريق في منازل الأشخاص على مدار 125 عاماً.
هذا وتتمثل رؤية فيليبس لنظام الرعاية الصحية المستمرة في دمج قطاعي الخدمات الشخصية للأفراد والصحة وذلك بهدف وضع كافة الأشخاص ضمن نهج متكامل يقدم بدوره افكاراً وتصورات مبنية على تحليلات مختلفة تدعم اتخاذ القرارات الصحيحة لبرامج الصحة الشخصية ومختلف البيانات السريرية.