دبي – مينا هيرالد: نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم في مقرها ورشة عمل حول صياغة عقود امتياز ناجحة وذلك بحضور عدد من أعضاء الغرفة والمحامين والمستشارين القانونيين والمستثمرين وأصحاب الامتياز التجاري وأخصائين عقود.

ويمثل الامتياز التجاري المعروف باسم “فرانشايز” أحد أهم نماذج الأعمال في الدولة نظراً لفائدته لكل من صاحب الامتياز التجاري والمستثمر، حيث يخفض من التكاليف ويوفر فرص عمل للشباب، ويمكّن الشركات في الدولة من الاستفادة من خبرات الشركات الأجنبية، ويساهم بفعاليته في تنمية وتطوير اقتصاد الدولة.

واعتبرت جهاد كاظم، مدير إدارة الخدمات القانونية في غرفة دبي إن صياغة عقود الامتياز التجاري له أهمية كبيرة خصوصاً وأنه يضمن حقوق كل من المستثمر وصاحب الامتياز التجاري، ويساعد في نسج علامات تجارية مبنية على الوضوح والشفافية.

ولفتت كاظم إلى أن ورشة العمل التي نظمتها الغرفة تكتسب أهمية متزايدة وخصوصاً للمهتمين بدخول سوق الامتياز التجاري، حيث تساعدهم في الحفاظ على حقوقهم وواجباتهم، وتعرفهم بمزايا العقود التي توفر الأمان والحماية لاستثماراتهم.

وقدمت هدى بركات، محامي في هدى بركات للاستشارات القانونية عرضاً تعريفياً حول مفهوم عقود الامتياز التجاري وأهميته والمخاطر القانونية المصاحبة له، مثمنةً دور غرفة دبي في مساعدة أعضائها على الإطلاع على أحدث مستجدات الأعمال والقوانين التي تنظم بيئة الأعمال.

وقال بول جورجنسن، محامي في شركة جورجنسن للمحاماة إن عقود الامتياز التجاري تتيح الفرصة للتجار وأصحاب المشاريع للدخول إلى أسواق مختلفة، مشيراً إلى أهمية العقود في تحفيز ومساعدة أصحاب المشاريع والمستثمرين الجدد في الاستثمار بمجالات متنوعة، معتبراً إن الدور الذي تلعبه غرفة دبي في التواصل والتفاعل مع شريحة واسعة من ممثلي القطاع الخاص أساسي لنشر الفائدة لأكبر عدد من المستثمرين، مما يعكس ريادة دور الغرفة وتميزها في هذا المجال.

وتدعم غرفة دبي نمو الأعمال في الإمارة، وتعمل على الدوام لخلق بيئةٍ محفزةٍ لها من خلال تنظيم الندوات وورش العمل التي تعزز وعي وثقافة مجتمع الأعمال حول أبرز مستجدات الأعمال، والقوانين التي تنظم بيئة الأعمال.