دبي – مينا هيرالد: كشفت شركة “غايدنس للاستثمارات”، ذراع إدارة الاستثمارات وأسواق رأس المال لمجموعة غايدنس المالية، أن المستثمرين الخليجيين يتطلعون إلى تحقيق عوائد مستقرة من الصناديق الاستثمارية. وقد أحرزت الشركة تقدماً كبيراً في هذا المجال بالتحديد من خلال إطلاق وتطوير أحدث صندوق يركز على الخدمات اللوجستية والقطاعات الصناعية.
ويركز الصندوق على الخدمات اللوجستية والعقارات الصناعية في ماليزيا وسنغافورة وتايلند وإندونيسيا. وتم تصميم هيكلية الصندوق لتزويد المستثمرين بعوائد ثابتة من إيرادات الإيجارات السنوية، بالإضافة إلى الاستفادة من ارتفاع قيمة العقارات بمرور الوقت، فضلاً عن النمو الاقتصادي بشكل عام في هذه الأسواق.
وقالت الدكتورة حسنيتا هاشم، الرئيس التنفيذي لشركة “غايدنس للاستثمارات”: “في ظلّ تأثر السوق العالمية بالتوترات الجيوسياسية، وتباطؤ الأسواق الناشئة، وارتفاع أسعار الفائدة، وتراجع سوق النفط، بات المستثمرون أكثر حذراً فيما يتعلق باتخاذ القرارات الاستثمارية. ومع تجنّب معظم المستثمرين للصناديق ذات المخاطر العالية، فقد شهدنا زيادة في الطلب من قبلهم على الفرص التي تقدم عوائد أقلّ مع مستويات أعلى من الضمان والاستقرار “.
وقد أغلق صندوق أول عملية اكتتاب في الربع الأخير من عام 2015 عند 100 مليون دولار أمريكي، مما يمنحه مكانة قوية لإغلاق اكتتابه التالي بقيمة 150 – 200 مليون دولار أمريكي في عام 2016، وطرح اكتتاب إضافي قدره 200 مليون دولار أمريكي في عام 2017. وتضمّنت قائمة المستثمرين في الصندوق في المرحلة الأولى مؤسسات شبه حكومية من دول جنوب شرق آسيا ومنطقة الخليج.
كما أعلنت شركة “غايدنس للاستثمارات” عن إغلاق عملية الاكتتاب على أربعة ممتلكات عقارية إضافية تتمتع بمواقع استراتيجية في ماليزيا وإندونيسيا وتايلند، مع مساحة إجمالية تقدّر بحوالي 100,000 متر مربع للمرافق الأربعة، باستثمار بلغت قيمته 50 مليون دولار أمريكي. ومن المتوقع أن يتراوح متوسط عوائد الصندوق المتوقعة، علماً أن مدته هي 7 سنوات، بين 6٪ و7٪.
وتعليقاً على أسواق النمو التي يركز عليها الصندوق، قال بيوس هو، المدير التنفيذي لبرنامج الاستثمار العقاري في “غايدنس للاستثمارات”: “نحن متفائلون للغاية بشأن أداء هذه الأسواق في جنوب شرق آسيا باعتبارها أسواقاً رئيسية للنمو. وتتمتع هذه الأسواق بالعديد من المزايا التي تساهم في تعزيز جاذبيتها، مثل التركيبة السكانية الشابة والمدنية، والنمو الصناعي، والنمو في أسواق التجزئة لمتوسطي الدخل”.
وأضاف بيوس: “أغلقنا حتى الآن الاكتتاب على 4 ممتلكات عقارية بالمجمل، واستثمرنا 70٪ من رأس مال المرحلة الأولى للصندوق، وهو إنجاز مهم للغاية. ولدينا خبرة لا تضاهى في مجال إدارة العقارات والصناديق، وتوريد الصفقات في مجال الخدمات اللوجستية والقطاع الصناعي في هذه المنطقة، مما سيتيح للصندوق تحقيق أهدافه للنمو”.
وتقدم شركة “غايدنس” منتجات تلبي الاحتياجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية للمستثمرين الإقليميين، ولطالما نشطت في تلبية الطلب المتزايد على الحلول المالية الإسلامية للمستثمرين في منطقة الخليج. وبصورة عامة حتى الآن، أطلقت “غايدنس” تسعة صناديق استثمار عالمية متوافقة مع الشريعة الإسلامية في مجالات الملكية الخاصة، والعقارات، والدخل الثابت، مع العمل بشكل مستقل وبالتعاون مع أبرز الشركاء الاستراتيجيين الدوليين. ويوفر هذا الصندوق الأحدث والفريد من نوعه منصة مميزة للارتقاء بمستوى الخبرة اللوجستية العقارية العميقة لدى الشركة، خصيصاً في أسواق دول جنوب شرق آسيا.
وتمتلك “غايدنس للاستثمارات، من خلال “كابيتال غايدنس”، خبرة تزيد عن 25 عاماً في مجال الاستثمار وإدارة الصناديق، عبر خمس منصات تشغيلية للعقارات باستثمارات إجمالية بقيمة 5 مليارات دولار أمريكي في 110 ممتلكات عقارية في أمريكا الشمالية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا.