المنامة – مينا هيرالد: أعلنت ديلويت عن مشاركتها كمحاضر في مؤتمر ضريبة الدخل الشخصي في الولايات المتحدة الأمريكية الذي تستضيفه الغرفة التجارية الأمريكية في البحرين وذلك نهار الثلاثاء في 23 فبراير 2016. وتعمل الغرفة التجارية الأمريكية في البحرين، وهي عضو في الشبكة العالمية لغرف التجارة الأمريكية، على تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارات والنوايا الحسنة بين الولايات المتحدة الأمريكية ومملكة البحرين.

وسيقوم ممثل ديلويت في المؤتمر، ألكس جونز، مدير في “مجموعة ديلويت لاستشارات أصحاب الثروات الأمريكيين والبريطانيين ” التي توفر من مقرها في لندن حلولاً في مجال تخطيط الضرائب الدولية للمدراء التنفيذيين وكبار رجال ورواد الأعمال، وتقوم بمناقشة المسائل الضريبية المتعلقة بالعمالة الوافدة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وحاملي الجنسية الأمريكية أو حاملي بطاقة “غرين كارد” الأميريكية وكبار المتملكين لأصول أمريكية، بالإضافة إلى تقديم لمحة عامة عن مسائل الإبلاغ المطلوبة من قبل قانون الالتزام الضريبي الأميركي للحسابات الأجنبية، والتي قد تكون غير معروفة لجميع الأفراد.

وفي هذا السياق، علّق قيس الزعبي، رئيس الغرفة التجارية الأمريكية في البحرين، قائلاً: “على المواطنين الأمريكيين والمستثمرين في الولايات المتحدة الأمريكية أن يكونوا على علم بالالتزامات الضريبية التي تقع على عاتقهم. إنّ هذا المؤتمر ضروري لكل المهتمين بالتزامات إيداع الضرائب وتقارير البنوك الفريدة المفروضة على دافعي الضرائب الأمريكية الذين يعيشون ويعملون في الخارج.”

وأضاف قائلاً: “يسرّ الغرفة التجارية الأمريكية في البحرين أن تستضيف السيد ألكس جونز من ديلويت، وهو خبير في المسائل الضريبية المتعلقة بالعمالة الأمريكية، للتحدث حول هذا الموضوع الهام. من المهم أن نلحظ أنّ الضريبة على الدخل تطبق على كل المواطنين الأمريكيين سواء كانوا يعملون داخل أو خارج الولايات المتحدة الأمريكية. وتجدر الإشارة إلى أنّ أي شخص ولد داخل الأراضي الأمريكية يعتبر مواطناً تلقائياً ولا ترتبط الجنسية الأمريكية بالحصول على جواز سفر أمريكي أو رقم في الضمان الإجتماعي.”

وتتضمن المواضيع التي سيتم تناولها خلال المؤتمر ما يلي:

– التطورات الضريبية الأخيرة والتغيرات في قانون الضرائب
– الأهلية للدخل الأجنبي المكتسب وإعفاءات الإسكان الأجنبية
– متطلبات إقرار الحسابات في البنوك الأجنبية (FBAR)
– قانون الامتثال الضريبي الأميركي للحسابات الخارجيّة (FATCA)
– كيفية التوافق مع إلتزامات تقديم الضرائب في الولايات المتحدة و البرامج المتاحة
– عواقب الضرائب في الولايات المتحدة لممارسة الأعمال التجارية خارج الولايات المتحدة والاستثمار في شركة أجنبية
– المسائل الضريبية المتعلقة بكبار المستثمرين في الولايات المتحدة

وختم جونز قائلاً: “يخضع دافعو الضرائب الأمريكيون الذين يقيمون أو يعملون خارج الولايات المتحدة الأمريكية إلى إجراءات ضريبية فريدة من نوعها. وتختلف الإلتزامات الضريبية سواء كان الأمر متعلقاً بالإستثمار في أصول غير أمريكية أو إنشاء شركات غير أمريكية أو دفع الضرائب على الدخل الأجنبي أو وجود أفراد غير أمريكيين في العائلة، ذلك عدا عن التزامات الإبلاغ الضريبية وإدخال قانون الامتثال الضريبي الأميركي للحسابات الخارجيّة (FATCA) مما يزيد من أهمية إلقاء الضوء على هذا الموضوع.”

وأكدّ مبين خضير، مدير تنفيذي في خدمات الضرائب في ديلويت البحرين، على أهمية أن يكون مواطنو الولايات المتحدة على معرفة كاملة بالالتزامات الضريبية المتوجبة عليهم وخاصة في ضوء المبادرات التي تهدف إلى زيادة المعلومات الضريبية التي يتم تبادلها على الصعيد العالمي. وأشار خضير إلى أنّ أنظمة التبادل التلقائي مثل قانون الالتزام الضريبي للحسابات الأجنبية ومعيار الإبلاغ المشترك تسمح للسلطات الضريبية أن تجمع المعلومات عن الحسابات التي يقوم بإداراتها أفراد أو كيانات في المؤسسات المالية حول العالم كما أنها تسمح بمعالجة مشاكل التهرب الضريبي وزيادة مستوى الإلتزام الضريبي الطوعي.