دبي – مينا هيرالد: جددت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، اتفاقية التعاون مع شعاع كابيتال، الشركة الرائدة في مجال توفير الخدمات الاستشارية المالية للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث استفادت 36 شركة على مدى الدورتين الماضيتين من خدمات شعاع كابيتال لتقييم الأعمال والاستشارات. ويأتي توقيع الاتفاقية في إطار حرص المؤسسة على استمرارية تعاونها مع الشركاء الاستراتيجيين المساهمين في دعم وتقييم الشركات الصغيرة والمتوسطة المصنفة ضمن برنامج المئة في دورته الثالثة.

تعد اتفاقية الشراكة بمثابة مرحلة جديدة من جهود التعاون في سبيل تثقيف رجال الأعمال من أصحاب الشركات حول كيفية فهم عملية التقييم المالي التي يتم تنفيذها من قبل خبراء ماليين متخصصين، وكيفية تأثير طريقة إعداد خطط الأعمال أو اتخاذ القرارات المالية، بهدف توسيع نطاق أعمال الشركات وزيادة رأس المال.

وقال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “يعد قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة قطاع حيوي لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ويتطلب اعتماد أفضل الممارسات والمعايير الدولية ليحقق النجاحات والقيمة المضافة على جميع الأصعدة، ومن هنا يسعدنا تجديد شراكتنا مع شعاع كابيتال والاستمرار لتقديم خدمات استثنائية للشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي والمصنفة في برنامج المئة. ونحن واثقون أن هذه التجربة ستضع العديد من الشركات في الاتجاه الصحيح نحو النمو وجذب المستثمرين وشركاء التمويل، والانتقال إلى مراحل أعلى من التطور والنمو في الأعمال، حيث ستقوم المؤسسة بتوفير مجموعة من الخدمات الاستشارية المالية والبرامج التدريبية المتخصصة التي من شأنها تعزيز قدرة الشركات على النمو، وإضفاء الطابع المؤسسي عليها، وتعزيز تنافسية الشركات محلياً وعالمياً”.

وساهمت شعاع كابيتال في تقديم خدمات التقييم المالي واستشارات النمو لعدد 36 من الشركات الصغيرة والمتوسطة المصنفة ضمن برنامج المئة خلال دورتي 2011 و2013، حيث عملت على مساعدة الشركات على اتخاذ الإجراءات الإدارية والهيكلية السديدة، وتنفيذ الخطط التنموية السليمة، والنهوض بالابتكارات والتنافسية والتي بدورها تفتح فرصا جديدة للوصول إلى التمويل.

ومن جانبه، قال السيد عبد الرحمن الحارب، رئيس مجلس الادارة لشعاع كابيتال: “تلعب الشركات الصغيرة والمتوسطة دور حيوي في تطور الاقتصاد المحلي في جميع دول العالم. وقد شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة في الاونة الاخيرة، ازدهارا ملحوظا في هذا القطاع الذي يستقطب حاليا نسبة عالية من اليد العاملة”. وأضاف السيد الحارب: ” ان تقديم الدعم لهذا القطاع من الاهداف الهامة لشعاع كابيتال، ومن هذا المنطلق نحن سعيدين لتجديد تعاوننا مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وبرنامج المئة.”

وشهدت الدورة الثانية من برنامج المئة تنظيم 21 ورشة عمل متخصصة، حضرها ما لا يقل عن 890 من كبار المدراء التنفيذيين للشركات المصنفة في البرنامج، وهو ما يمثل زيادة بمعدل 94% عن الدورة الماضية. وتظهر هذه المؤشرات مدى الاقبال على الورش وأجندة العمل التي تضمنها برنامج تنمية القدرات للشركات المصنفة في برنامج المئة. ونالت البرامج التي نظمت على مدار عامين، رضا 93% من الحضور بنمو قدره 3% عن الدورة الأولى، مما يؤكد نجاح مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بتقديم مجموعة منتقاة من الدورات والخدمات التطويرية المتميزة التي تناسب احتياجات الشركات المصنفة.

ويعتبر برنامج المئة لأفضل 100 مشروع صغير ومتوسط في إمارة دبي، الأول من نوعه حيث أطلقته مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي ولي عهد دبي، لتحديد أفضل الشركات في هذا القطاع، حيث تقدم المؤسسة برنامج متكامل لتطوير الشركات المصنفة يستمر لمدة عامين يتضمن مجموعة من الدورات والخدمات التطويرية اللازمة عن طريق مجموعة منتقاة من الشركاء الاستراتيجيين والمختصين لمساعدة الشركات المصنفة ضمن برنامج المائة لمعرفة قيمة شركاتهم، وفهم العوامل التي تحدد هذه القيمة، استناداً على مجموعة من المعايير وأفضل الممارسات العالمية.