دبي – مينا هيرالد: عقدت اليوم ناسداك دبي، البورصة العالمية الرائدة في المنطقة، أول ورشة عمل لها في القاهرة للشركات المصرية لمناقشة موضوع علاقات المستثمرين.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم الشركات التي حضرت الورشة مدرجة بالفعل في إحدى أسواق الأسهم أو تنظر في أمر التحول إلى شركات مساهمة عامة. نظمت الورشة أكاديمية ناسداك دبي، ذراع التدريب التابعة للبورصة.

وقد ساهمت مؤسسة Finance Talking في تقديم ورشة العمل التي غطت أفضل الممارسات إقليمياً وعالمياً في مجال التواصل مع المساهمين وغيرهم من الفئات المستهدفة، إلى جانب الإفصاحات وكيفية تقييم المحللين للفرص الاستثمارية، والعلاقات العامة والإعلامية.

وتعليقاً على الموضوع، قال السيد/ حامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي: “نحن ملتزمون بالتوسع في أنشطتنا في مصر وبتعزيز علاقتنا مع أسواق رأس المال المصرية. وتأتي هذه الورشة الافتتاحية التي تنظمها أكاديمية ناسداك دبي في القاهرة لتقدم منصة ممتازة لمشاركة استراتيجيات وأفكار التواصل التي تمكن الشركات من توسيع نطاق أعمالها وجذب مستثمرين جدد”.

وأضاف: ” إننا نسعى من خلال رسالتنا، بصفتنا البورصة العالمية في المنطقة، إلى ربط قاعدتنا المتنوعة من المستثمرين الإقليميين والعالميين بالمؤسسات الناجحة التي يمكن الوثوق بها. وتضم مصر عدداً من الأسماء العالمية التي ستحظى باهتمام كبير من المستثمرين على مستوى العالم”.

يُذكر أن الشركات التي حضرت جلسة التواصل المالي تعمل في مجالات متنوعة مثل العقارات والتمويل والإنشاء والتصنيع، وكان من بينها بعض كبرى المؤسسات المدرجة. كما كان من بين المشاركين رؤساء علاقات المستثمرين وغيرهم من كبار موظفي إدارات التمويل المؤسسي، وتطوير الأعمال، والعلاقات العامة.

وتضم روابط ناسداك دبي مع أسواق المال المصرية آلية لتيسير الإدراج المزدوج عبر شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي، إلى جانب الصلات التي تتيح للوسطاء المصريين التداول في البورصة.

جدير بالذكر أن أكاديمية ناسداك دبي تنظم دورات في دبي وغيرها حول مواضيع عدة، منها حوكمة الشركات، والتمويل الإسلامي، ومعايير اتفاقية بازل 3، والمشتقات.