دبي – مينا هيرالد: يسر “جلوبال وومن إن بي آر” (أو نساء عالميات في العلاقات العامة) أن تعلن عن إطلاق فرع جديد في الشرق الأوسط للنساء اللاتي يشغلن مناصب رفيعة في قطاع العلامات العامة في الشرق الأوسط وذلك في يوم المرأة العالمي ( الثامن من مارس).

وفي التفاصيل المتصلة بهذه المجموعة الجديدة المثيرة للاهتمام، سيتم الكشف عن “دبل يو بي آر الشرق الأوسط” في حفل مشترك مع “بي آر سي آيه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” للاحتفاء بإطلاق هذه الجمعيات الجديدة اللتي تخدم قطاع العلاقات العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وستنضم شخصيات رائدة من قطاع العلاقات العامة إلى قادة شركات بارزة من المنقطة. وستُقام الأمسية برعاية “هانسون سيرش”، الشركة الاستشارية الرائدة في مجال التوظيف والأبحاث.

وفي معرض تعليقها على هذا الأمر، قالت فيليس هيرست من “هانسون سيرتش” التي ترأس “دبليو بي آر الشرق الأوسط”: “يأتي الإطلاق في مرحلة مناسبة جداً للمنطقة حيث ما زال تمثيل النساء في المجتمع والاقتصاد والقوى العاملة موضوعاً حامياً. وكان صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، قد أعلن العام الماضي عن تشكيل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين والذي يهدف إلى تعزيز دور المرأة في بناء مستقبل الأمة.

وأضافت: “برزت قضايا عديدة مرتبطة بالمرأة في قطاع العلاقات العامة في السنوات الأخيرة لعل أبرزها هو نقص تمثيل المرأة في مناصب قيادية على الرغم من أن الإناث تشكلن في واقع الأمر نحو 67 في المئة من القطاع. وأنا على ثقة أننا سنتمكن من خلال إطلاق ’دبليو دبي آر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” من مواجهة التحديات التي تعترض النساء في القطاع في الشرق الأوسط إضافة إلى توفير دعم أفضل لعملائنا وشركائنا في القطاع من خلال توفير الوصول إلى هذه الهيئات الاحترافية. وإضافة إلى إبراز عدم التوازن بين الجنسين في مقدمة عالم العلاقات العامة، نهدف إلى المساعدة في إرشاد الجيل المقبل من الاختصاصيات في مجال العلاقات العامة خلال تقدمهن في مسيرتهن المهنية”.

وقالت سو هاردويك وأنجيلا أوكس، الشريكتان المؤسستان لـ”جي دبليو بي آر” المنظمة الدولية التي تعتبر بمثابة مظلة تربط مجموعات التواصل المستقلة للنساء العاملات في مجال العلاقات العامة في أنحاء العالم: “نحن في غاية السرور للترحيب بـ’دبليو بي آر الشرق الأوسط‘ ضمن العدد المتنامي من مجموعات “دبليو بي آر” المستقلة التي تعمل تحت راية “جي دبليو بي آر”. ونهدف إلى تسهيل لقاء هذه المجموعات بغية مشاركة الأفكار وجهات الاتصال والتجارب وإجراء حملات حول القضايا المهمة التي تؤثر مباشرة على النساء العاملات في قطاع العلاقات العامة اليوم”.

“جي دبليو بي آر” هي مجموعة قطاعية تابعة لـ “المنظمة الدولية لاستشارات الاتصالات” (آي سي سي أو) وقد حازت مؤخراً على جائزة أفضل جمعية دولية في إطار جوائز تميّز الجمعيات.