دبي – مينا هيرالد: نظم برنامج قيادات حكومة الإمارات جولة معرفية لمنتسبي الدفعة الرابعة لبرنامج القيادات التنفيذية، إلى شركة “طيران الإمارات” الناقل الوطني الرائد، للاطلاع على تجربتها وأفضل الممارسات التي تتبناها في عدد من مجالات العمل.
وهدفت الجولة المعرفية التي حملت عنوان “استشراف مستقبل قطاع الطيران – تجربة طيران الإمارات”، إلى تعريف القيادات على تجربة الشركة في مجالات الإدارة ورعاية المواهب وتنمية الموارد البشرية، والكفاءة المالية، والاتصال المؤسسي والتسويق، وغيرها من المجالات، وجاءت ضمن المسار التدريبي الثاني للبرنامج.
وقال عبد الله بن طوق المدير التنفيذي لقطاع التميز والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء إن الجولة المعرفية إلى “طيران الإمارات” جاءت في إطار الشراكة الناجحة بين البرنامج والشركة، وسعي البرنامج إلى تطبيق نموذج قائد القرن الـ 21 المستلهم من الفلسفة القيادية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله.
وأوضح بن طوق أن طيران الإمارات واحدة من أهم الشركات الوطنية التي يتجسد تبنيها للابتكار في خدماتها المتميزة، وأن الجولة المعرفية تجسد سعي البرنامج إلى تعزيز خبرات ومهارات وقدرات منتسبيه، وتبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مختلف القطاعات.
من جهته، قال بطرس بطرس نائب رئيس أول إقليمي للاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية في طيران الإمارات: إن “استثمارنا في بناء العلامة التجارية لطيران الإمارات لا يقتصر على نشاطاتنا التسويقية وحسب، بل عبر التزامنا الدائم بتقديم أفضل الخدمات والمنتجات، بما يحقق أعلى مستويات السعادة والرضا لدى متعاملينا”.
وقال واين دافيس النائب الأول للرئيس لشؤون الموارد البشرية ودعم الأعمال “إن استقطاب ورعاية وتنمية وتطوير الجيل القادم من القيادات، ليس واجبا والتزاما علينا فقط، بل هو أيضاً مورد لمؤسستنا، يمكننا من تطوير ميزة تنافسية تدعمنا في سعينا الدائم للفوز وتحقيق رضا زبائننا على المستوى العالمي”.
واستمع وفد برنامج قيادات حكومة الإمارات خلال الجولة المعرفية إلى شروحات قدمها عدد من نواب رئيس “طيران الإمارات” تناولت جوانب رئيسية لأعمال الشركة، حيث قدم بطرس بطرس نائب رئيس أول إقليمي للاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية شرحا عن أسس الاتصال المؤسسي، والسبل الكفيلة ببناء صيغة تواصل داخلي فعالة بين المؤسسة والموظف، كما تناول السبل الكفيلة بإنشاء قنوات اتصال فاعلة خارجياً، بما يحقق طموحات المتعاملين، ويلبي احتياجاتهم بأعلى درجات الكقاءة، وبما يفوق توقعاتهم.
واستعرض كريستوفر غالانتو النائب الأول للرئيس لشؤون الاتصال المؤسسي أسس عمليات التسويق والعلامة التجارية والإعلان، وسلط الضوء على آليات بناء الصورة الإعلامية وتثبيت موقع العلامة التجارية لدى المتلقين، وأشار إلى أن بناء العلامة التجارية يتطلب عملاً متواصلاً ومبتكراً لتعزيز العلاقة بين الشركة والمتعاملين، بما يعزز موقعها ويطور خدماتها.
وتناولت فاليري تان نائب رئيس طيران الإمارات لشؤون الاتصال المؤسسي، دور وسائل الإعلام الاجتماعي، وسبل توظيفها في حملات العلاقات العامة، موضحة أنها تشكل إضافة نوعية تتسابق الشركات حول العالم لتوظيفها في الوصول إلى المتعاملين وفهم احتياجاتهم.
من جهته، قدم واين دافيس النائب الأول للرئيس لشؤون الموارد البشرية ودعم الأعمال عرضاً عن استراتيجية الشركة في استقطاب وإدارة وتطوير المواهب لتطوير العمل ورفع مستوى الزخم، وتعزيز الريادة على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.
وتطرق نيرمال غوفينداداس النائب الأول لرئيس طيران الإمارات للشؤون المالية إلى إدارة المال بطريقة مؤسسية ناجحة، تمكن الشركة من تحقيق أهدافها على مختلف المستويات، وتضمن لها تحقيق مستوى عالٍ من الكفاءة المالية، وأوضح أن الأنظمة والممارسات المطبقة في الشركة تمثل منهجاً عالمياً تسعى كثير من الشركات إلى الاستفادة منه، وتطبيقه في أعمالها.
برنامج قيادات حكومة الإمارات
تأسس برنامج قيادات حكومة الإمارات عام 2008، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويشمل 4 فئات هي: القيادات الاستراتيجية، والتنفيذية، وقيادات المستقبل، والقيادات الشابة، ويهدف إلى تمكين الجهات الحكومية الاتحادية من تحقيق الأهداف الاستراتيجية للحكومة، وضمان تعزيز ودعم قدرات الكوادر الوطنية، من خلال التعاون مع أفضل المراكز العلمية والعملية المتخصصة، وينظم الزيارات الميدانية للاطلاع على تجارب الدول الرائدة.