دبي – مينا هيرالد: تشارك المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” في معرض غلود 2016 الذي يقام بمركز دبي التجاري العالمي بهدف تسليط الضوء على أبرز مقوماتها وعروضها لشركات الأغذية والمشروبات إضافة إلى الالتقاء مع الشركات العالمية المشاركة في المعرض واستقطابها لتأسيس مقراتها الاقليمية في جافزا.

وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لموانئ دبي العالمية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة:
” تولي المنطقة الحرة قطاع الأغذية والمشروبات اهتماماً ورعاية خاصة من خلال توفير المرافق والمنشآت المناسبة لطبيعة هذه الصناعة، بما أثر إيجاباً على عدد الشركات ليصل إلى 480 شركة تقريباً من 61 دولة. تعزى أسباب نمو عدد الشركات إلى تركيز المنطقة الحرة على إدخال لاعبين جديد في هذا القطاع وزيادة خطوط الإنتاج للشركات القائمة بما يرفد السوق المحلي بسلع جديدة تلائم مختلف الأذواق وتواكب الزيادة السكانية في دول المنطقة. ومن أهم العوامل الأخرى التي تدفع باتجاه نمو هذا القطاع ازدهار قطاع السياحة والضيافة وارتفاع أعداد السياح الوافدين إلى الدولة فضلاً عن تدشين مراكز تسوق جديدة وافتتاح منافذ البيع بالتجزئة”.

وشدد سعادته حرص جافزا على تقديم كافة المستلزمات للشركات وتشجيعها على دمج الابتكار في العملية الانتاجية بما يضيف قيمة للمنتجات المحلية ويوجد موطئ قدم للمنافسة أمام نظيرتها العالمية في الأسواق ويعزز دور ومساهمة هذا القطاع في دعم عجلة التنمية الاقتصادية في إمارة دبي.

ومن أبرز الشركات العالمية التي تعمل في هذا القطاع؛ يونيلفر، بأف أس أل، ألكوزي، مارس، غلف سي فود وغيرها من الشركات التي تخدم أكثر من ملياري نسمة في الشرق الأوسط وجنوب وشرق آسيا وأفريقيا دول الكومنولث المستقلة.

وعن مشاركة جافزا في أكبر حدث عالمي مخصص للأغذية، قال ابراهيم محمد الجناحي نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية:
” أصبحت مشاركتنا في معرض غلفود تقليداً سنوياً نحرص على التواجد في هذا الحدث العالمي الذي أصبح نافذة مهمة ومنصة مثالية لتقديم عروضنا للعملاء المحتملين والشركات العارضة من مختلف دول العالم لفتح أسواق جديدة أمام صادراتها خصوصاً أن دول المنطقة تستورد الغالبية العظمى من منتجاتها وسلعها الاستهلاكية من الخارج ما يجعلها من أنشط الأسواق العالمية لصناعة الأغذية والمشروبات وأكثرها ازدهاراً”.

ولفت الجناحي أن مشاركة جافزا تستهدف الاطلاع عن كثب على التطورات الجديدة في هذه الصناعة ومعرفة الخطط طويلة الأمد للشركات العالمية المشاركة لاستقطابها مستقبلاً إلى المنطقة الحرة وخلق آفاق جديدة أمامها بما يعود بالفائدة على زيادة إيرادتها وخدمة عملائها.

وأشار الجناحي أن صناعة الأغذية والمشروبات باتت تحتل مكانة متقدمة وتشكل أحد الأعمدة الرئيسية للمنطقة الحرة داعياً الشركات العالمية إلى ضرورة الاستثمار في الفرص المتاحة في الأسواق الاقليمية وتعزيز وجود منتجاتها وسلعها. منوهاً أن هذا القطاع يحفز الدورة الاقتصادية برمتها، فهو يرتبط بسلسة توريد كاملة تبدأ بتجارة الآلات وتجهيز الأغذية مروراً بالتغليف وانتهاءً بالخدمات اللوجستية والتجزئة.

وبحسب تقرير ألبن كابيتال، فإن الواردات الغذائية في منطقة الشرق الأوسط يتوقع أن تصل إلى 53.1 مليار دولار بحلول 2020

ويشارك في غلفود أكثر من 40 شركة من عملاء جافزا الحاليين لعرض منتجاتهم المبتكرة التي تلبي مختلف الأذواق أمام حشد كبير من زوار المعرض وعقد صفقات تجارية مع شركات أخرى.
تُقام هذه الدورة من معرض غلفود بمشاركة أكثر من 5 آلاف شركة عالمية من 120 دولةً، وسوف يسهم المعرض في ترسيخ مكانته كمنصة عالمية رائدة في صناعة الغذاء، ومن المتوقع أن يزور المعرض 85 ألف زائر تجاري من 170 دولةً.