دبي – مينا هيرالد: ينبغي على الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات العربية المتحدة اعتماد إدارة عالية الأداء للمعلومات على مدى السنوات الخمس القادمة للتمكن من تحقيق النجاح في ظل الاقتصاد الرقمي، وفقاً لما أعلنه خبراء على مستوى هذه الصناعة اليوم.

واستعانت حوالي نصف (45 بالمائة) الشركات المتوسطة على الصعيد العالمي بالحلول الرقمية لتحقق نمواً في معدل الإيرادات بلغ 10 بالمائة على الأقل خلال العام 2015، وفقاً لنتائج دراسة صدرت مؤخراً عن شركة أي دي سي.

ومع ذلك، تواجه المؤسسات في الإمارات معدلات نمو مضاعفة من البيانات، إلى جانب التوقعات التي تشير إلى نمو البيانات العالمية إلى 10 أضعاف، ليصل حجمها إلى 44 زيتابايت بحلول العام 2020، حيث ستشكل الأسواق الصاعدة، كدولة الإمارات، 60 بالمائة من إجمالي البيانات المتولدة، وفقاً لنتائج الدراسة المذكورة أعلاه.

في هذا السياق قال آندرو كالثورب، الرئيس التنفيذي لدى شركة كوندو بروتيغو الاستشارية في مجال تقنية المعلومات: “يمثل واقع الاقتصاد الرقمي فرصاً جديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لكنها غالباً ما تغرق في حجم وتنوع ونمو البيانات. ومن خلال التركيز على الإدارة ضنت الزمن الحقيقي للبيانات عالية القيمة، تستطيع الشركات الصغيرة والمتوسطة اكتساب نماذج أعمال جديدة، وإيرادات متنوعة، وعمليات عالية الكفاءة والاستقصاء”.

ويشار إلى أن أقل من 1 بالمائة من الشركات العالمية فقط استطاعت تحقيق أعلى مستوى من إدارة البيانات، والتي ستركز على 1.5 بالمائة من البيانات الأعلى قيمة، وفقاً لنتائج تقارير مؤسسة أي دي سي.

ويتابع آندرو كالثورب حديثه قائلاً: “تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة زيادة ملحة وضرورية في مجال تسخير إدارة المعلومات في الزمن الحقيقي من أجل تحقيق النجاح في ظل الاقتصاد الرقمي. وانطلاقاً من واقع أن 90 بالمائة من الشركات على مستوى المنطقة هي شركات صغيرة ومتوسطة، بإمكانها استخدام الرؤى ضمن الزمن الحقيقي المتاحة فقط للشركات الكبيرة، وذلك لتحقق أقصى درجات الفائدة من أقسام تقنية المعلومات، واستثمار الإيرادات”.

من جهةٍ أخرى، وبفضل وجود أدوات إدارة المعلومات ضمن الزمن الحقيقي، بإمكان الشركات الصغيرة والمتوسطة الحد من زمن التوقف عن العمل لتطبيقات الأعمال ذات المهام الحرجة، وتحسين مستوى أداء شبكاتهم وأجهزتهم، بالإضافة إلى وضع خطط وتوقعات أفضل لسياسة الصيانة والتعافي من الكوارث، فضلاً عن التوفير في تكاليف الطاقة.

وتدعم حلول التخزين المتنقلة XtremIO من شركة إي إم سي إدارة المعلومات ضمن الزمن الحقيقي، والتي بالإمكان تحديثها وتوسيعها بالتزامن مع مسيرة نمو الأعمال، كما أنها تدعم السحابة الهجينة والخاصة.

يشار إلى أن حلول XtremIO بإمكانها تخزين حزمة بيانات أكبر بست مرات من الأنظمة التقليدية، وبإمكانها الحد من التكاليف بنسبة تصل إلى 80 بالمائة على مدى ثلاث سنوات. أما الدليل الحي على مدى فعالية حلول XtremIO فيتمثل في كون 65 بالمائة من شركات قائمة فورتشن 100 تستعين بها نظراً لقدرتها التنافسية المضادة للمتغيرات المستقبلية.