دبي – مينا هيرالد: أعلنت مجموعة “جيمس للتعليم” أنها ستفتتح 7 مدارس جديدة هذا العام، لتوفّر مجموعة من خيارات المناهج التعليمية، وتُساعد على تلبية الطلب المتنامي للأسر على الخدمات التعليمية فائقة الجودة، في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي هذا الصدد، قال دينو فاركي، المدير التنفيذي وعضو مجلس الإدارة في مجموعة “جيمس للتعليم”: “تُولي دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً متزايداً بالتعليم فائق الجودة كركيزة أساسية لبناء اقتصاد قائم على المعرفة. ومن خلال افتتاح المدارس الثماني الجديدة، نؤكد مرة أخرى التزامنا بدعم التعليم في الإمارات ونسهم في المضي قدماً بتحقيق رؤية القيادة الحكيمة للدولة”.

وأضاف فاركي: “تضم مجموعتنا نخبة من المعلمين المتحمّسين لهذا المجال، وقد نجحنا على مدى أكثر من 55 عاماً في كسب ثقة آلاف الأسر بنا وبمدارسنا. ولدينا خطط طويلة الأمد لمواصلة تزويد مدارسنا بأرقى الخدمات التي تُلبي احتياجات الأسر في دولة الإمارات”.

مدارس “جيمس” الهندية
على مدى أكثر من 46 عاماً، كانت مدارس “جيمس للتعليم” التي تعتمد المنهاج الهندي جزءاً لا يتجزأ من المشهد التعليمي في دولة الإمارات؛ حيث حقّق طلاب هذه المدارس درجات تميّز استثنائية في الأنشطة الأكاديمية والإضافية. ويحقّق طلاب “مدرسة جيمس الهندية المتحدة” التابعة للمجموعة معدلات نجاح تتجاوز 99%، وهو ما يفوق بكثير المعدل الوطني في الهند. وخلال السنوات الثلاث الماضية، تمّ تكريم ما يزيد على 80 طالباً ومعلماً وأسرةً تابعين للمجموعة بجائزة “حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز”. وبغية المساعدة في تلبية حاجة المجتمع إلى هذه المدارس، تفتتح المجموعة اليوم مدرستين جديدتين تابعتين لـ “مدرسة جيمس الهندية المتحدة” هما:

مدرسة جيمس هيريتج الهندية*
سيدير مدرسة جيمس هيريتج الهندية داريل بلود، الرئيس التنفيذي والمدير الأسبق لأكاديمية “جيمس مودرن أكاديمي”. وستجمع المدرسة الجديدة بين خبرات جميع مدارس “جيمس الهندية المتحدة”، وخصوصاً تلك المعتمدة على المنهاج الإنجليزي، كما ستُوفر منهاجاً تعليمياً مدعوماً بأحدث وسائل التكنولوجيا. وستضم المدرسة مجموعة من الأكاديميات التي تُغذّي مهارات محددة لدى الطلاب في مجالات عديدة، مثل الكريكيت، والحوار، والفنون الأدائية، إلخ.

“مدرسة جيمس الهندية المتحدة” في أبوظبي
ستوفر “مدرسة جيمس الهندية المتحدة” منهاجاً هندياً عالي الجودة، وعالمي المستوى للأسر القاطنة في العاصمة الإماراتية أبوظبي. وستُتيح وسائل التعليم والتعلّم للطلّاب في المدرسة تحقيق درجات رفيعة من التميّز. وتلتزم المدرسة بتوفير تعليم استثنائي في قيمته، كما تُركّز على جوانب الإبداع، والتفكير النقدي، والتواصل والتعاون.

مدارس “جيمس” الأمريكية
حقّقت مدارس “جيمس” التي تعتمد المنهاج الأمريكي سجلاً حافلاً على مرّ السنوات. وبفضل أسلوبها الذي يعتمد التركيز على الطلّاب، فإنها تتيح لهم تحقيق إنجازات مهمة في جميع المجالات، وقد أثبت طلاب هذه المدارس جدارتهم في كسب فرص دخول أبرز الجامعات والكليات حول العالم، بما فيها كليات “رابطة اللبلاب” في الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا ما شجّع المجموعة اليوم على افتتاح مدرستين جديدتين تعتمدان هذا المنهاج، هما:

“أكاديمية جيمس نيشنز”*
تُوفّر “أكاديمية جيمس نيشنز” منهاجاً أمريكياً صارماً يّركّز على المستقبل، وهي تسعى لتبوّؤ مكانة رائدة في قطاع المدارس التي تعتمد هذا المنهاج بالمنطقة من خلال بناء جيل من المواطنين العالميين وقادة المستقبل. وتُركّز الأكاديمية بشكل كبير على الإنجاز الأكاديمي، وبناء الشخصية، إلى جانب التعليم الإبداعي، وتطبيق أحدث منهجيات التفكير التربوي، والارتقاء بمهارات كل طفل ليغدو متعلّماً تفاعلياً إيجابيّ السلوك. وتهدف “أكاديمية جيمس نيشنز” إلى تهيئة باحثي وروّاد وقادة المستقبل ليكونوا مفكّرين ومساهمين أساسيين فاعلين، وصانعي قرار، من خلال تبنّي نموذج غير مسبوق يعتمد على التدريس التعاوني، ويتيح للطلاب اكتساب الخبرة من طاقم تدريسي مرموق ومتمرس، وبرنامج لغات مكثّف، ونهج تعليمي فريد يراعي الاحتياجات الشخصية لكل طالب.

“أكاديمية جيمس يونايتد”*
تستقبل “أكاديمية جيمس يونايتد” طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث تُوفّر منهاجاً أمريكياً معززاً مستوحى من النموذج التعليمي الشهير لـ “أكاديمية دبي الأمريكية” التي كانت المدرسة الوحيدة ذات المنهاج الأمريكي ويتم تصنيفها ضمن فئة المدارس المتميزة من قبل “هيئة المعرفة والتنمية البشرية”. وستسهم برامج المدرسة- التي تُركّز على الطالب بالدرجة الأولى- في إلهام جيل الشباب الناجحين والمبدعين والواثقين من إمكاناتهم، عبر تزويدهم بالقدرة على اتخاذ قرارات مدروسة بخصوص حياتهم وخياراتهم الأكاديمية. وسيكون دان يونج، المدير التنفيذي لمجموعة “جيمس للتعليم”، والذي تولى سابقاً إدارة “أكاديمية جيمس العالمية” و”أكاديمية دبي الأمريكية”، جزءاً من الطاقم التدريسي المؤسس في “أكاديمية جيمس المتحدة”.

مدارس “جيمس” البريطانية
توفر مدارس “جيمس” التي تعتمد المنهاج البريطاني بيئة تعليمية تتيح للطلاب خوض تجربة عالمية، لاسيما وأنهم يُحققون في امتحاناتهم نتائج تكون دائماً أعلى من المعدلات المسجّلة في المملكة المتحدة. وخلال السنوات الستّ الماضية، اجتاز طلابنا في هذه المدارس ما يزيد على 138 اختباراً مخصصاً أهّلهم للفوز بجوائز جامعة “كامبردج” للطلاب المتفوّقين. واحتل 9 من هؤلاء الطلاب المراكز العالمية الأولى، فيما احتل 84 منهم المراتب الأولى على مستوى دولتهم.

“مدرسة جيمس البرشاء الوطنية للبنين” و”مدرسة جيمس البرشاء الوطنية للبنات”*
تمتاز هاتان المدرستان الجديدتان بتوفير خدمات فريدة من نوعها، وهما تتطلعان لأن تكونا المدرستين الوطنيتين الرائدتين في دولة الإمارات، واللتين تُخرّجان في المستقبل أفراداً مرموقين عالمياً، وقادة عرباً وإماراتيين. وستعتمد المدرستان المنهاج البريطاني الوطني، مع التركيز بشكل كبير على الدراسات الإسلامية والعربية عموماً. وسيتولّى تدريس المنهاج، باللغتين العربية والإنجليزية، طاقم متمرّس قادرعلى ترسيخ القيم الإسلامية داخل كل طالب، وتمكينه من تكلّم اللغة العربية بطلاقة، فضلاً عن تهيئته لتحقيق النجاح في هذا العالم دائم التغير.

“مدرسة جيمس فاوندرز”*
تُوفّر “مدرسة جيمس فاوندرز” للأسر خدمات تعليمية عالية الجودة، ومعقولة التكلفة بالاعتماد على المنهاج البريطاني. وتتمتّع هذه المدرسة بموقع استراتيجي يسهل الوصول إليه في قلب منطقة البرشاء، وهي تسعى لتزويد الطلاب بتجربة أكاديمية معزّزة، وسط بيئة تعليمية عصرية كاملة التجهيز.