دبي – مينا هيرالد: قام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، المعهد الرائد في المنطقة في مجال التعليم والتدريب للقطاع المالي والمصرفي، بتكريم 236 مواطناً ومواطنة إماراتية بالتعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني لنجاحهم في إكمال برنامج “المشعل” وبرنامج التعلم السريع (PAL)، حيث احتفل فرع المعهد في دبي بتخريج 185 طالباً وطالبة من برنامج “المشعل” و51 طالباً وطالبة من برنامج التعليم السريع.
ويلتزم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية بتنمية المسيرة المهنية للمواطنين الإماراتيين، وقد عقد شراكة مع بنك الإمارات دبي الوطني لتقديم برامج تدريب شاملة ومكثفة لطلبة المرحلة الثانوية والجامعية على حد سواء. ويتضمن برنامجا “المشعل” والتعليم السريع مجموعة واسعة من المسارات الدراسية والتدريبات المهنية العملية لتسليحهم بالمهارات الضرورية على الصعيدين الشخصي والمهني وتحضيرهم لبدء رحلتهم المهنية في بنك الإمارات دبي الوطني وغيره من البنوك في الإمارات.
وتعليقاً على حفل التكريم، قال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: “نتقدم بالتهاني القلبية لخريجينا من البرنامجين والذين بلغ عددهم 236 طالباً وطالبة. وكلي ثقة بأن دفعة هذا العام جاهزة تماماً للتعامل مع مختلف التحديات بكفاءة والمساهمة الإيجابية في القطاع المالي والمصرفي”.
وأضاف: “إننا ملتزمون بتطوير وتوظيف المواهب الإماراتية المحلية وتعزيز القطاع المالي في البلاد. وتماشياً مع استراتيجية التوطين التي تتبعها الحكومة الرشيدة، يكمن هدفنا في تحضير وتعليم ودمج قوى العمل الوطنية في المصارف. ومن خلال توفير برامج تدريب متخصصة تعمل على تلبية الاحتياجات المتغيرة للقطاع المالي، تساهم برامج مثل ’المشعل‘ والتعليم السريع في تحضير الطلبة للتعامل مع كافة أنواع التحديات والتخصصات المصرفية وتمكينهم من الانطلاق بمسيرة مهنية طويلة في هذا المجال”.

يذكر أن الخريجين الجامعيين الذين أكملوا برنامج التعليم السريع المستمر طوال ستة أشهر يتم دمجهم ضمن العديد من وحدات الأعمال في بنك الإمارات دبي الوطني، بما في ذلك قسم الخدمات المصرفية للأفراد، وتكنولوجيا المعلومات، والشؤون المالية، وخدمات الشركات، وغيرها. أما برنامج “المشعل” فيستهدف تعيين خريجي المرحلة الثانوية في وظائف ضمن العمليات المصرفية والأتمتة وخدمة العملاء.

قال حسام السيد، مدير عام شؤون الموظفين في بنك الإمارات دبي الوطني: “في إطار تعاوننا مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، نقوم في بنك الإمارات دبي الوطني بتقديم مجموعة من برامج التدريب المتخصصة التي تهدف إلى تطوير المواهب الوطنية المبدعة في البنك وتمكين قادة المستقبل الذين يعتبرون ركناً أساسياً في دعم الاقتصاد الوطني. وتتماشى هذه المبادرة مع استراتيجية التوطين التي نعتمدها في البنك كما أنها تعكس التزامنا الراسخ بتنمية وتطوير المواهب الوطنية الشابة، ويعتبر معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية شريكاً هاماً لدعم استراتيجية تطوير المواهب لدينا، وقد أتاحت لنا هذه الشراكة تعزيز برامج التدريب التي نوفرها وفقاً لأعلى المعايير المتبعة عالمياً، ومكنتنا من استقطاب الكفاءات المناسبة. ونقوم من خلال شراكتنا هذه بتزويد المتدربين ببرامج تدريبية صارمة وعملية تساهم في دعم نموهم ونجاحهم المهني على المدى الطويل”.

من جانبه، قال ريتشارد روشاي، مدرب مقيم في معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: “لقد سُعدت جداً بمساهمتي في هذا المشروع الناجح والطموح. لا شك بأن العمل مع مجموعة من الشباب الإماراتيين الطموحين الذين يسعون إلى اتخاذ أول خطوة لهم في عالم الأعمال يمثل فرصة رائعة. لقد شهدت بنفسي التغييرات الكبيرة طوال مسيرة البرنامج في تحسن ثقة المتدربين ومهارات التواصل باللغة الإنجليزية لديهم وتطور سلوكياتهم ومستوى احترافيتهم”.

ويهدف برنامج “المشعل” وبرنامج التعليم السريع إلى دمج مكونات التعليم النظرية والعملية لتسليح المتدربين بالمهارات والمعارف التقنية المطلوبة لتحقيق النجاح في مسؤولياتهم في القطاع المصرفي. يوفر البرنامجان بيئة تعلم ديناميكية وتفاعلية ويقومان بمحاكاة العديد من السيناريوهات المصرفية اليومية سعياً على الدمج بين الخبرة العملية ومهارات التوثيق، واستعمال البرمجيات والأدوات، وجلسات حل المشاكل.

وأضاف: “لقد تطور برنامج التدريب بشكل مضطرد خلال العامين الماضيين وأصبح يأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات المتنوعة للمتدربين وأقسام التدريب في بنك الإمارات دبي الوطني. لقد شهدنا تطوراً متواصلاً في منهجيات التدريس والتعلم بحيث أصبحت تركز على منهجيات أكثر جماعية وتعاونية، الأمر الذي يزيد من نسبة نجاح البرامج. ويتعاون المتدربون مع بعضهم البعض في مشاريع صغيرة في مختبرات الحاسوب، كما يعملون سوياً في مجال الأبحاث وتجهيز المحاضرات التقديمية ضمن مجموعات صغيرة”.

يُشار إلى أن المؤسسات والمعاهد التعليمية والتدريبية مثل معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية تلعب دوراً كبيراً في تطوير مهارات قوى العمل وتأهيلهم لتلبية الاحتياجات والتطلعات في قطاع الخدمات المالية على المدى الطويل، وتمكينهم من المساهمة في تحقيق النمو الاقتصادي الوطني.