دبي – مينا هيرالد: بالرغم من أنّ تطبيق ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي لم يصبح رسمياً بعد، إلا أنّ كبار المسؤولين الحكوميين في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة قد أفادوا أنّ تطبيق الضريبة على القيمة المضافة (VAT) سيتم خلال العامين المقبلين، مما يعني أنّ الإصلاح الضريبي أصبح مسألة وقت فقط قبل مرحلة التنفيذ. في هذا الإطار، عقدت ديلويت سلسلة من الندوات في دبي وأبو ظبي خلال الأسبوع الأخير من شهر فبراير بهدف تقديم شرحاً مفصّلاً للشركات حول ضريبة القيمة المضافة وتأثيرها المحتمل على أعمالهم. وتعتبر هذه الندوات أولى السلسلة التي تعمل ديلويت على عقدها في جميع أنحاء المنطقة.

وقد شارك أكثر من 280 خبير ورجل أعمال في هذه الندوات التي ترأسها خبيرا الضرائب غير المباشرة في ديلويت الشرق الأوسط، جاستن وايتهاوس وستيوارت هالستد. وقام كل من بروس هاميلتون، مدير تنفيذي في خدمات الضرائب على السلع والمبيعات في ديلويت ماليزيا، وبيار أرمان، المسؤول عن تطوير الأسواق في قطاعي الضرائب والمحاسبة في تومسون رويترز، بمشاركة تجربتهم وخبرتهم في ما يتعلق بتطبيق ضريبة القيمة المضافة في العالم وبالتكنولوجيا الضريبية.

في هذا السياق، علّق جاستن وايتهاوس قائلاً: “إنّ تطبيق الضريبة على القيمة المضافة سيكون له علامة فارقة في قطاع الأعمال ويترتب على الشركات أن تكون على علم بكافة التطورات الجارية في هذا السياق والتأثيرات المترتبة على أعمالهم على المدى القصير والمتوسط خاصة فيما يختص بالتسعير والإستثمارات.”

وفي إطار سعيها المستمر لتقديم الدعم اللازم للشركات في ظل الإصلاحات الضريبية التي تعمل دول مجلس التعاون الخليجي على إدخالها إلى أنظمتها، قام قسم الإستشارات الضريبية في ديلويت الشرق الأوسط بإنشاء دليل إلكتروني مجاني خاص بالضريبة على القيمة المضافة باللغتين العربية والإنكليزية، يتضمن معلومات في مجالات عديدة من بينها الأسباب التي أدت إلى تنفيذ الإصلاح الضريبي في الشرق الأوسط، والمبادئ الرئيسية التي ترتكز عليها ضريبة القيمة المضافة، والقضايا التجارية المرتبطة بالتطورات الجديدة، وذلك بشكل يساعد على توفير فهم شامل لكافة جوانب الإصلاح الضريبي.

وختم وايتهاوس قائلاً: “إنّ مفهوم الضريبية على القيمة المضافة بسيط نظرياً إلّا أنّ تطبيقه معقد جداً. لذلك، نأمل أن تساعد الندوات التي نقوم بها على توفير فهم كامل للشركات المحلية لمواجهة تأثيرات الضريبة على القيمة المضافة على أعمالهم.”