أبوظبي – مينا هيرالد: يستعد “مجلس أبوظبي للتعليم” لإستضافة مباريات الدور النهائي من حملة “أبطال الغد” خلال يومي 7 و8 مارس الجاري، ليؤذن بذلك ختام فعاليات هذه المبادرة التوعوية الرامية إلى نشر الثقافة الرياضية بين أوساط النشء والتي بدأت في شهر أكتوبر من العام الماضي عبر مختلف المدارس القائمة في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

وتأتي إنطلاقة الجولة النهائية عقب منافسات قوية اتّسمت بالندية والتحدّي بين المشاركين في مرحلة التصفيات التأهيلية التي أقيمت على جولتين بمشاركة 41,828 طالب و42,960 طالبة ضمن ثلاث حلقات أساسية هي “الحلقة الإبتدائية” و”الحلقة الإعدادية” و”الحلقة الثانوية”. وتميّزت الدورة الثانية من “أبطال الغد”، التي شملت ألعاب القوى والسباحة والمبارزة والتايكواندو والجودو والجوجيتسو والرماية وكرة القدم والسلة واليد والطائرة، بتحقيق إستجابة واسعة بين أوساط الطلبة من مختلف الفئات العمرية، حيث سجّلت إرتفاعاً ملحوظاً في عدد المشاركين بواقع 84,788 طالب وطالبة وذلك بالمقارنة مع 84,244 مشارك في الدورة السابقة.

ووجّه سعادة محمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في “مجلس أبوظبي للتعليم”، بأهمية غرس الثقافة الرياضية في نفوس الطلبة الشباب بإعتبارهم اللبنة الأساس لبناء مجتمع صحي وقادر على رفع إسم وعلم دولة الإمارات في المحافل الرياضية والإرتقاء بمكانتها الرائدة على الخارطة الإقليمية والعالمية. وأضاف الظاهري: “تحتضن دولة الإمارات شريحةً واسعةً من الخامات الرياضية الواعدة التي تنتظر الفرصة المناسبة لإبراز مهاراتها وتأكيد علو كعبها في تحقيق أعلى مستويات التميّز والتفوّق في المنافسات المحلية والإستحقاقات الدولية، تماشياً مع التوجيهات السامية للقيادة الرشيدة برفع مستوى الرفاهية بين أفراد المجتمع والإستثمار الأمثل في الكفاءات البشرية الشابة لترسيخ المكانة الريادية للدولة في مصاف كبرى المراكز الرياضية في العالم. ونحن سعداء بالنجاح الكبير الذي حقّقته الدورة الثانية من حملة “أبطال الغد” على مستوى رفع الوعي الرياضي والذي إنعكس في الإقبال المتزايد من قبل المجتمع الطلابي على المشاركة الفاعلة في الفعاليات والنشاطات المتنوّعة التي شملها الحدث”.

وأوضح سعادة محمد سالم الظاهري، أن مبادرة “أبطال الغد ” تندرج في إطار التزامنا الوثيق بدعم الجهود المحلية الرامية إلى تشجيع أبناء المجتمع الإماراتي من المواطنين والمقيمين على ممارسة الرياضة والإنخراط الفاعل في النشاطات البدنية من عمر مبكر، دعماً للمساعي الحكومية الحثيثة لبناء جيل واعٍ ومدركٍ لأهمية تبنّي أساليب الحياة الصحية كخطوة أساسية لدفع عجلة التنمية الإجتماعية في الدولة. وتكتسب حملة “أبطال الغد” أهمية كبيرة في هذا السياق كونها لا تقتصر على شحذ المهارات الرياضية الشابة فحسب، بل تهدف أيضاً إلى غرس قيم المنافسة الشريفة والروح الرياضية والألفة بين أوساط الأطفال والطلبة من مختلف الفئات العمرية. وبدورنا، نؤكّد في “مجلس أبوظبي للتعليم” على التزامنا المطرد بمواصلة تنظيم ورفد المبادرات الرامية إلى التطوير المستمر في البرامج الرياضية التنافسية ضمن المنظومة التعليمية في كافة مدارس أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، لتعزيز مكانة أبوظبي على الخارطة الرياضية الإقليمية والعالمية”.

ويُذكر أن اليوم الأوّل من الجولة الختامية، الموافق 7 مارس الجاري، سيتضمّن المباريات النهائية لفئة البنين، في حين سيتم تخصيص اليوم الثاني لفئة البنات. وسيتشارك اليومان جدول الفعاليات نفسه حيث من المقرّر أن تقام منافسات الجودو والتايكواندو والجوجيتسو وكرة السلة وكرة الطائرة وكرة اليد في “المعهد البترولي”، ومنافسات ألعاب القوى في مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، ومباريات المبارزة والرماية والسباحة في “مدرسة مبارك بن محمد”. وفيما يتعلّق برياضة كرة القدم عن فئة البنين، ستتنافس الفرقة المتأهلة ضمن الحلقة الإبتدائية في “مدرسة حمودة بن علي”، وفرق الحلقة الإعدادية في “مدرسة عبدالجليل الفهيم”، وفرق الحلقة الثانوية في “مدرسة الإتحادي”. أما عن فئة البنات، ستقام مباريات كرة القدم للحلقة الإبتدائية في “مدرسة المروة” ومنافسات الحلقة الإعدادية في “مدرسة الريم” والحلقة الثانوية في “مدرسة المواهب”. وسيتم في ختام كل من اليومين الأوّل والثاني تنظيم حفل خاص لتكريم وتوزيع الجوائز على الفائزين من أفراد ولاعبين ومدارس، بحضور نخبة من كبار المسؤولين في “مجلس أبوظبي للتعليم” وأعضاء الهيئات التدريسية في المدارس المشاركة وأولياء الأمور.