دبي – مينا هيرالد: أعربت “أوتوديسك”، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال توفير برمجيات التصميم ثلاثي الأبعاد والهندسة وصناعات الترفيه، عن عزمها لعب دور رئيسي في مجال تصميم وتصور وإنشاء مشاريع سكك الحديد المستقبلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما شددت الشركة على أن وجود تكنولوجيا نمذجة معلومات المباني الثورية من شأنه أن يمنح الهيئات الحكومية ومشغلي السكك الحديدية وشركات البناء في المنطقة دفعة قوية في مجال تطوير السكك الحديدية المستقبلية. وتماشياً مع ذلك، كشفت “أوتوديسك” عن مشاركتها المقبلة في معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية 2016، أكبر مؤتمر ومعرض عالمي للسكك الحديدية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا، الذي إنطلق اليوم (الثلاثاء 8 مارس/آذار 2016) ويستمر حتى يوم غد (الاربعاء 9 مارس/آذار 2016) في مركز دبي للمؤتمرات والمعارض. وسيشتمل المؤتمر، على كلمات رئيسية وجلسات نقاش، بالإضافة إلى تبادل الأبحاث وتسليط الضوء على آخر أخبار المشاريع مع الهيئات الحكومية الرئيسية ومشغلي السكك الحديدية وشركات البناء، ما يتيح نظرة أولى على مناقصات العام الجاري وفهماً للآليات والتكنولوجيات التي يجري تطبيقها في إنشاء هذه الشبكات المستقبلية.

وأظهرت أحدث التقارير المتخصصة أن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ماضية في خططها الرامية إلى تطوير شبكة قوية لنقل الركاب والبضائع، وينعكس ذلك من خلال 16 مشروعاً هاماً للسكك الحديدية تبلغ قيمتها 352 مليار دولار ويجري تنفيذها حالياً في المنطقة. وأشار الخبراء إلى أن ظروف السوق الحالية تشكل فرصة كبيرة للموردين الدوليين العاملين في مجال السكك الحديدية لدخول السوق خاصة وأن الحكومات تعمل حالياً على تنويع مواردها وتركز بشكل أكبر على المشاريع غير المرتبطة بالنفط. وتماشياً مع ذلك، تلعب قطاعات النقل والخدمات اللوجستية دوراً متنامي الأهمية في إقتصاديات المنطقة، كما تتطلع الحكومات إلى تبني تكنولوجيات مبتكرة لتعزيز قطاعاتها الإقتصادية التي من شأنها تشجيع أنشطة التجارة والسياحة البينية.

وقال لؤي دهمش، رئيس شركة “أوتوديسك الشرق الأوسط”: “تعمل الهيئات الحكومية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم على الإستثمار بقوة في الجهود الرامية إلى تطوير البنية التحتية للنقل لما فيه صالح مواطنيها وإقتصادها. ومن بين وسائل النقل التي تسعى هذه الهيئات إلى تحديثها هي السكك الحديدية. ولعبنا خلال السنوات القليلة الماضية دوراً رائداً في تطبيق مفهوم نمذجة معلومات المباني والترويج له، ونعتقد بأن مشاركتنا في مؤتمر هذا العام سوف تسلط الضوء على كيفية مساهمة حلول نمذجة معلومات المباني في تطوير وتصميم مشاريع السكك الحديدية الجديدة. ويمكن أن تساعد تكنولوجيا نمذجة معلومات المباني قطاع السكك الحديدية في الشرق الأوسط على تخفيض المخاطر وتقديم مشاريع أكثر نجاحاً وربحية، وبالتالي تعزيز مكانة المنطقة وجعلها واحدة من مراكز الابتكار الرائدة على مستوى العالم في مجال البنية التحتية المستدامة للنقل”.

وقام كبار المسؤولين التنفيذيين في “أوتوديسك” باستعراض أهم المزايا والفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلال استخدام نمذجة معلومات المباني في هذه المشاريع الحديثة للسكك الحديدية. ومن بين هذه المزايا، القدرة على تلبية التوقعات المتعلقة بالمشروع من حيث الجدول الزمني والإستدامة على إعتبار أن نمذجة معلومات المباني يمكن أن تساعد أصحاب مشاريع السكك الحديدية ومزودي الخدمات الهندسية والمقاولين في الوصول إلى البيانات ودمجها وتحليلها بشكل أكثر شمولية من أجل زيادة الإنتاجية وتحسين الطريقة التي يقومون من خلالها بتخطيط وبناء وإدارة هذه المشاريع. وهناك ميزة أخرى تتمثل في توفير نظرة أكثر شمولاً ودقة للمشروع، فيمكن أن يؤدي استخدام نمذجة معلومات المباني إلى سرعة أكبر في تقييم البدائل وإنشاء عمليات المحاكاة والتصورات من أجل الحصول على الموافقات بشكل أسرع. كما يمكن لنمذجة معلومات المباني أن تحسن من عملية التواصل من خلال إنشاء نقطة مركزية لمساعدة الفرق الميدانية العالمية على إدارة البيانات وتتبع الجودة والتحقق من الإلتزام بالمعايير وتوثيق المشاريع.

ويعقد معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية 2016 تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة؛ وسعادة الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير الأشغال العامة ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية. وقام كلٌّ من مايكل ستانغل، مدير أول للخدمات العالمية لدى “اوتوديسك للإستشارات” ونيل بروكر، مدير الخدمات الفنّية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط لدى “أوتوديسك” خلال اليوم الأول، بتقديم عرض تقديمي حول مساهمة حلول نمذجة معلومات المباني وحلول “أوتوديسك ريل” المتخصصة، في تغيير طريقة تخطيط وتصميم وبناء السكك الحديدية وإدارتها. كما سيتحدث عن اتجاهات اعتماد نمذجة معلومات المباني على الصعيد العالمي.

وإختتم دهمش:”تساعد حلولنا المخصصة للسكك الحديدية المستخدمين على تصميم محطات السكك الحديدية وتخطيط مشاريع السكك الحديدية وتصميم خطوط السكك الحديدية وتصميم المنصات وكذلك إدارة محطات السكك الحديدية. كما سيتيح استخدام نمذجة معلومات المباني فوائد هامة مثل وضع تصور كامل للمشروع وتحسين التنسيق في عملية البناء مع الكشف عن وجود أي خلل. ويمكن لمستخدمي هذه التقنية الوصول إلى البيانات ودمجها وتحليلها من أجل إنشاء مخططات أولية لممرات نظم السكك الحديدية ووضع التصورات الخاصة بمشاريع السكك الحديدية. كما تتيح هذه الحلول لأصحاب مشاريع السكك الحديدية والمشغلين والاستشاريين تحقيق أهداف نمذجة معلومات المباني المطلوبة في مشاريع السكك الحديدية والبنية التحتية، ما يتيح تبادل المعلومات في مختلف التخصصات”.