دبي – مينا هيرالد: من المرتقب أن تحتل الأغذية الغنية والمنتجات العضوية مكانة بارزة ضمن جناح بيرو في معرض غلفود 2016. وبعودتها للمشاركة في هذا الحدث للسنة الخامسة على التوالي، تطمح ثامن أكبر دولة لإنتاج الفواكه والخضراوات في العالم إلى توطيد علاقاتها التجارية مع أقطاب صناعة الأغذية في شتى أنحاء المنطقة.
ولا يزال القطاع الزراعي يلعب دوراً محورياً وهاماً في دفع عجلة صادرات بيرو إلى دول مجلس التعاون الخليجي، والتي سجّلت نمواً هائلاً بنسبة 700% خلال الفترة ما بين 2011 و 2014.
ويقول ألفارو سيلفا-سانتيستبان، مدير مكتب التجارة والاستثمار لجمهورية بيرو في دولة الإمارات العربية المتحدة: “يشكّل غلفود منصة تجارية هامة للشركات في بيرو. فعلى مدار السنوات الخمس التي شاركت فيها بيرو في المعرض، حققت منتجاتنا الغذائية حضوراً راسخاً وجديراً في ساحة الطبخ والمطاعم بدبي. كما أن هذا الوعي المتنامي بالنكهات العالمية التي تقدمها بيرو، وأطباقها الغنية بالمكونات، يساهم دون شك في زيادة الطلب على منتجاتنا في كافة أرجاء المنطقة”.
وتواصل منتجات بيرو الغذائية تحقيق نجاحات مميزة على مستوى العالم، لا سيما وأن ثلاثة من مطاعمها تحتل تصنيفاً متقدماً بين أفضل 50 مطعم عالمي في 2015، بما في ذلك مطعم سنترال في ليما، والذي جاء في المرتبة الرابعة. وفي السنة الماضية، منحت جوائز السفر العالمية المرموقة جمهورية بيرو جائزة “وجهة الطبخ الرائدة في العالم” للسنة الرابعة على التوالي.
ونظراً لمنظومتها البيولوجية والبيئية الغنية، وطبيعتها المناخية وتضاريسها المتنوعة، تحتضن بيرو آلاف الأصناف الغذائية التي لا توجد في أي مكان آخر على كوكب الأرض. وباحتوائها لعناصر صحية عديدة مثل الفيتامين والمعادن ومضادات الأكسدة، وغيرها من المواد المغذية الأساسية، يندرج معظم هذه الأصناف ضمن الفئة الجديدة من المكونات التي يطلق عليها اسم “الأغذية الغنية”.
وتشمل الأغذية الغنية من بيرو والتي سيتم استعراضها خلال فعاليات غلفود 2016: الكينوا؛ وفاكهة كامو كامو الغنية بكمية كبيرة من فيتامين “سي” الطبيعي أكثر من أي مصدر غذائي آخر على الأرض؛ وجذور نبات ماكا الغنية بالعناصر المغذية الدقيقة والفيتامينات والمعادن الأساسية وغيرها.
وتفوّقت صادرات بيرو من الهليون الطازج والموز العضوي والكينوا على جميع المُصدّرين الرئيسيين، مما يجعل من بلاد الأنديز واحدة من أكبر هذه الأسواق على مستوى العالم. كما أنها ثاني أكبر مصدّر للأفوكادو والأرضي الشوكي والكاكاو العضوي، وأيضاً ثالث أكبر مصدّر للبابريكا المجفّفة (توابل الفلفل الأحمر)، والفاصوليا، وأصناف القهوة المميزة.
وقد أصبحت بيرو أيضاً مُصدراً رئيسياً لمنتجات الألبان، ولديها اليوم أحد أكبر مصانع الحليب المركّز في العالم.
ويضيف سيلفا-سانتيستبان: “إن الطلب المستمر من المستهلكين على كل ما يتعلّق بالأطمعة الصحية والعضوية والخالية من المواد المضافة، وأيضاً المنتجات الطبيعية، يساهم بشكل متزايد في تعزيز سوق الأغذية الصحية بمنطقة الخليج العربي. وتبرع بيرو بامتياز في هذا المجال من الأصناف الغذائية، لذا نتوقع تسجيل زيادة كبيرة في صادراتنا الغذائية على مدى السنوات المقبلة”.
وبالإضافة إلى عرض المنتجات، سيقدم أحد طهاة بيرو المقيمين في دبي تشكيلة من الأطباق التقليدية الشهية، مثل سيفيتشي، وتيراديتو، وكاوسا، وسلطة الكينوا.
تفضلوا بزيارة جناح بيرو في معرض غلفود 2016 من 21 إلى 25 فبراير، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، القاعة 3 – جناح C3-2.