دبي – مينا هيرالد: أعلن مركز دبي التجاري العالمي عن إطلاق أسبوع تكنولوجيا المستقبل من خلال جمعه لأربع منصات تجارية متخصصة تحت راية معرض واحد يقام في الفترة ما بين 29-31 مارس ضمن أربعة قاعات في المركز، حيث سيجمع ويعرض خدمات وتكنولوجيات متنوعة لمعالجة البيانات سيتم عرضها داخل معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات ’جيسك‘ ومعرض إنترنت الأشياء ومعرض البيانات الكبيرة ومعرض ومؤتمر الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات ’جيمك‘.

وبهذه المناسبة، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس بمركز دبي التجاري العالمي: “تتجلى أهداف علامة مظلة ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ التجارية في تعزيز الاهتمام بالتأثير المتبادل بين جمهور فعالياتها الأربع من المهتمين بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وفيما قد تتسم المنصة الجماعية بالضعف من حيث التركيز المجزأ لأقسامها الداخلية، إلا أنها قوية من حيث ما يحظى به الزوار من تجارب غنية بالمحتوى مع مجموع هذه الأقسام، فضلاً عن تعزيز العوائد الاستثمارية للجهات العارضة”.

ويأتي توحيد هذه الفعاليات الأربع في وقت تشير توقعات غرفة تجارة وصناعة دبي إلى اقتراب سوق تكنولوجيا المعلومات بدولة الإمارات العربية وحدها من قيمة 17 مليار درهم إماراتي في عام 2015 – بارتفاع عن 12 ملياراً التي شهدها السوق في عام 2010. وتتوقع الغرفة إمكانية ازدياد هذه القيمة لتصل إلى 22 ملياراً بحلول عام 2019، مع احتمال أن يتخطى نصيب الفرد من الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات عتبة 2000 درهم إماراتي بحلول عام 2018″.

وعلاوة على ذلك، من المتوقع أن ينمو قطاع خدمات تكنولوجيا المعلومات في دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء المملكة العربية السعودية بنسبة 8.64% سنوياً ليصل تقديرياً إلى 7.9 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2020، حيث بلغت قيمة سوق خدمات تكنولوجيا المعلومات في دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 3 مليارات دولار في العام 2014، ومن المتوقع نموها لتصل إلى ما يزيد عن 5 مليارات دولار بحلول العام 2019 وذلك نتيجةً للاستثمار المتواصل في خدمات الحكومة الالكترونية ومعدات تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالتعليم ومبادرات المدينة الذكية.

وأضافت لوه ميرماند: “لقد تم تصميم برنامج ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ الممتد لثلاثة أيام ليضمن كل معرض أو مؤتمر حصته من اهتمام الزوار، مع تقديم نظرة شاملة على آراء الخبراء والتقنيات المبتكرة والخدمات الرائدة في كل قطاع من قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “.

واختتمت: “نحن نتوقع بجمعنا للمنصات الأربعة الموجودة مسبقاً بشكل منفصل تحت مظلة ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ أن يصبح العرض التعليمي المطوّر أكثر جاذبية بشكل خاص للمطوّرين والمبرمجين والشركات الهندسية إضافة إلى الدوائر الحكومية والشركات العالمية الكبرى والآلاف من الشركات المتوسطة والصغيرة التي ستكتشف الجيل الجديد من تكنولوجيا معالجة البيانات لتعزيز أعمالها الناشئة”.

وبدعم من المكتب الذكي بدبي كشريك للمدينة الذكية، سيعمل ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ على رفع مستوى الوعي بخصوص مبادرات مدينة دبي الذكية من خلال تقديم منصة تعاونية للقطاعين العام والخاص بغرض تسهيل الابتكار في مجال إنترنت الأشياء خصوصا الأمن والبيانات وقابلية التنقل.

وبدورها، قالت الدكتورة عائشة بن بشر، مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية: “بشكل عام، لقد وصلنا إلى مرحلة استثنائية بات فيها من الممكن الاستفادة من ميزة دبي الجغرافية، والآفاق الاقتصادية، والتنوع السكاني، وتوافر المبدعين الأفضل في مجالاتهم للتحول بالمدينة لتصبح مرجعاً تهتدي به الاقتصادات الناشئة في العالم. ويعتبر ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘فرصة مميزة لقادة القطاع وصناع القرار من جميع القطاعات لتبادل الخبرات وإقامة شراكات تعاونية نحو تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتعزيز التكنولوجيا والابتكار وجعل دبي أسعد مدينة على وجه الأرض”.

وسيشهد ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ العديد من الفعاليات التفاعلية التي تنظم لأول مرة على الإطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة كجلسة اختراق البرمجيات الحية من قبل ’فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي‘، ومسابقة فك التشفير المستمرة على مدى يوم واحد ’كابتشر ذي فلاغ‘ حيث يجتمع المطورون والمهندسون وهواة فك التشفير للتنافس على جائزة نقدية فضلاً عن عدة جوائز أخرى.

ويطلق المعرض أيضاً منصة ’ذا هايف‘ التقنية المبتكرة حيث يمكن للمشاركين طرح أفكارهم أمام لجنة تحكيم بهدف تسريع عملية تطوير المنتجات الخاصة بهم وتعزيز بيئة ريادة الأعمال في منطقة الشرق والأوسط وشمال أفريقيا. وعلاوة على ذلك، يستمر التأهيل بواسطة الجلسات التدريبية المعتمدة للمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات لمدة أسبوع كامل.

ومن بين المتحدثين الرئيسيين في المعرض الدكتورة عائشة بن بشر، مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية ؛ عبدالله المدني، رئيس لجنة البيانات المفتوحة والرئيس التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الفني المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات؛ كارين دوجنين ساوزي، نائب رئيس بلدية ليون الكبرى؛ ’أوبر هاكر‘ جون بومجارنر، مدير التكنولوجيا الأول لدى شركة سايبر كونسكوينسيز الأمريكية؛ تيودور إيناك، الاختصاصي في فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي؛ جوني فون، قائد قسم إنترنت الأشياء في شركة ’إنوفيت‘ في المملكة المتحدة؛ ومعالي الدكتور ليام فوكس النائب السابق، وزير الدفاع السابق في المملكة المتحدة.

تبدأ فعاليات معرض إنترنت الأشياء في 29 مارس وتُختتم في 30، مارس ضمن فعاليات ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘، كما يفتتح معرض ومؤتمر الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات ’جيميك‘ في 29 مارس ويستمر ليومٍ واحدٍ، كما يفتتح معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات ’جيسك‘ في 30 مارس ليختتم فعالياته يوم 31 مارس، إضافة إلى معرض البيانات الكبيرة الذي يفتتح في 31 مارس. ويفتح هذا الجزء من المعرض أبوابه لمدة ثلاثة أيام من 29 وحتى 31 مارس.

وتضم قائمة الرعاة الرئيسيين لمعرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات ’جيسك‘ كلاً من ’بي تي جلوبل‘ كشريك استراتيجي؛ ’دارك ماتر‘ كشريك مبتكر للأمن الالكتروني؛ ’لانكوب‘ و’سيسكو‘ كرعاة بلاتينيين؛ و’فيديلز سايبر سيكيوريتي‘ كراعٍ ذهبي؛ و’باسيفيك كونترولز‘ كراع رئيسي؛ و’هواوي‘ كراعٍ ماسي لمعرض إنترنت الأشياء. كما يحظى معرض البيانات الكبيرة برعاية مايكروسوفت كشريك للهاكاثون وتحليل معلومات الأعمال بينما ترعى ’دِل سوفتوير‘ المعرض كراعٍ بلاتيني.

إن المعارض والمؤتمرات المرافقة لـ ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ مخصصة ومتاحة فقط للأعمال والزوار من رجال الأعمال والتجار. حضور المعرض مجاني إلا أن حضور المؤتمر مأجور سواء لمؤتمر واحد أو على أساس الدخول لجميع المرات.