دبي – مينا هيرالد: يشارك كل من صندوق خليفة لتطوير المشاريع ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، في معرض الخليج للأغذية “جلفود 2016″، تحت مظلة جناح دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة 19 مشرعا ممولا ومدعوما من المؤسستين وذلك تجسيدا للتعاون القائم بينهم لدعم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة.

وتأتي مشاركة كل من صندوق خليفة لتطوير المشاريع ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في هذا الحدث في إطار الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز تواجد أعضائهما في الفعاليات والمبادرات الكبرى، وعرض منتجاتهم، والعمل على فتح قنوات جديدة لدخول الأسواق الخليجية والأسواق المجاورة في المراحل المقبلة.

يغطي العارضون من أعضاء مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة و”صندوق خليفة لتطوير المشاريع” في جلفود 2016 قطاعات متنوعة منها قطاع المشروبات (المياه – المرطبات)، وخدمات الضيافة، والمأكولات المثلجة، والحلويات والسكاكر، وقطاع التغليف والتعليب، وقطاع المواد الغذائية المعلبة، والنباتات المزروعة، وغيرها من القطاعات التي تتصدر قوائم العرض والطلب في السوق المحلي والعالمي.

وبهذه المناسبة، قال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “تحرص المؤسسة على تأكيد تواجد أعضائها في كافة الفعاليات والمنصات التي تشكل قيمة مضافة، حيث يشكل اختلاف الجنسيات وتنوع زوار معرض الخليج للأغذية فرصة مثالية لعرض أبرز الخدمات والمنتجات الجديدة التي تتمتع بالجودة العالية والتميز في التقديم بصناعة الأغذية”.

وأضاف الجناحي: “خفضت المؤسسة تكاليف المشاركة على أعضائها بنسبة 60%، كما وفرت مساحة خاصة للعرض والتي تشمل جميع احتياجاتهم وغيرها من المميزات الأخرى. فضلاً عن ذلك، تنظم المؤسسة مجموعة متنوعة من الإجتماعات المتخصصة لإيجاد الفرص التنموية والحصول على صفقات خارجية والتعاقد مع مستثمرين محتملين، حيث تسعى المؤسسة إلى زيادة حصة أعضائها في السوق المحلي والإقليمي. وتسعى الشركات الأعضاء من خلال التعرف على احتياجات شرائح المجتمع، وإطلاق المنتجات التي تناسب مختلف الأذواق لإثبات تواجدها على مستوى الدولة والمنطقة”.

وأشار الجناحي أن المنافسة قوية بين الشركات في قطاع الأغذية، فكل منها يسعى للحصول على حصة من السوق. ونحن نؤمن بقدرة أعضائنا وتميزهم في طرح مجموعة متكاملة من الأغذية والخدمات المرافقة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: المعجنات، والأغذية الطازجة، والأغذية المعلبة، وزيوت الطعام، والمعكرونة والدقيق والبقوليات، وخدمات الضيافة، وغيرها من الخدمات والمنتجات الغذائية.

وأضاف: “تسعى المؤسسة إلى توفير مساحة إضافية مقارنة بدورة العام الحالي لتدراك النمو المستمر في عدد المشاريع المشاركة، ولعرض منتجات الأعضاء بصورة مناسبة، إلى جانب مشاركة الأعضاء في اجتماعات العمل الثنائية على هامش أجندة المؤتمر المقامة في المعرض بهدف تبادل الخبرات والمعرفة بين الشركات المحلية والعالمية”.

من جهته، قال سعادة عبدالله سعيد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع، إن المشاركة في معرض جلفود 2016 تأتي في إطار مساعدة المشاريع التي مولها الصندوق في قطاع الصناعات الغذائية على تسويق منتجاتها والنفاذ إلى الأسواق العالمية.

وأكد الدرمكي أن المشاركة في معرض مهم مثل معرض جلفود 2016 تشكل فرصة حقيقية أمام أصحاب المشاريع المتخصصة في الصناعات الغذائية، لترويج منتجاتهم وبناء شراكات عالمية والاطلاع على التجارب الأخرى لتطوير أداء تلك المشاريع. وشدد على أهمية سعي المشاريع الغذائية الممولة من صندوق خليفة لزيادة معرفتها وخبرتها والتعرف على الخبرات العالمية في هذا المجال، قائلا: “من المهم لمشاريعنا أن تبني شبكة تواصل مع الزوار والشركات المهتمة بشراء منتجاتهم. وتعكس مشاركتنا في المعرض هذا العام التزامنا بتوفير البيئة المناسبة لنجاح وتطور المشاريع التي استفادت من خدماتنا التمويلية “.

وأضاف بعد ان قدمنا الدعم المالي اللازم لإقامة هذه المشروعات وتأسيسها بدأنا بتقديم خدماتنا غير التمويلية والتي ستسهم في صقل معرفة رواد الاعمال المواطنين وتفتح لهم افاقا رحبة في تطوير مشاريعهم بما يخدم الاقتصاد الوطني، موضحا أن الصندوق ساهم بما نسبته 70% من كلفة مشاركة اعضائه في هذا المعرض في حين تحمل أصحاب المشاريع 30% من هذه الكلفة.

وأشار الدرمكي إلى أن صندوق خليفة وفر مظلة لمشاركة 8 من المزارعين المواطنين المستفيدين من برنامج زرعي الذي يستهدف من خلاله صندوق خليفة دعم وتمكين المزارعين المواطنين من تطوير مزارعهم وتطبيق الطرق الحديثة والمتطورة في الزراعية والمساهمة في الامن الغذائي حيث تم تغطية كلفة مشاركتهم بالكامل.