دبي – مينا هيرالد: قام وفد من مكتب مدينة دبي الذكية بزيارة لدولة فرنسا، برئاسة سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر المدير العام لمكتب مدينة دبي الذكية، للاطلاع على أفضل الممارسات في مجال المدن الذكية في كل من مدينة ليون ومدينة باريس، وذلك ضمن الخطوات التي يتخذها تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في الوصول بدبي إلى المدينة الأذكى عالمياً.

وكان في استقبال الوفد عدداً من المسؤولين، حيث التقى الوفد خلال الزيارة عدداً من الخبراء والشركات الرائدة في أحدث التقنيات الخاصة بالمدن الذكية، وتم إطلاعه على سياسة واستراتيجية مدينة ليون الذكية، من خلال العرض التقديمي الذي قدمته كارين دونين سويز نائبة عمدة ليون ومندوباً رسمياً عن المدينة، تضمن شرحاً وافياً حول تجربة ليون المدينة الذكية الأولى في فرنسا. وتم خلال اللقاء التأكيد على أهمية التعاون ومناقشة سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين مدينتي دبي وليون في مجال المدن المستدامة والمدن الذكية والتكنولوجيا.

وخلال زيارة الوفد لمنطقة الأعمال “لا بار ديو”، تعرف إلى تجربة شركة الكهرباء الفرنسية “إليكتريسيتي دو فرانس” المزوِدة للطاقة”، واطلع على تجربة مُختبر المعيشة في منطقة العمل الجماعي، كما شملت الزيارة كذلك لقاءات مع قيادات عدد من شركات القطاع العام والخاص، للتعرف إلى المشاريع الذكية الُمبتكرة، وأحدث تقنيات الأنظمة والتطبيقات التي يتم تنفيذها في المُدن الذكية.

تلى ذلك الانتقال إلى مدينة باريس، حيث زار الوفد مدينة “إيسي ليه مولينو”، التي تقع على مدخل مدينة باريس الجنوبي الغربي وتُعد إحدى أذكى المدن الفرنسية، وتم مقابلة عمده مدينة “إيسي ليه مولينو” ودعوته لزيارة مدينة دبي ليطلع على آخر المشاريع لجعل دبي مدينة ذكية. واطلع الوفد كذلك على عرض تقديمي حول المنصة ثلاثية الأبعاد خلال زيارته لموقع شركة “داسو سيستمس”؛ شركة البرمجيات الفرنسيّة التي تعمل على إنتاج الحلول التقنية للتصميم باستخدام الحاسب الآلي. ثم زار الوفد شركة “فيفا بوليس” المظلة التي تجمع أصحاب المصالح الفرنسيين الساعين إلى تعزيز التنمية الحضارية، ومُجمع تكنولوجيا المعلومات والاتصال والنظم في منطقة باريس “سيستماتيك”، لينتقل بعد ذلك لزيارة مقر جامعة “باريس ساكلاي”، حيث استمع إلى شرح وافي حول وادي السيليكون الفرنسي الذي تخصص له الحكومة الفرنسية 1.7 مليار يورو، وتخطط ليكون أكبر حاضنة للعلوم والتكنولوجيا بحلول العام 2020.

وقالت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر المدير العام لمكتب مدينة دبي الذكية: “تأتي هذه الزيارة في إطار سعي مدينة دبي بخطىً واثقة لتصبح الأذكى عالمياً بحلول العام 2017، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث نعمل على الاستفادة وتبادل الخبرات مع أفضل وأنجح النماذج التي تم تقديمها للمدن الذكية حول العالم، وصولاً لتوفير الممكنات الذكية الحديثة لأجل تطبيق أفضل الممارسات لتحقيق راحة الناس وإسعادهم، مؤكدةً على أهمية عقد الشراكات مع الجهات العالمية ذات الصلة بشأن المدن الذكية.

وأضافت سعادتها قائلة: “لقد اطلعنا على عددٍ من أهم المشروعات الذكية المُنفذة في مدينتي ليون وباريس، وتشاركنا الخبرات حول المشروعات المطروحة وكيفية تطوير الخدمات الذكية لتعزيز حياة المقيمين والوافدين في المدينة وجعلها أكثر كفاءة، وسلاسة، وأماناً وقوة في التأثير. وجاءت هذه الزيارة ضمن جهود دبي الذكية للاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في مجال المدن الذكية”.

وتركز مبادرة دبي الذكية بالتعاون مع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص على أربع ركائز، وهي، الكفاءة، والسلاسة، والأمان وقوة التأثير، وذلك من خلال ستة أبعاد: الاقتصاد الذكي، والحكومة الذكية، والتنقل الذكي، والحياة الذكية، والبيئة الذكية والأفراد الأذكياء لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لمجتمع دبي.

يجدر الذكر أن الوفد ضم كلاً من موزة إبراهيم الأكرف رئيس تقنية المعلومات في هيئة كهرباء ومياه دبي، ومحمد شاعل السعدي المدير التنفيذي لقطاع التطوير والاستراتيجية في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، ومحمد خليفة القيزي الفلاسي مدير قسم أول في قسم التطوير والتطبيقات.