دبي – مينا هيرالد: انضمت شركة “الإسلامي للأغذية”، الشركة الرائدة ضمن قطاع الصناعات الغذائية في منطقة الشرق الأوسط، إلى عضوية “مجلس الدواجن الدولي” (IPC) بصفة عضو منتسب، وذلك خلال مشاركتها الناجحة بصفة راعٍ ذهبي في “المؤتمر الفصلي الأول لمجلس الدواجن الدولي”، الذي استمرت أعماله على مدى 3 أيام في “فندق إنتركونتيننتال” في أبوظبي. ويأتي الانضمام ليكون الإضافة الأحدث لمحفظة الأعضاء المكونة من منظمات محلية وإقليمية من 22 دولة، إلى جانب 46 عضواً منتسباً من مختلف أنحاء العالم لدعم جهود تطوير صناعة الدواجن عالميا.

وقال حامد بدوي، نائب الرئيس التنفيذي في “الإسلامي للأغذية”: “نود أن نتوجه بجزيل الشكر والتقدير إلى “مجلس الدواجن الدولي” على اختياره لنا كأحدث عضو منتسب. ونؤكد مجدداً مساعينا الجادة لمواصلة مسيرة التميز التي تقودها “الإسلامي للأغذية” في رفد أسواق الشرق الأوسط بأفضل المواد الغذائية الحلال، التي تجمع بين النكهة المتميزة ومنافع الأغذية المجمدة مع الامتثال التام لأعلى معايير السلامة الغذائية. وتأتي مشاركتنا أيضاً في الحدث الدولي الأول إقليمياً استكمالاً لالتزامنا الاصيل بالإطلاع على أحدث الابتكارات والاتجاهات ضمن صناعة الدواجن العالمية، فضلاً عن نقل المعرفة الحديثة لقاعدتنا المتنامية من العملاء، لا سيّما فيما يتعلق بالفوائد الصحية المترتبة عن البروتين الموجود بنسبة عالية جداً في الدجاج، الذي يعتبر صحياً للغاية ويمكن إعداده بطرق مختلفة تناسب كافة الأذواق.”

كما صرحت نسيم إحسان، مديرة التسويق في “الإسلامي للأغذية”: “يأتي انضمامنا الى “مجلس الدواجن الدولي” الذي يعد الجهة العالمية المعنية بصناعة الدواجن التي تحظى باعتراف رسمي من أضخم المنظمات الدولية صاحبة التأثير المباشر على قطاع الدواجن في العالم، لتعزيز حضور “الإسلامي للأغذية” كشركة اماراتية رائدة في توفير أفضل المنتجات الغذائية الحلال ضمن الأسواق الإقليمية، فضلاً عن تكثيف الجهود لدفع عجلة نمو صناعة الدواجن في العالم من خلال نشر الوعي الدولي حول أهمية منتجات الداوجن المجمدة كونها مصدرمتميز للبروتين.”

وحظي المؤتمر باهتمام لافت باعتباره الحدث الأول في منطقة الشرق الأوسط. وتمحورت أعمال الحدث، الذي شهد مشاركة واسعة من هيئة الامارات للمواصفات والتقييس وبلدية دبي مع المنظمات العالمية المرموقة في صناعة الدواجن في العالم، حول مناقشة القضايا الراهنة واستعراض التحديات الناشئة والاتجاهات السائدة ضمن قطاع الدواجن العالمي. وأوضح كبار المسؤولين في “الإسلامي للأغذية” بأنّ المشاركة في المؤتمر الأول من نوعه إقليمياً جاءت في الوقت المناسب، كونها أتاحت الفرصة أمامهم للتعرف على أعلى المعايير وأفضل الممارسات الدولية ذات الصلة بصناعة الدواجن،

مؤكدين التزامهم المتواصل بدعم الجهود الحثيثة لتعزيز الوعي العام فيما يتعلق بالآفاق المستقبلية المتاحة أمام قطاع الدواجن على المستوى الدولي.

ويعد “مجلس الدواجن الدولي”، الذي تأسس قبل أكثر من 10 أعوام، أول منظمة دولية متخصصة بتشجيع الحوار البناء وتعزيز قنوات التواصل والتعاون بين المعنيين بصناعات الدواجن واللحوم حول العالم. وتأسس المجلس في العام 2005 من قبل ممثلين عن جمعيات الدواجن في كل من الأرجنتين والبرازيل وكندا وتشيلي والصين ومصر والاتحاد الأوروبي والمكسيك وتايلند وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية. ومنذ انطلاقه، حاز المجلس على اعتراف دولي من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو” و”المنظمة العالمية لصحة الحيوان” و”هيئة الدستور الغذائي”، باعتباره الجهة الدولية الممثلة لقطاع الدواجن واللحوم العالمي. وتحظى منظمات محلية وإقليمية، تمثل 22 دولة حول العالم، بعضوية “مجلس الداوجن الدولي”، الذي يضم أيضاً 46 عضواً منتسباً من أبرز مصنعي الدواجن وشركات الأدوية ومصنعي المعدات وغيرهم من الجهات المعنية بصناعة الدواجن. ويمثل أعضاء المجلس 80% من إجمالي الإنتاج العالمي من لحوم الدواجن ونحو 95% من إجمالي تجارة الدواجن في العالم.