دبي – مينا هيرالد: بدأت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” الاستعدادت لانطلاق أعمال “مؤتمر إدارة الأعمال والجودة” تحت عنوان “الإبتكار في الأعمال وأهميته في إقتصاد المعرفة”، وذلك على هامش جدول أعمال مؤتمر “إبداعات عربية 9” المقرر انعقاده تحت شعار “دفع عجلة الإبتكار نحو اقتصاد مستدام”، برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة. ويكتسب الحدث، الذي سيقام في الفترة بين 7 إلى 9 مارس/آذار المقبل، أهمية استراتيجية كونه دفعة قوية لجهود إمارة دبي الهادفة إلى قيادة مسيرة نشر ونقل وإنتاج وتوطين المعرفة في الوطن العربي والعالم.

وتتّجه الأنظار حالياً نحو مؤتمر “إدارة الجودة والأعمال” باعتباره منصة عالمية المستوى، تفتح آفاقاً جديدة أمام صنّاع القرار وراسمي السياسات وقادة الفكر وروّاد الأعمال والباحثين والأكاديميين لاستكشاف القوى الفردية والتنظيمية والسياقية التي من شأنها تعزيز الجودة وتحفيز الابتكار. ويُتوقع أن يسهم الحدث المرتقب في تحديد السبل المثلى لتوظيف أفضل ممارسات الجودة والابتكار في خدمة الجهود الرامية إلى تعزيز حضور المنطقة العربية على الخارطة الدولية، وذلك من خلال سلسسلة من المناقشات الموّسعة التي ستتمحور حول أبرز القضايا الرئيسة، مثل “ريادة الأعمال” و”الابتكار والجودة” و”التميز في الخدمات الحكومية” و”الاقتصاد والتمويل الإسلامي”، وتأثيراتها المباشرة وغير المباشرة على الابتكار والتنمية المستدامة إقليمياً ودولياً.

وأوضح الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، بأنّ أهمية “مؤتمر إدارة الأعمال والجودة 2016” تنبع من تركيزه في المقام الأول على تحديد استراتيجيات فاعلة لتعزيز مفهوم الجودة وتحفيز الإبتكار، باعتبارهما قاعدة متينة للانطلاق بقوة في مسيرة بناء إقتصاد متين ومتكامل وقائم على المعرفة والتميز والإبداع. ولفت العور إلى أنّ الحدث المرتقب يمثل إضافة هامة للجهود الحثيثة الرامية إلى إثراء المعرفة وتلبية الحاجة الملحّة إلى الحلول المبتكرة والمتفردة، مشدّداً على ضرورة الاستثمار على نطاق واسع في الجودة والابتكار لتمكين الحكومات ومجتمع الأعمال من تعزيز المزايا التنافسية وتسريع وتيرة النمو الاقتصادي وتحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموماً.

وأضاف العور: “أدركت دولة الإمارات باكراً أهمية الاستثمار في الابتكار كونه الوسيلة المثلى لبناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة، وتجسيد التطلعات الطموحة في الوصول إلى مصاف أبرز الأمم المتقدمة في العالم بحلول العام 2021. وبالفعل تخطو الدولة اليوم خطوات متقدمة على درب الريادة، مدعومةً بالرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، التي أرست دعائم متينة لتحقيق التحول الذكي والوصول إلى موقع الصدارة عالمياً في الابتكار والاقتصاد الإسلامي والتميز الحكومي. ونتطلع من خلال الحدث، المقرر على هامش جدول أعمال مؤتمر “إبداعات عربية 9″، إلى دعم هذا التوجه الاستراتيجي، من خلال تفعيل قنوات نقل المعرفة وتبادل الخبرات وعرض أفضل الممارسات التي من شأنها توظيف الابتكار والجودة بالشكل المناسب في دعم المسيرة التنموية الشاملة وخلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.”

ويستند “مؤتمر إدارة الأعمال والجودة 2016” إلى 4 محاور رئيسة، هي “إدارة الجودة” و”الأعمال والإدارة” و”التميز في الخدمات الحكومية والإدارة” و”الاقتصاد الإسلامي، والصيرفة والتمويل الإسلامي”. ومن المقرر أن تشهد الجلسات النقاشية والندوات التفاعلية مناقشات موسعة حول المواضيع الحيوية ذات الصلة بإدارة الأعمال والجودة، مثل “إدارة الجودة في الخدمات الإلكترونية”، “أدوات وطرق الجودة الذكية”، “الاستثمار في الموارد البشرية”، “الإبداع … جوهر وروح الابتكار”، “التسويق الأخضر”، “السباق نحو التنافسية على المستوى الوطني”، “الحكومة كمحرك للإبداع” و”الابتكار كقيمة وطنية”. وسيتم التطرق أيضاً إلى أبرز قصص نجاح الابتكارات في القطاع الحكومي، فضلاً عن تبادل الرؤى حول موضوع “التجسير بين النظرية والتطبيق” و”إدارة المخاطر في المؤسسات المالية الإسلامية” و”دور الحكومات والبنوك المركزية في تعزيز الخدمات المصرفية والتمويل الإسلامي” وغيرها.