دبي – مينا هيرالد: كشف استطلاع ديلويت العالمي الأخير للمدراء التنفيذيين في تكنولوجيا المعلومات أنّ مدراء تكنولوجيا المعلومات يعتبرون الابتكار والابداع أولوية في عملهم، إلا أن تمويل مثل هذه المشاريع يبقى محدوداً حيث يتم صرف 84% من ميزانيات قسم المعلوماتية على المهام اليومية والتحولات التي تشهدها الشركات في نشاطاتها التجارية. وفي وقت تشهد بيئة الأعمال تحولات فعلية وتعاون وتواصل أكثر من قبل مسؤولي الشركات، يعمد القيمون على تكنولوجيا المعلومات إلى بناء علاقات متينة وأكثر تواصلاً مع بعضهم البعض، بالإضافة إلى تشجيع وإيجاد التوازن بين نشاطات الإبتكار والنشاطات اليومية من جهة، وتحسين علاقاتهم مع بعضهم البعض وتطوير مهاراتهم القيادية من جهة أخرى.
في هذا الإطار، علّق رجيف لالواني، الشريك المسؤول عن خدمات استشارات التكنولوجيا في ديلويت الشرق الأوسط، قائلاً: “في إطار التحولات التي تشهدها الشركات في نشاطاتها التجارية على المستوى العالمي، على مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين التماشي مع هذه التطورات وإدراك تأثيرها على حاجات الشركات للحصول على التكنولوجيا. في الواقع، يتطلع قادة الشركات أكثر من أي وقت مضى إلى مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين على أنهم قادة قادرون على دفع أولويات الشركات عن طريق اعتماد حلول تكنولوجية قابلة للتطوير والاستثمارات الذكية.”
الابتكار والنموّ ضمن الأولويات لكن استراتيجيات الإستثمار محدودة
يشير إستطلاع ديلويت بأنه على الرغم من أن الإبتكار يقع في طليعة أولويات مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين، فإنّ 16% فقط من ميزانيات قسم المعلوماتية في الشركات تخصص للاستثمار في هذا المجال. بالإضافة الى ذلك، يشير الإستطلاع أنّ 15% فقط من مدراء التكنولوجيا العالميين يستثمرون في التقنيات الجديدة التي تساهم في زيادة الإبتكار والنمو.
وأضاف لالواني قائلاً: “لدى مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين اليوم فرصة كبيرة لتفعيل كل من الإبتكار والنمو في وقت أصبحت بيئات الأعمال متصلة ببعضها أكثر من أي وقت مضى، ويكمن التحدي الأكبر في قدرتهم على إثبات أهمية عملهم في دورة أعمال الشركة من خلال التركيز على أهمية الإبتكار والنمو وتعزيز مستوى التميز التشغيلي.”
يعتمد وضع الأولويات للحصول على التمويل على طبيعة العلاقة بين مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين وغيرهم من مدراء الشركة، ويشكل ذلك تحدياً كبيراً لطريقة توزيع الاستثمارات. وفي هذا الإطار، كشف حوالي 70% من مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين الذين شاركوا في الإستطلاع بأنهم على علاقة ممتازة أو جيدة جداً مع الرئيس المالي التنفيذي، فيما كشف 51% منهم عن علاقة من الطبيعة عينها مع الرؤساء التنفيذيين للشركات التي يعملون فيها. أضف إلى ذلك أنه حوالي 42% من المدراء المشاركين بالإستطلاع يعرّفون عن أنفسهم على أنّهم قادة مساندين لزملائهم أو مبتكرين لاستراتيجيات الأعمال الخاصة بالشركة التي يعملون فيها. كما أشار 3 من أصل 4 مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين بأن بيانات التحليل والتقنيات الرقمية سيكون لها أثر كبير على أعمالهم؛ وفي الوقت عينه، أشار العديد من مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين بأنهم يعانون للحصول على التمويل المستدام للإستثمارات الرئيسية التي تعتبر الركيزة الأساسية للابتكار والنمو.
مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين: خمسة أولويات رئيسية لبيئة عمل تتلائم مع حاجات الشركات العالمية
أظهر استطلاع ديلويت أنّ مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين في جميع الشركات على اختلاف أحجامها قد حددوا خمسة أولويات رئيسية مرتبطة بشكل مباشر مع قطاع الأعمال الخاص بالشركات التي يعملون فيها: الأداء (48%)، الابتكار (45%)، الزبائن (45%)، التكلفة (45%) والنمو (44%).
يعتبر مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين العاملون في قطاع التكنولوجيا والاتصالات (58%) وقطاع الخدمات المالية (50%) أنّ الابتكار هو من أهم الركائز التي يجب توفرها في بيئة العمل التي يعملون فيها.
كشف أكثر من 50% من مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين العاملين في قطاعات المواد الاستهلاكية، التصنيع والرعاية الصحية أنّ الأداء هو أحد أهم الركائز المعتمد عليها لتطوير بيئة العمل.
يعتبر عامل التكلفة من أهم الركائز لدى مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين العاملين في القطاع العام وخاصة في مجال الطاقة حيث أشار 65% من العاملين في القطاع العام و59% من العاملين في قطاع الطاقة على أن التكلفة هي إحدى أهم الأولويات في الشركات التي يعملون فيها.
وبغض النظر عن طبيعة القطاعات التي يعمل فيها مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين، كشف التقرير بأن هؤلاء أصبحوا يركزون بشكل أفضل على بيئة الأعمال العالمية في رؤيتهم للعوامل التي تؤدي الى تطوير الابتكار والنمو. وفي هذا السياق، أظهر الإستطلاع بأن أكثر من نصف مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين يختارون أولوية واحدة مختلفة ضمن الأولويات الثلاث الأهم التي تمّ اختيارها في قطاع الأعمال الخاص بهم.
نبذة عن استطلاع ديلويت العالمي لمدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين
يلقي استطلاع ديلويت العالمي 2015 الضوء على مهنة مدراء تكنولوجيا المعلومات التنفيذيين عبر استكشاف تطلعاتهم المهنية وأهدافهم الشخصية، داخل وخارج قطاع التكنولوجيا. وقد شمل استطلاع ديلويت 1,271 مدير تنفيذي في قطاع تكنولوجيا المعلومات من 43 دولة من حول العالم ما بين مايو ويوليو 2015 بهدف جمع المعطيات البيانية والتوجهات الأساسية في هذا القطاع. إنّ معظم المشاركين في الاستطلاع هم مدراء تنفيذيون في قطاع تكنولوجيا المعلومات أو رؤساء أقسام أو مناطق أو بلدان ويعملون في شركات عالمية تخطت عائداتها مليار دولار أميركي خلال السنة المالية الماضية.