دبي – مينا هيرالد: إستعرضت “سلطة مدينة دبي الملاحية” أبرز إنجازات “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي”، وذلك على هامش مشاركتها في “المنتدى السنوي الثاني عشر لتمويل السفن في منطقة الخليج العربي”، الذي عقد مؤخراً في إمارة دبي. وحظي الحدث، الذي نظمته شركة “مارين موني” العالمية في “فندق أبراج الإمارات” باهتمام لافت بين الأوساط البحرية كونه منصة تفاعلية لتعزيز قنوات التواصل المباشر بين ملاك السفن والخبراء وصناع القرار والروّاد في مجال تمويل السفن.

وشهد الحدث مشاركة نخبة من الخبراء الإقليميين والدوليين في سلسلة من الندوات التي تناولت أبرز القضايا الاستراتيجية المؤثرة في قطاع السفن. وتخلل جدول الأعمال تنظيم جلسات نقاش رئيسية تحت عنوان “مكانة قطاع الشحن البحري ضمن الاقتصاديات الكلية” و”الواقع الجديد لقطاع الشحن البحري” و”التمويل الدولي للسفن في منطقة الخليج العربي”.

وناقش خالد مفتاح، مدير إدارة تطوير الأعمال في “سلطة مدينة دبي الملاحية”، اتجاهات “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي”، التي تعتبر الخطة الأولى من نوعها في تاريخ دبي التي تستهدف إحداث تغيير إيجابي ضمن القطاع البحري المحلي وتفعيل مساهمته في تلبية احتياجات المسيرة التنموية الطموحة. وأوضح مفتاح بأنّ المشاركة في المنتدى تأتي انطلاقاً من التزام السلطة البحرية بدعم أبرز الفعاليات الإقليمية والدولية التي من شأنها إحداث بصمة إيجابية على واقع ومستقبل القطاع البحري في دبي.

وأضاف مفتاح: “يوفر “المنتدى السنوي الثاني عشر لتمويل السفن في منطقة الخليج العربي” منصة مثالية لاستعراض الفرص الحالية والمستقبلية ودراسة العوامل المؤثرة على نمو قطاع الشحن البحري من الجانب المالي، والذي يعد أحد أبرز مكونات التجمع البحري العالمي، لا سيّما النمو الاقتصادي ومستويات الطلب ضمن الأسواق الإقليمية والعالمية ومعدلات الفائدة وأسعار النفط وتوافر التمويل وغيرها.”