دبي – مينا هيرالد: ارتفع حجم التعاملات العقارية التي قام بها سكان الإمارات في السوق العقارية التركية بنسبة 160% خلال السنتين الماضيتين، وذلك بحسب وزارة تسجيل الأراضي التركية، والتي أشارت أيضا بأن المستثمرين من الإمارات يستحوذون على ما مساحته 300 ألف قدم مربع.

وفي الوقت الذي ساهم فيه قيام الحكومة التركية بتعديل القوانين وتسهيل الاستثمار الأجنبي في تعزيز الطلب على المشاريع العقارية الرائدة في الدولة التي تتوسط القارتين الآسيوية والأوربية، يتوقع أن يلعب إطلاق النسخة الأولى من معرض سيتي سكيب تركيا دورا إضافيا في استقطاب العديد من المستثمرين من الإمارات الساعين للاستفادة من السوق التركي المزدهر.

ويقام في الفترة ما بين 24-26 مارس في مركز اسطنبول للمعارض، يعتبر ’سيتي سكيب تركيا‘ الإضافة الأحدث على مجموعة فعاليات سيتي سكيب، ويأتي بعد النجاح الكبير الذي حققه الجناح التركي في معرض سيتي سكيب جلوبال عام 2015، والذي شهد اهتماما كبير من قبل المستثمرين من الإمارات.

وفي العام 2015، قام أكثر من 500,000 شخص من سكان منطقة الخليج بزيارة تركيا في حين تبلغ نسبة الاستثمارات الخليجية حوالي 30% من النسبة الكلية للتعاملات العقارية. ووفقا لوزارة تسجيل الأراضي التركية، قام 332 شخص من سكان الإمارات بشراء عقارات لهم في تركيا خلال العام 2015 وتم تصنيف الإماراتيين بين أعلى الجنسيات من حيث المساحة المترية، حيث يبلغ معدل المساحة للفرد أكثر من 433 متر مربع.

وتعليقا على الموضوع، صرح فاوتر مولمان، مدير مجموعة سيتي سكيب في انفورما للمعارض، الجهة المنظمة لمعرض سيتي سكيب تركيا، قائلا: ”يفضل العديد من المستثمرين من الإمارات الاستثمار في تركيا على غيرها من الدول لعدة أسباب، أبرزها التشابه في الثقافات من الطعام الحلال وتوفر العديد من المساجد فيها، بالإضافة للمكانة العالمية التي وصلت لها مدينة اسطنبول“.

وأضاف: ”توفر المدينة الكثير من المنتجعات الصحية الساحلية، بالإضافة لوفرة المواقع العقارية عالية الجودة والحضور المتنامي لسلاسل الفنادق العالمية الشهيرة. هذه المزايا مجموعة مع العوائد المستقرة العالية وتعدد المشاريع النخبة التي تطابق معايير البناء العالمية، كلها تلعب دورا في إنجاح الاستثمارات ومواصلة استقطابها“.

وإلى جانب كونها سادس أكبر الاقتصادات في أوروبا بناتج محلي بلغ 800 مليار دولار أمريكي، تصنف تركيا في المركز 17 على قائمة أكبر الاقتصادات في العالم وسادس أشهر دولة سياحية، حيث استقطبت الدولة ما مجموعه 37 مليون سائح في العام 2014.

ويواصل قطاع العقارات التركي استقطاب نسب هامة من الاستثمارات الأجنبية، حيث فاق حجم الاستثمارات خلال الفترة ما بين الربعين الأول والثالث من العام 2015 على 3.5 مليار دولار أمريكي بحسب شركة ’غيودر‘، مجموعة شركات الاستثمار العقاري.

كما وبلغ حجم التدفقات الاستثمارية الاجنبية المباشرة في قطاع العقارات والانشاءات 4.8 مليار دولار أمريكي في 2015، ويتوقع له أن يرتفع إلى 10 مليارات دولار أمريكي على المدى المتوسط.

ويحظى قطاع البنية التحتية بأهمية وأولوية كبيرتين، حيث يتم التحضير لبناء المطار الثالث في اسطنبول، وتقديم قانون التجديد الحضري الذي سيشهد استثمار 4400 مليار دولار أمريكي في مشاريع الاسكان خلال الأعوام الـ 20 القادمة، وهو ما يؤكد اهتمام الحكومة التركية بتطوير القطاع العقاري ووضعه على رأس اجندتها الاقتصادية.

وسيجمع سيتي سكيب تركيا أكثر من 50 عارضا من كبار العارضين على مساحة عرض تبلغ 7000 متر مربع، فيما يتوقع المنظمون حضور أكثر من 5000 زائر للمعرض. وفي خطوة فريدة مبتكرة، سيقوم المنظمون بدعوة مجموعة من كبار المستثمرين من الإمارات للحضور في برنامج حصري للمشترين.

وقال مولمان: ”نريد ربط المستثمرين الجادين مع المطورين ووسطاء التمويل المشاركين في المعرض مباشرة. في برنامج استضافة المشترين، سنتحمل تكاليف اقامة المستثمرين في فنادق خمس نجوم مع تأمين المواصلات من وإلى المطار، بالإضافة لترتيب عدد من اللقاءات الفردية التي سيتم خلالها عرض مجموعة من نخبة المشاريع المفصلة حسب الطلب والمشاريع الحالية التي تلبي احتياجات وتوقعات العملاء“.

ومن أبرز المناطق التركية التي تستقطب الاستثمارات من الإمارات، مدينة اسطنبول، بالإضافة إلى طرابزون الواقعة على البحر الأسود، ويولوفا وبورصة الواقعتان في الشمال الغربي للدولة.

وقال علي آغاوغلو، رئيس شركة آغاوغلو: ”بدءا من العام 2016، تم تصنيف الامارات ضمن قائمة أفضل 10 دول ذات استثمارات جوهرية في القطاع العقاري، وهو ما يؤكد جاذبية تركيا كوجهة استثمارية آمنة وفي الوقت ذاته تلبيتها لتطلعات المستثمرين من حيث الجودة، الاقتصاد المستقر والشفافية في القوانين المعمول بها، وهما عاملان رئيسيان في ضمان ثقة المستثمرين“.

وساهم التعديل في قانون التعامل بالمثل عام 2012، والذي سهل على الأجانب الاستثمار في السوق التركي وشراء حتى 60 هكتارا – التي كانت بالأصل 2.5 هكتار – في تعزيز الطلب على العقارات من قبل المستثمرين من الإمارات.

وبحسب ريدين، شهدت اسعار المنازل ثباتا في معدلات نموها خلال السنوات الثلاث الماضية، كما ارتفعت معدلات الإيجار في المدن الرئيسية حوالي 20% خلال الأشهر الـ 24 الماضية. وسجلت مدن اسطنبول وأنطاليا وبورصة أعلى العوائد الشهرية على الاستثمارات السكنية بنسبة 0.49%.

وتضم قائمة أبرز العارضين المشاركين في الدورة الأولى للمعرض كلا من، داماك العقارية، آغاوغلو، دي كيه واي إنسات، إي جي إي يابي، إفرينول آركيتيكتس، غرين فالي ريل ستيت، كوزو غروب، ميتروبول اسطنبول، أوفتون، بياليباسا، بي أن آر، سينباس جي واي أو، سوريابي.