أبوظبي – مينا هيرالد: نشر بنك أبوظبي الوطني تقريرا حول توقعات الاستثمارات العالمية لعام 2016 بعنوان: “استراتيجيات الاستثمار في ظل التقلبات التي تشهدها الأسواق” والذي يُقيم الأوضاع الاقتصادية والاستثمارية في العالم والذي من شأنه أن يساعد المستثمرين على اقتناص أفضل الفرص الاستثمارية خلال العام 2016.

استنادا لتقريرنا في العام الماضي حيث أشرنا أن عام 2015سيكون مليئا بالتحديات وقد تم وصف المناخ الاستثماري بــ”الهش”. مما هو متوقع أن يستمر الوضع كما هو عليه في العام الحالي.

وقال كلود هنري شافنون، رئيس إدارة الأصول العالمية في بنك أبوظبي الوطني: “أدى انخفاض أسعار النفط إلى صعوبة اتخاذ القرارات الاستثمارية في جميع أنحاء العالم حيث تم وصف الظروف الحالية بأنها “الواقع الجديد”، الأمر الذي يعد تحولا جذريا في المشهد الاستثماري العالمي والذي يجب على المستثمرين العمل على أساسه. وأضاف: “إن المخاطر المرتبطة بقوة الدولار هي من ضمن المخاوف التي تشغل بالنا وأنها قد تزيد من حدة الانخفاض في أرباح الشركات الأمريكية. وبالرغم من ذلك هناك دائما فرص استثمارية مغرية أما من خلال فكرة معينة أو فئة أصول معينة أو شركة، وعلى المستثمرين التحلي بالصبر والجرأة في الاستثمار عندما تتاح لهم الفرصة.”

ووفقا للتقرير، من المتوقع أن تتراوح أسعار النفط بين 25 و45 دولار خلال الفترة المتبقية من العام. وينصح خبراء بنك أبوظبي الوطني المستثمرين بتركيز استثماراتهم حول السندات الحكومية ذات التصنيف العالي وغيرها من السندات الاستثمارية ذات درجة استثمارية قوية ضمن محافظهم الاستثمارية. ورغم استمرار التحديات خلال العام، يتوقع الخبراء ظهور فرص استثمارية جذابة في الأسواق الناشئة والحدودية، خاصة في أسواق السلع. ومن المرجح أن يؤدي التراجع الذي تشهده الأسهم الأمريكية إلى خلق الفرص الاستثمارية في الأسواق الأخرى والتي وصلت بعض منها الى مستويات متدنية. تعد الأسهم الإماراتية الأكثر اقبالا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تتداول على تقييمات منخفضة ومغرية.