المنامة – مينا هيرالد: أعلنت مجموعة جي إف إتش المالية اليوم عن نتائجها المالية لعام 2015 حيث سجلت المجموعة ربحا صافيا موحدا بقيمة 29 مليون دولار أمريكي قبل اعتماد المخصصات بقيمة 17 مليون دولار أمريكي ، وربحا صافيا بقيمة 12 مليون دولار، مما يعكس تحقيق معدلات مستمرة من الربحية.
بلغت قيمة إجمالي الدخل الموحد للعام 2015 ما مقداره 85 مليون دولار أمريكي بالمقارنة بالدخل الموحد الذي تحقق خلال عام 2014 والبالغ قيمته 90 مليون دولار أمريكي. بلغت قيمة الربح الصافي لعام 2015 ما مقداره 12 مليون دولار أمريكي مقارنة بصافي الربح الذي تحقق في عام 2014 والبالغ قيمته 27.3 مليون دولار أمريكي. بلغت قيمة الربح التشغيلي قبل اعتماد المخصصات ما مقداره 29 مليون دولار أمريكي مقارنة بعام 2014 حيث بلغت قيمة الربح التشغيلي 41.1 مليون دولار أمريكي. بالنسبة للمخصصات التي تم اعتمادها خلال عام 2015 فقد بلغ إجمالي قيمتها 17 مليون دولار أمريكي مقابل 14.1 مليون دولار أمريكي في عام 2014. بلغت قيمة المصروفات التشغيلية 62.1 مليون دولار أمريكي خلال عام 2015 مقارنة بما مقداره 59 مليون دولار أمريكي خلال عام 2014. سجلت الصيرفة التجارية دخلا بقيمة 57.8 مليون دولار أمريكي، الصيرفة الاستثمارية ما قيمته 20.1 مليون دولار أمريكي بينما سجلت الأنشطة العقارية دخلا بقيمة 5.6 مليون دولار أمريكي. هذا وقد ارتفع دخل الصيرفة الاستثمارية بما يمثل زيادة بنسبة 34 بالمائة، حيث يعزى ذلك إلى عمليات التوظيف الناجحة لعدد من الاستثمارات الجديدة التي قامت المجموعة بطرحها خلال العام المنصرم. سجلت المجموعة خسارة بقيمة 5.95 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأخير من عام 2015، مقارنة بربح بقيمة 4.2 خلال الربع الأخير من عام 2014.
تعليقا على نتائج العام، صرح الدكتور احمد المطوع رئيس مجلس إدارة مجموعة جي إف إتش بقوله: “قامت المجموعة على مدى السنوات القليلة الماضية بطرح مبادرات استراتيجية تهدف لإعادة توجيه أنشطتها وتعزيز وضعها كمجموعة خدمات مالية رائدة في المنطقة. وكان لهذه الجهود فضلا كبيرا فيما حققته المجموعة من نجاح متواصل، ونحن سعداء بالإعلان بأن نتائجنا المالية التي تحققت اليوم هي ثمرة لأنشطتنا المصرفية التجارية وعمليات الاستثمار البحتة.”
وواصل الدكتور احمد قوله: “لقد كان النصف الثاني من عام 2015 صعبا بالنظر إلى أوضاع السوق غير المواتية مما حدا بنا لاعتماد بعض المخصصات التي نتوقع استرجاعها في وقت قصير ان شاء الله. تواصل مجموعة جي إف إتش المضي قدما وتحقيق معدلات مطردة من الربحية. إن مناخ الأعمال السائد بالمنطقة يتطلب قدرا كبيرا من التكيف والرؤية الثاقبة من أجل توفير عائدات جيدة ومستمرة.”
و علق السيد هشام الريس الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش “شهد عام 2015 طرح المجموعة لعدد من الاستثمارات والمشاريع الهامة في قطاع التعليم، والقطاعان السكني والتجاري، حيث قامت المجموعة بتدشين مشروع “هاربر رو” البالغ تكلفته 150 مليون دولار أمريكي، كما بدأت مشروع آخر باسم “كاليفورنيا فيليج” في دبي. وفي إطار استراتيجية الاستثمار التي نتبناها للاستفادة من السوق الاستهلاكي وقطاع التجزئة المتنامي بالمملكة العربية السعودية، استحوذت مجموعة جي إف إتش على أحد المجمعات التجارية العاملة بقيمة 48 مليون دولار أمريكي بمدينة جدة في مطلع عام 2015. كما أدت استراتيجية التنويع التي تتبناها المجموعة إلى استحواذ محفظة للعقارات الصناعية بالولايات المتحدة بقيمة 108 مليون دولار أمريكي ومدرسة في دبي بقيمة 53 مليون دولار أمريكي. قامت المجموعة حتى الآن بعمل توزيعات تزيد قيمتها الإجمالية على 60 مليون دولار أمريكي كحصص أرباح وعائدات من التخارج الجزئي لمستثمري الصناديق بالمجموعة على مدى السنوات القليلة الفائته.”
تجدر الإشارة إلى أن مجموعة جي إف إتش قد كسبت عددا من القضايا خلال عام 2015 يزيد إجمالي قيمتها على 150 مليون دولار أمريكي ضد أطراف مختلفة، وهذه المبالغ ستحقق عائدات كبيرة لمساهمينا اذا ما تم تحصيلها خلال الفترة القصيرة القادمة ان شاء الله. وفيما نتطلع إلى عام 2016، تهدف المجموعة إلى البناء على النجاحات التي تحققت في السنة الماضية من خلال استكشاف الفرص الاستثمارية و التجارية الواعدة التي تحقق عائدات عالية لمستثمرينا ومساهمينا. لقد بدأنا عام 2016 في ظل مناخ اقتصادي ملئ بالتحديات ولكننا واثقون من التصدي لهذه التحديات من خلال استراتيجيتنا بالتنوع في الاستثمار.”
واختتم السيد هشام حديثه: “بمناسبة الإعلان عن نتائج عام 2015، أود أن أتقدم بالشكر إلى جميع مستثمرينا ومساهمينا و العاملين في المجموعة لدعمهم المتواصل وثقتهم الغالية في مجموعة جي إف إتش.”