دبي – مينا هيرالد: اختتمت هيئة تشجيع الاستثمار والتجارة البرازيلية الوفد البرازيلي الأكبر في تاريخ المشاركات في المعرض الغذائي غلفود بعقود تجاوزت قيمتها 728 مليون دولار خلال أيام غلفود الخمس. وقدمت الشركات ال 86 المشاركة باقة متنوعة من المنتجات البرازيلية بحضور متميز وغير مسبوق للعديد من المنتجات مثل العسل والحلويات والأجبان والألبان والعصائر والحبوب، بالإضافة إلى العديد من المنتجات التي لطالما كانت محور المشاركات البرازيلية. كما تتبع الشركات البرازيلية هذا العام استراتيجية تتمثل باغتنام الفرص المتاحة في العديد من القطاعات الجديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.
يحقق قطاع الزراعة 46% من صادرات البرازيل، و25% من الناتج المحلي الإجمالي، الأمر الذي يضع هذه الدولة اللاتينية في الصدارة عالمياَ ضمن عدة مجالات مثل توريد الأغذية والتكنولوجيا الغذائية وتعزيز الأمن الغذائي حيث قام الوفد المشارك بالسعي لإقامة شراكات واعدة طويلة الأجل لتكون موازية للروابط الثقافية والتجارية في المنطقة بما فيها مشاريع أساسية في العديد من المناطق والقطاعات الجديدة مستفيدين من قدرتهم العالية على المنافسة في السعر والمعرفة والابتكار في منطقة الشرق الأوسط.
ويأتي قرار المملكة العربية السعودية الأخير المتمثل في رفع الحظر عن استيراد اللحوم البرازيلية كعامل مساعد في زيادة الصادرات البرازيلية للشرق الأوسط، بالتزامن مع قرارات مشابهة في البحرين والكويت وقطر الأمر الذي من شأنه زيادة الصادرات البرازيلية بقيمة إجمالية لا تقل عن 150 مليون دولار لهذه الدول الأربعة، تحتل منها السعودية نصيب الأسد ب 120 مليون دولار. بالإضافة إلى ذلك، تواصل الدواجن البرازيلية مكانتها الرائدة لتجارة الدواجن الحلال بتوقع تصدير إلى 1.6 طن في الشرق الأوسط، فيما تستحوذ الإمارات على 80% من الصادرات العالمية للبيض البرازيلي.
وأوضح آندريه فافيرو مدير الأعمال في هيئة دعم التشجيع الاستثمار والتجارة البرازيلية قائلاً: “نحن سعيدون بتحقيق نقلة نوعية في مشاركتنا هذا العام من حيث التنوع في المنتجات المعروضة، الأمر الذي من شأنه تمهيد الطريق لدخول أسواق جديدة واستغلال فرص كبيرة في السوق المتنامي للأغذية والمشروبات. تفتخر البرازيل بأنها أكبر المصدرين للمنتجات الحلال إلى دول منظمة التعاون الإسلامي، باعتمادها على شهادة “حلال” البرازيلية الشهيرة، ونحن ننتهز مشاركتنا هنا للمساهمة أكثر في تعزيز الأمن الغذائي للمنطقة حيث تعتمد البرازيل استراتيجية توريد منتظمة وثابتة مع شركائنا المحليين مستفيدين من البنية التحتية الجوية والبحرية المتوفرة بين البرازيل والمنطقة “.
بشار هنا أنه شهد الوفد البرازيلي في هذه النسخة من المعرض أول مشاركة لقطاعات غذائية جديدة لطالما تألقت عالمياً مثل التوابل والحلويات والعسل والعصائر وخبز الجبنة. هدفت الشركات المشاركة فتح خطوط تجارية مع أسواق جديدة، حيث ستكون المنتجات البرازيلية قادرة على المنافسة بقوة بفضل النكهة المميزة والجودة العالية النابعة من جودة الأراضي البرازيلية.