دبي – مينا هيرالد: كشفت “سلطة مدينة دبي الملاحية” عن محفظة شاملة من التطبيقات الذكية والخدمات البحرية التفاعلية، وسط إشادة واسعة من عارضي وزوّار “معرض دبي العالمي للقوارب 2016″، الذي يحتضنه حالياً “نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي” ويستمر لغاية 5 آذار/مارس الجاري. ولاقى “تطبيق الهاتف المتحرك الذكي لسلطة مدينة دبي الملاحية” اهتماماً لافتاً من الأوساط البحرية، كونه تطبيق متكامل يقدم معلومات وافية حول عمليات السلطة البحرية، إلى جانب العديد من الوظائف التفاعلية، مثل “مرساي” و”ساحل دبي اليوم” واختبار التقييم الذاتي للحصول على رخصة قيادة وسيلة بحرية وغيرها.

واستعرضت السلطة البحرية، عبر جناحها الخاص رقم (S50)، المزايا التفاعلية الذكية التي تميّز تطبيق “الملاحة الذكية”، المخصص لعرض وتتبع حركة الوسائل البحرية في إمارة دبي، وتطبيق “المتعامل الذكي” القائم على تزويد المتعاملين بمنصة ذكية للحصول على الخدمات البحرية بأنواعها، بما فيها خدمات الترخيص البحري. وشكّلت الدورة الرابعة والعشرون من “معرض دبي العالمي للقوارب” فرصة مثالية لتسليط الضوء على تطبيق “الاختبار الذكي”، الذي يعد نقلة نوعية على صعيد تقييم كفاءة المتعاملين الراغبين في إتمام اختبار الحصول على رخصة قيادة وسيلة بحرية بسهولة وسرعة تامة، دون الحاجة إلى زيارة مقر السلطة البحرية.

وتشتمل التطبيقات المبتكرة الأخرى المشاركة في الحدث البحري الرائد على “المفتش الذكي”، الذي يعتبر قناة ذكية تتيح استكمال عمليات التفتيش وتحديث البيانات وإصدار نتائج الفحص البحري بصورة آنية إلكترونياً، فضلاً عن تطبيق “الموظف الذكي” الذي يمكّن موظفي السلطة البحرية من الوصول الفوري والمباشر إلى جميع الأنظمة والخدمات الداخلية باستخدام أجهزتهم الذكية في أي وقت ومن أي مكان.

وأوضح محمود عويضة، مدير إدارة تقنية المعلومات في “سلطة مدينة دبي الملاحية”، بأنّ تطوير محفظة شاملة من التطبيقات الذكية والمبتكرة يأتي في مقدمة الأولويات الاستراتيجية للسلطة البحرية، التي تضع على عاتقها مسؤولية دعم مسيرة التحول الذكي في إمارة دبي عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في جعل الخدمات الحكومية أسهل وأسرع وأبسط، بما يحقق السعادة للمتعاملين والرفاهية للمجتمع.

ولفت عويضة إلى أنّ السلطة البحرية تسير قدماً نحو تجسيد التطلعات الطموحة في تخفيض نسبة المراجعين بمعدل 80% بحلول العام 2018، مدفوعةً بمحفظة متكاملة من الخدمات التفاعلية والتطبيقات الذكية القائمة على أفضل الممارسات الإبداعية لـ “مختبر الإبداع والابتكار”، والتي تتماشى بمجملها مع محاور “الاستراتيجية الوطنية للابتكار” الرامية إلى الوصول بالإمارات إلى مصاف الدول الأكثر ابتكاراً في العالم. مضيفاً: “يسعدنا تعريف زوار وعارضي “معرض دبي العالمي للقوارب 2016″ على أحدث التطبيقات الذكية التي تمثل إضافة هامة لجهودنا الحثيثة للارتقاء بتجربة المتعاملين وتسهيل الإجراءات اللازمة لإتمام المعاملات البحرية بزمن قياسي وبسهولة تامة، مع الحفاظ في الوقت ذاته على أعلى معايير الموثوقية والشفافية والكفاءة.”

وقال عويضة: “نلتزم في السلطة البحرية بتطوير وتحديث محفظة التطبيقات الذكية استناداً إلى منهجية قائمة على تبني أفضل الممارسات الدولية وأعلى المعايير القياسية وأحدث الابتكارات التقنية، التي تضمن توفير مزايا تفاعلية تسهل وصول المتعاملين إلى الخدمات البحرية بصورة فورية وسريعة. وأثمرت جهودنا عن نتائج إيجابية على صعيد إيجاد منصات تفاعلية ذكية للخدمات البحرية والملاحية، تتماشى مع الخطط الحكومية الهادفة إلى بناء حكومة ذكية سبّاقة ومبدعة. ونواصل من جانبنا العمل على الارتقاء بمستوى التطبيقات المتاحة عبر الهواتف الذكية، فضلاً عن إطلاق تطبيقات جديدة مثل “المفتش الذكي” و”الموظف الذكي”، والتي نثق بأنها ستحدث بصمة إيجابية على صعيد تحسين مؤشرات الأداء ودفع عجلة التحول الذكي على السواء.”

ويجدر الذكر بأنّ “سلطة مدينة دبي الملاحية” تشارك في “معرض دبي العالمي للقوارب 2016” عبر جناح خاص تقدم من خلاله خدمات ترخيص الوسائل والطواقم البحرية وإصدار رخص القيادة البحرية بصورة فورية وسريعة في الموقع مباشرةً. ويستقطب الحدث، الذي تشارك فيه 800 شركة وعلامة تجارية عارضة من 51 دولة، إقبالاً واسعاً من الزوار الذين يتطلعون إلى التعرف، على مدى 5 أيام، على أحدث الابتكارات البحرية والمنتجات الملاحية ومشاهدة أكثر من 430 قارباً معروضاً ضمن “نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي”.