دبي – مينا هيرالد: تعتزم “سلطة مدينة دبي الملاحية” تقديم محفظة متكاملة من خدمات الترخيص البحري، على هامش مشاركتها المرتقبة في “معرض دبي العالمي للقوارب 2016″، المقرر في الفترة بين 1 و5 آذار/مارس المقبل في “نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي”. وتأتي الخطوة تماشياً مع مساعي السلطة البحرية لتسهيل إجراءات الترخيص البحري، الذي يعتبر ركيزة أساسية لضمان إدارة العمليات التشغيلية البحرية وفق أعلى معايير السلامة المهنية وأفضل الممارسات البيئية والقرارات المحلية والدولية.

وتشارك السلطة البحرية في الدورة الرابعة والعشرين من الحدث الإقليمي الأبرز في قطاع الملاحة الترفيهية بجناح خاص، يمثل منصة موحّدة ومتكاملة لإتمام اختبارات الحصول على رخصة القيادة البحرية واستكمال إجراءات ترخيص الوسائل البحرية بأنواعها بسرعة وسهولة تامة. ويتولى فريق عمل مختص مسؤولية التحقق من استيفاء الوسائل البحرية للمواصفات الفنيّة وأنظمة السلامة البحرية والاشتراطات البيئية المحلية ومطابقة المقاييس الدولية الموحدة قبل إصدار التراخيص البحرية، بما يصب في خدمة الجهود الرامية إلى الارتقاء بأداء وسلامة وكفاءة وتنافسية القطاع البحري في إمارة دبي.

وأوضح عامر علي، المدير التنفيذي لـ”سلطة مدينة دبي الملاحية”، بأنّ آليات الترخيص البحري تكتسب أهمية خاصة باعتبارها دفعة قوية لتنظيم وتعزيز وتطوير القطاع البحري المحلي بما يتماشى مع المتغيرات المحلية والإقليمية والدولية، لافتاً إلى أنّ السلطة البحرية ملتزمة بالعمل وفق قرار المجلس التنفيذي رقم (11) لسنة 2013 بإصدار اللائحة التنفيذية للقانون رقم (11) لسنة 2010 بشأن ترخيص الوسائل البحرية في إمارة دبي، والتي تشمل الوسائل البحرية التجارية، الوسائل البحرية الترفيهية والوسائل البحرية الخشبية التقليدية.

وأضاف علي: “تأتي مشاركتنا في “معرض دبي الدولي للقوارب 2016″ بمحفظة متكاملة من خدمات الترخيص البحري في إطار جهودنا الحثيثة لمواصلة تعزيز المقوّمات التنافسية للقطاع البحري، وصولاً بدبي إلى مصاف أهم العواصم البحرية في العالم بحلول العام 2020.”

ومن جهته قال عادل كلنتر، مدير إدارة التسجيل والترخيص في “سلطة مدينة دبي الملاحية”: “شهد العام الماضي إقبالاً لافتاً على ترخيص الوسائل والطواقم البحرية، حيث تمّ إصدار 1623 ترخيصاً للوسائل البحرية بمختلف أنواعها و2396 ترخيصاً للطواقم البحرية بحلول نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر الفائت. ولعلّ أبرز العوامل الدافعة لمثل هذا النمو تتمثل في الخدمات المبتكرة والتسهيلات الجديدة المقدمة، والتي تصب في خدمة التطلعات المتمحورة حول تحقيق أعلى مستويات رضا وسعادة المتعاملين وضمان التكامل بين جوانب السلامة البحرية والملاحة الآمنة والكفاءة التشغيلية على امتداد سواحل دبي.”

واختتم عامر علي قائلا: “تدفعنا النتائج الإيجابية التي تحققت خلال العام الفائت إلى مواصلة العمل على تحسين تجربة المتعاملين عبر الارتقاء بآليات الترخيص البحري. ونحن على ثقة تامة بأنّ الخدمات والتسهيلات والمبادرات التي نعتزم إطلاقها خلال “معرض دبي الدولي للقوارب 2016″ ستمثل دفعة قوية باتجاه تحقيق الغايات المرجوة في ترسيخ مكانة دبي كمركز بحري عالمي من الطراز الأول.”

ويجدر الذكر بأنّ جناح “سلطة مدينة دبي الملاحية”، خلال “معرض دبي العالمي للقوارب 2016″، سيشهد الكشف عن مجموعة واسعة من الخدمات والتطبيقات المبتكرة والخدمات الذكية المطوّرة خصيصاً وفق رؤية تستهدف إسعاد المتعاملين ودعم “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي”، التي تعتبر دعامة أساسية لزيادة ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين بالمقوّمات التنافسية للبيئة البحرية المحلية.