دبي – مينا هيرالد: تعاون “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، مع جامعة “هيريوت وات” لتنظيم منتدى مخصص للطلاب بهدف تسليط الضوء على أهمية قطاع الأبنية الخضراء والتعريف به أمام خبراء المستقبل.

وخلال المنتدى، حظي خريجون وطلبة من جامعات “هيريوت وات”، والجامعة الأمريكية في الشارقة، والجامعة البريطانية في دبي، وكلية دبي للطلاب بفرصة الإصغاء إلى نخبة من أبرز خبراء القطاع بمن فيهم توشانت سوري، منسق شؤون الاستدامة في “بروكفيلد مالتيبلكس Brookfield Multiplex “؛ وسيمون الهنود، مدير تطوير السوق في “داو Dow”؛ وهاري كيشان ميكا، المدير الإقليمي للاستدامة في “الفطيم كاريليون”؛ وجاك ماركوس، مدير تطوير الأعمال للحلول المتكاملة في “ترين Trane “؛ وباسل قطب، رئيس الممارسات العملية في “إتش. أو. كي. دبي HOK Dubai “. وشارك هؤولاء الخبراء في جلسة حوارية حول الوضع الراهن لقطاع الأبنية الخضراء بإشراف الدكتور كيرك شانكس، مدير الدراسات في كلية الهندسة المعمارية للطاقة والجيولوجيا والبنية التحتية والمجتمع في جامعة “هيريوت وات” بدبي.

وتحدث المتحاورون عن التوجهات المتوقعة في قطاع الأبنية الخضراء والمتطلبات المستقبلية للقطاع، مسلطين الضوء على المشاريع التي عملوا عليها والتي سيركزون عليها خلال الأعوام المقبلة، وعلى التوقعات المرجوة من الخريجين في ما يخص الاهتمامات البحثية وأوراق الاعتماد والشهادات والخبرة.

وبهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”: “يتزايد اهتمام القطاعين العام والخاص بممارسات الأبنية الخضراء وكفاءة الطاقة بما يتماشى مع رؤية ’اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة‘ التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وأثمرت هذه الجهود عن زيادة عدد المهنيين المؤهلين للعمل في القطاع، ولكننا بحاجة للمزيد منهم من أجل مواكبة النمو الحاصل في قطاع الأبنية الخضراء. ومن الضروري أن نحدد الشهادات والخبرات التي سنحتاج إليها في المستقبل، ونوجه الخريجين للدخول في مجالات تساهم في توسيع آفاق مسيرتهم المهنية وتؤمن مستقبلاً صحياً لقطاع الأبنية الخضراء”.

واتفق المشاركون على زيادة الطلب على الخبرات المتخصصة في مجال كفاءة الطاقة والأبنية الخضراء، وأهمية التعليم والتدريب في تزويد المنطقة بمهنيين مؤهلين في المستقبل. وحدد المشاركون أوراق الاعتماد المطلوبة في قطاع الأبنية الخضراء بما فيها شهادات الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED، وشهادات إدارة الطاقة من جمعية مهندسي الطاقة (دورات مدراء الطاقة المعتمدين CEM ومدقّقي الطاقة المعتمدين CEA، وشهادة المحترفين في مجال القياس والتحقق CMVP).

يحرص “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” على تحفيز التعاون ويشكل مركزاً للتميز في الترويج لممارسات الاستدامة في بيئة الأبنية. ويحرص المجلس على استضافة الفعاليات والمؤتمرات والمنتديات الدولية والمشاركة فيها بشكل منتظم، وقد قام بتطوير سلسلة من الأنشطة بما يشمل فعاليات التواصل وورش العمل التقنية وجلسات يوم العمل المكثّف والدورات التدريبية التي تتمحور حول قضايا ومواضيع شتى مرتبطة ببيئة الأبنية، بما يلبي متطلبات أعضائه، وأفراد المجتمع الإماراتي، وعموم منطقة الشرق الأوسط.