دبي – مينا هيرالد: تستضيف الجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم “أبيك” بالتعاون مع السفارة البرازيلية وشركة تنظيم الفعاليات والمؤتمرات “سوبيكسا” حدثاً ضمن أسبوع معرض الخليج للأغذية (غلفود) 2016 يهدف لطرح مساعي البرازيل بدعم نمو صادرات لحم بقرالأنجوس الحلال الحائز على شهادة الجودة في سوق الإمارات بحيث يصل إلى قطاعات الضيافة والسياحة والمطاعم على حد سواء، وذلك ضمن خطط الجمعية التي تمثل قطاع تصنيع وتجارة اللحوم في البرازيل لاستهداف أسواق جديدة يتم تقديم مفهوم جديد عن جودة لحم البقر البرازيلي فيها.
وسيكون الحدث على شكل أمسية سيحضرها عدد كبير من الشخصيات الدبلوماسية، والتجار والخبراء بهذه الصناعة بالإضافة إلى ممثلين عن قطاع الزراعة في المنطقة وطهاة عالميين. وستبدأ الأمسية بكلمة من سعادة السفير البرازيلي باولو سيزار ميرا دو فاسكونسيلوس، سفير البرازيل المعتمد في دولة الإمارات العربية المتحدة، تتبعها كلمة من السيد فيرناندو سامبايو، المدير التنفيذي للجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم (أبيك).
وفي تعليق له على استضافة الحدث، صرح سعادة السفير سيزار ميرا دو فاسكونسيلوس: “تمثل دولة الإمارات سوقاً نامياً يجذب منتجي اللحم البرازيلي، ففي عام 2015 بلغ حجم الصادرات من اللحوم البرازيلية الطازجة والمجمدة إلى الإمارات 15 طن متري تصل قيمتها إلى 75 مليون دولار أمريكي”.
وأضاف: “تعد هذه الأرقام دليلاً واضحاً على العلاقة الوطيدة والطويلة الأمد بين دولتي البرازيل والإمارات وبالأخص في المشاريع التعاونية الهادفة لتحقيق الأمن الغذائي، وحتى عندما أوفقت بلدان مجلس التعاون الخليجي الأخرى استيراد اللحم البرازيلي إثر مخاوف من مرض جنون البقر، حافظت دولة الإمارات على ثقتها بعمل السلطات البرازيلية الذي تضمن القيام بإجراءات معينة وتطبيق معايير خاصة لتوفير الأمن الغذائي ولم تفرض أية قيود على واردات لحوم البقر البرازيلية”.

وبهذه المناسبة، قال فيرناندو سامبايو، المدير التنفيذي للجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم(أبيك): “تمثل منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص أهم الأسواق الجاذبة لمصدّري لحم البقر البرازيلي لما يتمتع به مجتمعها من تنوع ثقافي وعرقي يتوق فيه المواطنون والمقيمون والزوار على حد سواء لتجربة أنواع جديدة من الأطعمة والمشروبات. ولهذا يشكل معرض الخليج للأغذية المعرض الأهم بالنسبة لنا للترويج لتجارة الأغذية في المنطقة”.
وتابع سامبايو: “يتجلى هدف الجمعية في التركيز على هذا السوق والتأكيد على أن لحم الأنجوس البرازيلي يُنتج بمواصفات عالمية قائمة على مبدأ الاستدامة والرعاية الحيوانية اللازمة كما أن اللحم المصدر للمنطقة يطابق معايير اللحم الحلال المتوافقة مع الشريعة الإسلامية. وعلى هذا ستستمر البرازيل في لعب دور المورد الموثوق لأجود أنواع لحوم الأبقار ضامنة بذلك تحقيق الأمن الغذائي في المستقبل لشركائنا في هذه التجارة”.
كما أضاف: “لقد بدأنا مؤخراً بالتصدير لأسواق جديدة منها هولندا وألمانيا ونخطط للتصدير للعديد من الدول الأخرى ولكن على رأس أولوياتنا الوصول للسوق الإماراتي قبل الوصول إلى أسواق أخرى أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية”.
وستتضمن الأمسية المقامة بتاريخ 24 فبراير في فندق ذا بالاس داون تاون دبي حفل عشاء مميز سيقام خلاله تحضير ثلاثة أطباق لأجزاء مختلفة من لحم بقر الأنجوس على الطريقة البرازيلية واللبنانية والأفريقية لتقديمه للضيوف بمن فيهم السفير البرازيلي المعتمد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة على يد الشيف التنفيذي لفندق ذا بالاس داون تاون دبي الذي سيشرح القطع المختلفة الممستخدمة في كل طبق وهي لحم ” الفيليه، والبيكانا، والانتركوت” ، لتحضير طبق “تشوهاسكو” وهو عبارة عن مشاوي برازيلية، وطبق أسياخ شقف اللحم اللبنانية، بالإضافة إلى طبق “مينشت أبيش” الأفريقي المكون من اللحم البقري المفروم مع المرق.
كما قال السيد فابيو شولر مديريوس، المدير المحلي لجمعية لحوم الأنجوس البرازيلية المشاركة في هذا الحدث جنباً إلى جنب مع الجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم: “تشارك جمعية لحوم الأنجوس البرازيلية مع الجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم في معرض الخليج للأغذية 2016 وفي عدد من معارض ترويج تجارة الأغذية لتثبت للعالم أن البرازيل تستطيع إنتاج لحم بقر صحي ذو نكهة غنية ولحم أنجوس عالي الجودة يمكن تصديره للأسواق التي تتطلب مواصفات معينة في اللحم مثل الطراوة والسطح الرخامي

والنكهة الغنية. وكجمعية تعنى بإنتاج لحوم الأبقار, تقوم مهمنتنا على إنتاج والحصول على شهادات اعتماد الجودة للحم الأنجوس البرازيلي الذي يشتهر بكونه أفخر أنواع اللحم البرازيلي على الإطلاق”.
وإضافة إلى هذه الأمسية، تشارك كل من الجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم وجمعية لحوم الأنجوس البرازيلية في أجنحة معرض الخليج للأغذية 2016، وهو معرض الضيافة السنوي الأكبر عالمياً والذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي، للترويج للحم الأنجوس البرازيلي الحلال بحضور آلاف الممثلين العاملين في قطاع الأطعمة.

حقائق:
ومن الجدير بالذكر أن الجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم “أبيك” مسؤولة عن 92% من اللحم البقري البرازيلي المورد إلى الأسواق العالمية، إذ أُنشأت الجمعية بهدف رفع نسبة صادرات اللحم البرازيلي عن طريق تقليل عوائق التصدير التجاري والترويج للمنتجات في مختلف أنحاء العالم.
وفي عام 2001 عقدت الوكالة البرازيلية المستقلة لترويج التجارة والاستثمار “أبيكس”، والجمعية البرازيلية لتصدير اللحوم “أبيك”، شراكة تهدف لتحسين النظرة تجاه لحم البقر البرازيلي في أنحاء العالم، ومنذ ذلك الوقت تم التوقيع على سته مشاريع مع استثمارات بلغت قيمتها ما يقارب 10 مليون دولار أمريكي، الأمر الذي أدى إلى نمو كبير في نسبة الصادرات وصل لأكثر من 500%.
وتنتج البرازيل في الوقت الحالي 10 مليون طن من اللحم البقري 20% منها يصدر للخارج إلى أكثر من 130 دولة. وقد سجل القطاع في العقد الماضي ارتفاعاً بنسبة 135% في قيمة الصادرات، كما حققت نسبة صادرات البرازيل من اللحم البقري 5.9 مليار دولار أمريكي من مجموع الإيردات عام 2015.
يشكل برنامج لحم الأنجوس البرازيلي المشروع الأكبر الهادف للترويج للحم البقري الحائز على شهادة الجودة في البرازيل وهو معتمد رسمياً من قبل وزارة الزراعة، إذ تحصل لحوم الأنجوس أو اللحوم الممزوجة بالأنجوس فقط والتي تطابق معايير معينة على شهادة البرنامج المعترفة.