دبي – مينا هيرالد: استجابةً لتوجيهات القيادة الرشيدة في دفع جهود نشر ونقل المعرفة حول العالم، احتفت “سلطة مدينة دبي الملاحية” اليوم (1 آذار/مارس 2016) بإطلاق مبادرة “معلومات دبي البحرية” Dubai Maritime Intelligence في خطوة سبّاقة لتطوير منظومة معلوماتية ومعرفية تتوفر إلكترونيا لتدعم مسيرة تعزيز كفاءة وتنافسية القطاع البحري في إمارة دبي. وجاء ذلك على هامش مشاركة السلطة البحرية في “معرض دبي العالمي للقوارب 2016″، الحدث الإقليمي الأبرز في قطاع الملاحة الترفيهية الذي يستضيفه حالياً “نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي”.

وتندرج المنصة المعرفية في إطار محفظة مبادرات “مختبر الإبداع والابتكار البحري”، الذي أثبت بأنه نقلة نوعية هامة على درب التميز والابتكار لترسيخ ريادة دبي على الخارطة البحرية العالمية. وتستند المبادرة الجديدة إلى منهجية مبتكرة قائمة على إثراء وتعميق المعرفة البحرية، من خلال جمع وتحليل وعرض البيانات والمعلومات ذات الصلة بالقطاع البحري في دبي باستخدام سلسلة تفاعلية ومترابطة من الرسومات والشاشات البيانية والمؤشرات الإحصائية الخاصة بمكونات التجمع البحري بمختلف أنواعها.

وقال سعادة سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مؤسّسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرّة بدبي رئيس “سلطة مدينة دبي الملاحية”: “تكمن أهمية “معلومات دبي البحرية” بأنها خطوة متقدمة على صعيد خلق منظومة متكاملة لإغناء ونقل ومشاركة المعرفة، التي اعتبرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، “رأس المال الحقيقي للبشرية”. وتتميز المبادرة النوعية الجديدة في خلق بيئة ذكية وتفاعلية آمنة، تتسم بسهولة الوصول عبر قنوات متطورة تشمل البوابة الإلكترونية والأجهزة الذكية واللوحية، الأمر الذي يصب في خدمة المساعي الرامية إلى تسريع وتيرة تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً في غضون السنوات القليلة المقبلة.

وأضاف سعادته: “يعكس إطلاق المنظومة المعرفية البحرية النجاحات المتلاحقة التي يقودها “مختبر الإبداع والابتكار البحري”، والذي يحدث بصمة إيجابية على مستوى ترسيخ ثقافة الابتكار واستنباط أفكار إبداعية من شأنها تطوير استراتيجيات متكاملة لتحقيق التطلعات الطموحة في جعل دبي في صدارة العواصم البحرية الرائدة في العالم بحلول العام 2020. وننظر بثقة حيال المبادرة الجديدة باعتبارها دفعة قوية باتجاه توظيف المعرفة في خدمة مسيرة التنمية الشاملة، وإضافة هامة للجهود الوطنية الرامية إلى تجسيد أهداف “الاستراتيجية الوطنية للابتكار” في الوصول إلى مصاف الدول الأكثر ابتكاراً في العالم.”

ومن جهته قال عامر علي، المدير التنفيذي لـ”سلطة مدينة دبي الملاحية”: “نسعى من خلال المنصة المبتكرة إلى رفد صنّاع القرار والمعنيين بالشأن البحري بمجموعة تفاعلية ومترابطة ومتكاملة من الرسومات والشاشات البيانية والمؤشرات المعرفية والرقمية ذات الصلة بكافة القطاعات البحرية الرئيسية والفرعية، بما فيها العمليات غير الشاطئية والهندسة البحرية والموانئ والشحن والخدمات المحلية والترفيهية وخدمات الدعم البحري. ونتطلع من جانبنا إلى مواصلة العمل على الارتقاء بآلية عمل المنصة تماشياً مع التطورات المتلاحقة، بما يمكّن رواد القطاع البحري من متابعة أحدث المؤشرات المتعلقة بالقطاع البحري من خلال واجهة بيانية تفاعلية ذكية ومتطورة، ومن ثمّ إجراء المقارنات المعيارية مع القطاعات البحرية العالمية في سبيل تعزيز المزايا التنافسية للقطاع البحري في دبي.”

ويجدر الذكر بأنّ “معلومات دبي البحرية” تقدم معلومات مفصلة حول حجم المساهمة المباشرة لمكونات القطاع البحري في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي والقيمة الإجمالية لتجارة دبي عبر الموانئ المحلية، فضلاً عن تفاصيل العمليات البحرية، مثل الرسو وعمليات التزود بالوقود. وتشتمل أيضاً على بيانات حديثة حول عدد وكلاء الخطوط الملاحية ووسطاء الشحن والشركات التجارية العاملة ضمن القطاع البحري، بالإضافة إلى عدد شركات التصنيف والمسح ومعاهد التدريب والتعليم البحري والنوادي البحرية والأرصفة المتاحة لليخوت الترفيهية في الإمارة. ويمكن لمستخدمي المنصة أيضاً الوصول إلى التفاصيل المتعلقة بنشاط صيانة وتحويل وبناء الوسائل البحرية في الأحواض الجافة وحركة السفن التجارية والترفيهية وحركة الحاويات عبر الموانئ المحلية، إلى جانب نظرة عامة عن القطاع البحري العالمي. وتضم المنصة أيضاً معلومات عن أعداد مستخدمي وسائل النقل البحري والسياح والمسافرين عبر السفن الترفيهية الراسية في دبي وعدد رخص القيادة البحرية الصادرة عن “سلطة مدينة دبي الملاحية” وأعداد الوسائل البحرية المرخصة والمصنفة حسب النوع.