دبي – مينا هيرالد: كشفت ديلويت في تقريرها الجديد “نبض قطاع البناء في دبي” بالتعاون مع ميد للمشاريع أنّ قيمة المشاريع الجارية التنفيذ في دبي وصلت إلى 53.6 مليار دولار في حين بلغت قيمة المشاريع في مرحلة التخطيط مبلغ 337.2 مليار دولار. ويعتبر حجم هذه الاستثمارات ضخماً حتى في دول متقدمة، وبالتالي فإنّ تحقيق هذا المستوى من الإستثمارات في سوق ناشئة مثل دبي إنما يعدّ إنجازاً ويدل على مستوى التنوع الكبير الذي تتمتع به سوق دبي.

ويقوم هذا التقرير الذي تصدره ديلويت بالتعاون مع ميد للمشاريع بتحليل سوق البناء من خلال مجموعة من القطاعات. كما يقدم مراجعة سنوية لقطاع البناء من خلال التركيز على النشاطات الجاري تنفيذها والمشاريع الجاري التخطيط لها، مبيناً بذلك التغيرات في أحجام النمو بحسب قياس مستويات الإنفاق بالدولار الأمريكي ومنح العقود.

ومن أبرز ما يتضمن التقرير ما يلي:

القطاع السكني: من المقدر أن تبلغ قيمة المشاريع المخطط لها والجارية التنفيذ في القطاع السكني مبلغ 66.4 مليار دولار. وكانت أسعار مبيعات العقارات السكنية في دبي قد استقرت بحلول نهاية العام 2015 بحوالي 10%. ويتوقع تقرير ديلويت أن يستمر هذا الإنخفاض في العام 2016.
قطاع الضيافة والترفيه: من المتوقع أن تصل قيمة مشاريع قطاع الضيافة والترفيه إلى 21.2 مليار دولار وهي تشمل المشاريع في مرحلتي التخطيط والتنفيذ. تطمح دبي كمدينة سياحية عالمية إلى جذب 20 مليون زائر بحلول العام 2020 وذلك بحسب دائرة السياحة والتسويق التجاري. وقد ارتفعت نسبة النمو في عدد الزوار الذين يقضون ليلة واحدة في الفنادق بمتوسط 9.2% في السنة منذ العام 2010؛ فإذا استمر النمو على هذا المعدل، من المرجح أن تتمكّن دبي من تحقيق هدفها. ويتوقع أخصائيو ديلويت وميد للمشاريع نمواً متواضعاً في العام 2016 مع مستويات إشغال للفنادق قد تصل إلى حوالي 70-75%.
قطاع البيع بالتجزئة: تقدر قيمة التنمية الإجمالية في قطاع البيع بالتجزئة بمبلغ 15.33 مليار دولار. وقد تطورت سوق هذا القطاع لتشمل خدمات الترفيه والأغذية والمشروبات بهدف تحسين تجربة الزائرين وجذب قاعدة ديموغرافية أوسع. ويتوقع تقرير ديلويت أن يكون النمو مسطحاً في العام 2016 في حين تحتفظ دبي بمكانتها كوجهة سياحية رائدة عالمياً.
قطاع التجارة: من المتوقع أن تصل قيمة مشاريع هذا القطاع إلى 9.1 مليار دولار. كما من المتوقع أن يتم الإعلان عن عدد من المشاريع الجديدة في العام 2016، وذلك في عدد من المواقع الأساسية في دبي مثل مركز دبي المالي العالمي حيث تستمر مستويات الطلب بتسجيل نسب مرتفعة.

وفي هذا السياق، علّق بن هيوز، مدير تنفيذي رئيس في إستشارات قطاع البنى التحتية ومشاريع رؤوس الأموال في ديلويت كوربوريت فايننس في الشرق الأوسط (التي تخضع لمركز دبي المالي العالمي)، قائلاً: “على الرغم من الإضطرابات الأمنية والإقتصادية التي تشهدها المنطقة، تواصل دبي تحقيق مستويات عالية من النمو وذلك في ضوء العقود التي تم منحها في الربع الأول من العام 2016 مثل مشروع أبراج غايتواي والمرحلة الثانية من مشروع أتلانتيس ومشروع دبي كريك هاربور.”

وأضاف إد جايمس، مدير المحتوى والتحليلات في ميد للمشاريع قائلاً: ” أثبت قطاع البناء في دبي عن مرونة عالية على الرغم من إنخفاض أسعار النفط. وتظهر العقود التي تم منحها في الشهر الأول من عام 2016، ومنها المرحلة الثانية من فندق أتلانتس في بالم جميرة بقيمة 840 مليون دولار، ومشروع أبراج غايتواي لشركة النخيل بقيمة 380 مليون دولار، ومشروع بروكفيلد لمؤسسة دبي للإستثمارات (ICD) المقدر بمبلغ 370 مليون دولار، وفندق ماندارين أوريانتال لشركة الوصل بقيمة 190 مليون دولار، أنّ شركات البناء واثقة من مستقبل قطاع البناء في دبي على الرغم من النمو البطيء الذي تشهده قطاعات أخرى في المنطقة.”