دبي – مينا هيرالد: أشار المفوض التجاري في الإمارات العربية المتحدة إلى أن جمهورية تشيلي تتطلع إلى إعادة تنشيط تجارة الجوز والفواكه المجففة مع إيران بقيمة 4 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2017، حيث يسعى المنتجون وراء إعادة تصدير التجارة المتوقعة وإعادة تعزيزها عبر دبي.
وقد صرّح شريف تشاكوف في ’جلفود 2016‘، النسخة الـ21 لأضخم معرض تجاري سنوي لقطاع الأغذية والضيافة في العالم والذي يستمر حتى مساء يوم الخميس في مركز دبي التجاري العالمي، بأن المنتجين التشيليين يضعون توقعاتٍ كبيرة على “الفرصة الهائلة” التي تتيحها التجارة مع إيران والتي يمكن تحقيقها عبر دبي.
وهو يقول في ذلك: “قبل حظر عام الـ2014 كانت لدينا مع إيران تجارة بقيمة 4 مليون دولار خاصةً بتصدير الجوز والفواكه المجففة وهي تمثل 25% من تجارتنا في الشرق الأوسط، ونحن الآن نريد إعادة تفعيل هذه الحركة التجارية. ورغم أن ذلك سوف يستغرق وقتاً إلا أننا نهدف لإعادتها إلى ماكانت عليه بحلول عام 2017، ونتوقع أن تأخذ هذه التجارة شكل إعادة التصدير عبر دبي”.
تظهر استبيانات من السوق الإيراني أن المنتجين التشيليين في المعرض آتون إلى الجناح الإيراني. ويبلغ عدد الشركات التشيلية المشاركة في المعرض 20 شركة منها 7 تدخل سوق الشرق الأوسط للمرة الأولى، وهي جميعها تشارك في معرض ’جلفود‘ عبر الجناح التشيلي الوطني.
يقول منتج الخوخ ’سوفروكو‘، والذي أتمّ أول عملية بيع له لدول الخليج في معرض ’جلفود 2016‘، بأنّه التقى مع موزعين إيرانييّن خلال المعرض. وقد صرّح بيدرو بابلو دياز، مدير عام الأعمال الزراعيّة للشركة: “هنالك فرص هائلة بالنسبة لنا هناك، وقد بدأنا محادثات مع مشترين إيرانيين هنا”.
وأوضح دياز بأنّ أول عملية بيع للشركة لمجلس التعاون الخليجي كانت في اليوم الأول للمعرض مع تسجيل موزع الإمارات العربية المتحدة لطلبية حاوية خوخ من ’سوفريكو‘ بوزن 20,000 كجم.
وأضاف دياز: “لقد شاركت في المعرض منذ أربع سنوات ولم نوفّق عندها لإنجاز أي صفقات، ولكن يبدو أن السوق قد تغيّر ليركز أكثر على المنتجات عالية الجودة، وهذا هو اختصاصنا فنحن مزارعون ومنتجون ومصدّرون متخصّصون لدينا مزارع تمتد على مساحة 350 هكتار في الوادي التشيلي المركزي بالقرب من ’بيومو‘”.
تشارك تشيلي في معرض ’جلفود‘ للمرة العاشرة بجناح مساحته 192 متر مربع يضم شركات تروّج للجوز واللوز والزبيب والخوخ بأشكال مختلفة، بالإضافة إلى الوجبات والعصير والماء والملح مع وبدون التوابل، ويشارك أيضاً عارضون للعسل والمنتجات العضويّة والفاخرة.
يوضح تشاكوف: “أكثر من نصف الصادرات (54.1% بالضبط) من تشيلي إلى الإمارات العربية المتحدة هي مواد غذائية، أهمها الجوز والتفاح وسمك السلمون. إلا أن تشيلي تنتج أكثر من هذا بكثير، وخاصة منتجات ذات قيمة مضافة. حالياّ نقوم بالترويج للمنتجات الغذائية الصحيّة، ولكن كان لدينا اهتمام كبير من مزودي المنتجات الفاخرة ومنتجي الطعام الحلال الذين انضموا لقائمة انتظار لمساحات في جناحنا. في الحقيقة لقد نفدت لدينا المساحات، ونحن على استعداد لتوسيع وجودنا في هذا المعرض إذا توفرت لنا مساحات أكبر”.