دبي – مينا هيرالد: دعت مجموعةٌ من القيادات النسائية البارزة من مختلف أنحاء الشرق الأوسط ومجتمع الطاقة النظيفة في شمال أفريقيا، النساء لأن يكُنَّ أكثر شجاعةً ونشاطاً في سعيهنّ وراء الأدوار الهامة في صناعة الطاقة المتجددة. وقال ممثلون كبار من مجموعة ’المرأة في قطاع الطاقة النظيفة (WICE)‘ أن افتقار وجود تمثيل نسائي كبير في مجال الطاقة المتجددة قد يهدّد نجاح التحوّل إلى مصادر الطاقة النظيفة في المنطقة.
وقالت مهايري ماين جارسيا، المستشارة في شركة ’آشورست‘ والمديرة في ’WICE‘، أن نجاح التحوّل لطاقة المستقبل قد يعتمد على قدرة القطّاع على جذب المواهب الممتازة والحفاظ عليها، حيث يشكّل العنصر النسائي مكوّناً أساسياً في خليط المواهب هذا.
أضافت السيدة ماين جارسيا: “تتطلب طاقة المستقبل تجمّعاً شاملاً من المواهب – أي قاعدة متنوعة – للمساعدة في تسريع عملية التنمية وضمان استمراريتها كتجارة مرنة ومستدامة ستفي بوعدها بنزع الكربون من الاقتصاد العالمي بنجاح بينما توفّر الطاقة للملايين من الناس والمجتمعات المحلية كي يتمكنوا من تجاوز فقر الطاقة عبر العالم”. وتابعت لتقول: “علينا أن نعتبر النساء جزءاً من الحل، و عليهن أن يعتبرن أنفسهن كذلك أيضاً”
ووفقاً لبيانات 2015 من الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA)، تم توظيف أكثر من 7.7 مليون شخص في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة على مستوى العالم، بزيادةٍ بلغت 19٪ على مجموع 2014. ارتفع عدد النساء اللواتي تم توظيفهن في مجال الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة الأميركية إلى 37,000 امرأة في عام 2015 مقابل 26,700 في العام السابق. على الرغم من التقدم المستمر، سوف يستغرق الأمر 81 سنة أخرى حتى يتمكن العالم من سد الفجوة الاقتصادية بين الجنسين وتحقيق فوائد النمو وفقاً لمجلس صناعات الطاقة النظيفة.
وقد تم دعوة المرأة للعب دوراً أكثر فعالية خلال منتدى المرأة في قطاع الطاقة النظيفة الثاني (WICE)، والذي أُقيم ضمن فعاليات معرض الشرق الأوسط للطاقة الشمسية في دبي.
وبهذه المناسبة، سارة فيتزجيرالد، مدير الاتصال في مجلس صناعة الطاقة النظيفة: ليس بمقدور الطاقة المتجددة أن تنتظر 81 عام لتحقيق كامل إمكاناتها، إنّ الوقت المثالي لذلك في هذا القطاع هو الآن، وعلينا أن نواجه التحديات التي تهدد بالتأثير سلباً على نجاح التحوّل إلى مصادر أنظف وأكثر استدامة لتوليد الطاقة باعتبارها مسألة ذات أولوية”.

هذا وتركز القسم الثاني من سلسلة أعمال منتدى ’المرأة في قطاع الطاقة النظيفة‘ على دور المرأة في صناعة الطاقة الشمسية، لأنها التكنولوجيا التي تقود تقدم المنطقة في تنويع مصادر الطاقة وتتلقى الجزء الأكبر من الاستثمار الإقليمي للطاقة النظيفة. تبلغ القدرة الشمسية المثبتة الحالية في منطقة الشرق الأوسط 700 ميجاواط إضافةً إلى 6 جيجاواط أخرى من الطاقة الشمسية الجديدة التي هي إما قيد التطوير أو في مرحلة المناقصات.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج ’المرأة في قطاع الطاقة النظيفة (WICE)‘ الخاص بمجلس صناعات الطاقة النظيفة، مكرّسٌ لتشجيع وتسريع مشاركة المرأة في صناعة الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يجمع ’WICE‘ العديد من الشخصيات النسائية الهامة من مختلف أنحاء المنطقة لتطوير المبادرات التي تعمل على تنويع المواهب في هذه الصناعة بنجاح وتضمن نجاح واستدامة التحول إلى الطاقة النظيفة.
شملت العروض المقدمة من قادة القطاع مثل الدكتورة نورا ي. المنصوري من ’روّاد طاقة المستقبل‘ و’مجلس الطاقة العالمي‘، ومدير ’النساء في الطاقة النظيفة‘ هبة الرفاعي مؤسِّسة ’تنوير للطاقة الشمسية‘، وعائشة العبدولي مدير إدارة الثقيف والتوعية في وزارة البيئة والمياه في دولة الإمارات.