دبي – مينا هيرالد: أثمرت زيارة رجل أعمال إماراتي لمعرض ’جلفود‘ 2015، المعرض السنوي الذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي والذي يعدّ الآن منصة رائدة عالمياً في قطاع صناعة الأغذية، ارتفاع طموحاته المرتبطة بالصناعات الغذائية العالمية.

وكان عبدالله الرويضي الظاهري، رجل الأعمال من مدينة العين، قد ركز جلّ اهتمامه في قطاع البناء والمقاولات قبل أن يقرر التوسع إلى مجالات أخرى. وكانت لزيارته الإستكشافية إلى معرض ’جلفود‘ 2015 ، الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي، بالغ الأثر في إطلاق طموحاته الكامنة. وقد كشف ذلك قائلاً: “ذهبت لاستكشاف الفرص المتعلقة بقطاع الأغذية. وتعرفت هناك على الموردين لأجود أنواع أرز بسمتي الهندي، وقمت بزيارة إلى الهند للإطلاع على المصانع هناك والبحث عن مصنع آخر غير مشارك وله سمعه مرموقة والتزام مشهود به وتاريخ عريق ليكون شريكا استراتيجيا لأعمالي وذلك لما في هذا المجال من عدم التزام بالمواصفات لتشعب تفاصيل تحديد الجودة ومطابقتها للطلب وبفضل من الله توفقت في الوصول الى مبتغاي ومما أثار إعجابي خط الإنتاج عالي الجودة والذي يعالج الأرز عبر عمليات فرز بالليزر لمرتين لتأكيد شدة نقاء وصفاء المنتج من أي شوائب او زجاج أو حصى بشكل شبه تام لإنتاج أفضل وأنقى أرز. وهناك رأيت فرصة كبيرة للعمل.”

وفيما يخص العلامة التجارية “دي دي” قامت الشركة بتسجيل العلامة التجارية رسميا في منطقة الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا مبدئيا ويتم حاليا استكمال اجراءات التسجيل في 124 دولة، وبعد بحث حثيث عن مصمم مميز وغير تقليدي يمكنه بلورة فكرة وتصور السيد عبدالله للشكل النهائي للعلامة “دي دي” الذي يشمل الشعار المعتمد حاليا وهوية العبوات والأكياس حسب ما يتطلبه المستهلك بعد دراسة وافيه وواقعية لمعظم شرائح السوق في دولة الامارات العربية المتحدة أولا ومن ثم دول الخليج العربي والعالم وهذ ما يعتبر تميز حصري للعلامة بعد توفيق من الله، وكان للشركاء في شركة فور فست دبي لتصنيع وتنفيذ الديكور الدور الرئيسي في تصنيع وتنفيذ وبلورة الفكرة لتصميم مساحة العرض الخاصة بـ “دي دي” في معرص جلفود”

ولاغتنام الفرصة، قام عبدالله بتأسيس شركة ’أمبيشن‘ للتجارة العامة مع مخازن، ومكتب ومركز توزيع في أبوظبي إلى جانب مكتب مبيعات في دبي وذلك لتسويق علامته التجارية الجديدة ’دي دي رايس‘.
وقال معلقاً على ذلك: “لقد قمنا بإنشاء تصميم وبنية الشركة- حيث يتم تغليف المنتج في الهند ثم نقوم بشحنه إلى الإمارات العربية المتحدة. بدايةً، قمنا ببيع المنتج إلى المطاعم وقطاع الضيافة ولكننا نعتزم التوسع إلى قطاع البيع بالتجزئة وقريباً سيتوفر المنتج في جميع المراكز التجارية في الإمارات العربية.”

لكن لا تتوقف طموحات عبدالله هنا، بل تتجاوزها للوصول إلى معرض ’جلفود‘ 2016 والذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 21-25 فبراير بالإضافة إلى اعتماده كالراعي البلاتيني للمعرض.

وفي هذا السياق، قال عبدالله: “نسعى إلى تحقيق هدفين من خلال وجودنا في المعرض. أولاً، تسليط الضوء على العلامة التجارية الجديدة لاستقطاب المشترين من منطقة الخليج، والشرق الأوسط والعالم. نرغب بنشر هذه العلامة في جميع أرجاء العالم وصولاً إلى الأمريكيتين، ويقدم هذا المعرض فرصةً لاستكشاف فرص رائعة.”
وأضاف: “سنسعى في المعرض إلى استكشاف سلع جديدة يمكن لنا ضمها لعلامة ’دي دي‘. نريد للشركة ان تصبح واحدة من أفضل الشركات في الإمارات والحصول على جائزة الشيخ خليفة للتميز. يمكننا، من الإمارات العربية المتحدة، إعادة التصدير إلى جميع انحاء العالم. وعلى الرغم من الصعوبات التي قد يواجهها الإقتصاد إلا أننا نؤمن بضرورة مواصلة الاستثمار لبناء المستقبل. الوقت الحالي ليس مناسباً للتوقف عن الاستثمار، بل يتوجب علينا المضي قدماً. الأسواق موجودة، ويعود الأمر إلينا لاكتشافها واستغلال الفرص المستقبلية المتاحة.”

عزز انتقال عبدالله من زائر إلى عارض في معرض ’جلفود‘ 2016 سمعة المعرض كمنصة مشجعة للأعمال وذلك وفقاً لتريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس، مركز دبي التجاري العالمي؛ حيث قالت: “تشجعنا قصة عبدالله على المضي قدماً، كما توضح الفرص وكذلك الاتجاهات وآفاق الأعمال التي يتيحها المعرض. نتطلع إلى الاستماع إلى المزيد من النجاحات المستقبلية لشركة عبدالله والتي تبدو مؤكدة نظراً لطموحه الكبير وعزيمته.”
يستقطب معرض ’جلفود‘ بدورة العام 2016، الدورة الأضخم في عمر المعرض الذي يبلغ 21 عاماً، أكثر من 5,000 شركة عالمية من أكثر من 120 دولة. كما سيستضيف المعرض أكبر تجمع للأجنحة الوطنية والصناعية في تاريخه مع 117 جناح بزيادة 5 أجنحة عن العام الماضي وبمشاركة كلّ من روسيا، وكوستاريكا، وبيلاروسيا، وموريشيوس ونيوزيلندا للمرة الأولى بعد غياب ست سنوات. من المتوقع أن يستقطب ’جلفود 2016‘ أكثر من 85,000 زائر من أكثر من 170 دولة بما في ذلك رؤساء دول، ووزراء، ومسؤولين حكوميين وجمعيات تجارية وطنية من القارات الخمس.