دبي – مينا هيرالد: تسعى ’فينس جروب‘، الشركة المتخصصة بتقديم حلول الطاقة الشمسية العالمية وخدمات إدارة الأصول والاستثمارات والتي تتخذ من دبي مقراً لها، إلى زيادة قدرتها المركبة من الطاقة الشمسية بقيمة 500 ميجاواط على مدى العامين المقبلين، وذلك بعيد استحواذ شركة ’جينرال اينرجي سولوشنز‘ (GES) التايوانية على 30% من الشركة. وتمتلك ’فينس جروب‘ أكثر من 70 ميجاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية المركبة في ست مناطق جغرافية حول العالم، والتي تشمل أكبر مصفوفة من الألواح الشمسية في منطقة البحر الكاريبي، في ’مونتي بلاتا‘، جمهورية الدومينيكان.

بالإضافة إلى مشاريعها الحالية في بريطانيا وجمهورية الدومينيكان، تتضمن خطط ’فينس جروب‘ على مدى العامين المقبلين مشاريع رائدة لإنشاء محطات الطاقة الموزعة ومحطات توليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، والصين، وجنوب أفريقيا. وترتكز مشاريع الشركة على مجموعة من نماذج الاستثمار بما فيها عمليات تركيب الطاقة الشمسية المملوكة بالكامل التي تسمح للمستخدمين بالاستفادة من الطاقة منخفضة التكلفة وتجنب الأموال المدفوعة سلفاً أو التكاليف التشغيلية.

وفي هذا الإطار، قال السيد مارتن هاوبتس، المدير العام لـ’فينس جروب‘: “إن المشهد الإقليمي والعالمي للطاقة الشمسية آخذ بالتطور موفراً فرصاً جلية للمطورين والمستثمرين والكفيلة بإنشاء الشراكة المثلى وإتاحة بنى التمويل المبتكرة التي تدعم تزايد الاعتماد على الشمس كمصدر رئيسي للطاقة”.

وأضاف السيد هاوبتس: “إن التركيبة الفريدة التي تقدمها ’فينس جروب‘ من الخبرة الهندسية والمعرفة الواسعة بمجال الاستثمار إلى جانب تمركزها الاستراتيجي في إمارة دبي، يضعها في المكان الأمثل لاغتنام فرص توليد الطاقة الشمسية والاضطلاع بدور رئيسي في زيادة الاعتماد على هذه الطاقة ضمن الأسواق العالمية. إن استثمار ’جينرال اينرجي سولوشنز‘ معنا وخطط المشاريع المتنامية التي نتبعها تدل على عرض القيمة الفريد الذي نقدمه، والمصمم خصيصاً لتسهيل التحوَل إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية المركزية واللامركزية التي تتضح قيمتها ضمن الأسواق”.

تجدر الإشارة إلى أن المجموعة قد تأسست في عام 2012، وتطورت منذ ذلك الحين من شركة تقدم الأعمال الاستشارية إلى مجموعة مطورة لحلول الطاقة الشمسية المتكاملة وإدارة الأصول والاستثمارات، والمتخصصة بحلول الطاقة الشمسية الموزعة. تعمل مجموعة الألواح الشمسية التي تعد ضمن اعمال ’فينس جروب‘ وشركات اخرى في مونتي بلاتا، جمهورية الدومينيكان، على تخليص الجزيرة من اعتمادها على الوقود. ومن المنتظر أن تبدأ المرحلة الثانية من هذا المشروع بحلول شهر أبريل 2016، والتي سوف تزيد فور إتمامها من قدرة المحطة بـ 67 ميجا واط. وتشمل مشاريع الشركة في بريطانيا التعاون مع ثلاث من أصحاب الوحدات العقارات الاجتماعية المرخصة لتركيب أجهزة توليد الطاقة الشمسية عل أسطح المنازل بشكل منفرد في شمال شرق انجلترا وجنوب غرب ويلز؛ ومن المتوقع أن تعمل الطاقة النظيفة المنتجة على الحد من الاعتماد على الوقود، كما ستوفر على المستأجرين دفع مبلغ 200 جنيه إسترليني مقابل فواتير الكهرباء سنويَاً.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن الحكومة قد عملت مؤخراً على تعديل ’خطة دبي 2021‘ و’استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030‘ بحيث تشمل زيادة اعتماد الإمارة على مصادر الطاقة البديلة بنسبة 7% بحلول العام 2020، وبنسبة 15% بحلول العام 2030، وذلك على ضوء إطلاق مبادرة ’شمس دبي‘ في مارس 2015، من قبل ’هيئة كهرباء ومياه دبي‘ لتنظيم توليد الطاقة الشمسية في المباني.