دبي – مينا هيرالد: أعلنت “تيم كويست”، إحدى الشركات العالمية المتخصصة في مجال توفير حلول مراقبة وإدارة وتخطيط القدرة الإنتاجية لتكنولوجيا المعلومات، اليوم عن إطلاقها المجموعة البرمجية الجديدة “فيتيل” (Vityl)، وهي عبارة عن مجموعة من المنتجات التكميلية التي تعمل على التحقق من سلامة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وتحدد متى وأين يمكن أن تظهر المخاطر المستقبلية المتعلقة بضعف الأداء، كما يمكنها أن تربط مقاييس تكنولوجيا المعلومات بنتائج الأعمال.

وقال الدكتور توماس ميندل، المدير العام لشركة “ريسيرتش إن آكشن”: “إن “فيتيل” هي أول مجموعة برمجية تبسط من عمليات تكنولوجيا المعلومات من خلال إنشاء مؤشر مستقل لقياس سلامة البنية التحتية القائمة لتكنولوجيا المعلومات والمخاطر المستقبلية لأداء الخدمة، بالإضافة إلى أنها تمثل خطوة كبيرة إلى الأمام فيما يتعلق برحلة نضوج إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات. وسوف ينظر إلى هذه الحلول فيما بعد على أنها ابتكار ساهم في إحداث تغيير مهم في السوق”.

من جانبه، قال بول هيسر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “تيم كويست”: “تعمل المجموعة البرمجية “فيتيل” وفق خوارزمية تقوم باستخلاص مجموعة واسعة من المقاييس وصولاً إلى إنشاء مؤشرات مستقلة لحالة أداء الخدمة والمخاطر المستقبلية، ما يجعل من السهولة تحديد وحل وتوقع المشكلات. كما تقوم هذه المجموعة البرمجية بربط العلاقة بين محللي تكنولوجيا المعلومات ومديري تكنولوجيا المعلومات وقادة الأعمال، حيث تعمل على تبسيط العمل والذهاب بتكنولوجيا المعلومات إلى ما وراء حدود الأعمال التقليدية”.

“فيتيل أدفايزر” (Vityl Advisor)- يقوم هذا الحل بتحليل المقاييس الرئيسية من الأنظمة المختلفة من أجل حساب درجات السلامة والمخاطر وتأمين حالة مترابطة من سير العمل لتحديد المشاكل وإيجاد الحلول وتوقع المخاطر.
“فيتيل داشبورد” (Vityl Dashboard)- يعمل هذا الحل على تحويل مقاييس تكنولوجيا المعلومات إلى أفكار قائمة على الأعمال، بالإضافة إلى مواءمة استثمارات تكنولوجيا المعلومات مع أهداف العمل وتزويد المديرين التنفيذيين بالمعلومات التي يحتاجونها في عملية اتخاذ القرارات.
“فيتيل مونيتور” (Vityl Monitor)- يقوم هذا الحل بتتبع أداء الخدمة وصولاً إلى فترات التوقف التي تستمر لثانية واحدة، ما يتيح تحديد مشاكل الأداء بشكل أسرع وأكثر بساطة وإيجاد الحلول المناسبة لها.

وقال جيري غولدمان، مدير الخدمات التقنية في مجلس القبول لكليات القانون (Law School Admission Council): “حققنا نتائج رائعة من خلال استخدام منتجات “تيم كويست”، ونحن سعداء بالعمل مع هذه الشركة من أجل اختبار هذه المجموعة البرمجية الجديدة. ونتوقع أن تشكل “فيتيل” دفعة كبيرة لجهودنا المستمرة في مجال تحسين تكنولوجيا المعلومات. وتتيح قدرات الحل “فيتيل أدفايزر” في مجال الكشف عن حالة تكنولوجيا المعلومات والمخاطر المرتبطة بها، سلسلة من الأفكار والرؤى المعمقة للمقاييس من أجل تسهيل وتسريع عملية اتخاذ القرار وحل المشكلات، بما في ذلك القدرة على التنقل وعمليات الاستعراض المتقدمة من أجل سهولة الاستخدام”.

الخوارزميات
إن البيئات النشطة وكميات البيانات الضخمة والأدوات المتباينة تجعل من الصعب على موظفي تكنولوجيا المعلومات معرفة أين يركزون انتباههم.

“تبدأ معظم المؤسسات بالعمل مع أبسط الأدوات مثل نماذج جداول البيانات. ومع زيادة نضج العمليات وتعقيد البنية التحتية، يمكن لهذه الأدوات أن تصبح عائقاً. وبالتالي، وعندما يكون الوقت ملائماً، ينبغي على المؤسسات أن تستثمر في أدوات تخطيط القدرات وإدارة القدرات والتي توفر إمكانيات التخطيط والمراقبة الفورية والنمذجة وتحسين الأداء من أجل توفير بيئة فعالة وحديثة لتكنولوجيا المعلومات”. (غارتنر، 12 مهمة أساسية للتحكم بعملية إدارة أداء وقدرات تكنولوجيا المعلومات، إيان هيد، 9 فبراير 2016).

وبفضل الخوارزميات، تعمل المجموعة البرمجية “فيتيل” تلقائياً على حساب درجة السلامة من أجل تحديد المشكلة بشكل أسرع وإيجاد الحل المناسب لها، كما تقوم بحساب درجة الخطورة للإشارة إلى الإطار الزمني وموقع وخطورة المشاكل المستقبلية بحيث يمكن تجنبها. وتعتمد الخوارزميات، التي تم تطويرها وضبطها على مدى عقود، سلوكاً غير خطي، ما يسهم في توفير معدل دقة أفضل مما يقدمه مزودو الحلول الأخرى.

الأفكار المخصصة المستندة إلى القيمة
توفر الأفكار المستندة إلى القيمة تجربة فريدة لكافة المساهمين في المؤسسة وذلك من خلال توفير مزيد من الشفافية بدءاً بالمستوى الإداري وصولاً إلى أسفل الهرم، ما يتيح لتكنولوجيا المعلومات إيصال القيمة التي توفرها للأعمال بشكل أفضل ويسمح للمديرين التنفيذيين باتخاذ قرارات الأعمال المدروسة وفي الوقت المناسب.

ومتجاوزة الحدود الوظيفية، توفر الأفكار المخصصة والمستندة إلى القيمة بيانات تقنية مفصلة لموظفي عمليات تكنولوجيا المعلومات ومخططي القدرات، حيث توفر أفكاراً فعالة عن حالة الخدمة للمديرين، بالإضافة إلى مواءمة استثمارات تكنولوجيا المعلومات مع أهداف الأعمال على مستوى المديرين التنفيذيين. ومن شأن ربط مقاييس تكنولوجيا المعلومات مع أهداف الأعمال أن يسهم في تحويل الحديث حول تكنولوجيا المعلومات كمركز للتكلفة إلى نقاش تجاري. كما يمكن تعديل كافة الأفكار المخصصة لتتكيف مع الاحتياجات المحددة للمؤسسة، أو يمكن أن ينشأ عنها رؤى مخصصة جديدة تماماً.

“نظراً للحاجة إلى وجود فريق تنفيذي لتكنولوجيا المعلومات وقادة أعمال مع توفير رؤية تستند إلى القيمة، فإن لوحة قياس قيمة أعمال البنية التحتية والعمليات ستصبح وسيلة أساسية يمكن من خلالها لفريق البنية التحتية والعمليات أن يطلع مدير تقنية المعلومات وقادة الأعمال على كيفية إسهام نظم البنية التحتية والعمليات مباشرة في نتائج الشركة، وهو ما فشلت تكنولوجيا المعلومات في تحقيقه فيما سبق”. (غارتنر، دليل السوق لوحدات قياس قيمة أعمال البنية التحتية والعمليات، غاري سبيفاك، روبيرت نايجل، 21 مايو 2015).

ترابط سير العمل
يتيح ترابط سير العمل القدرة على مراقبة الأداء وحل المشكلات والتنبؤ بالاحتياجات من الموارد، فضلاً عن توجيه القرارات باستخدام منصة واحدة متكاملة. ويمكن للمديرين، الذي عادة ما ينظرون إلى بيئات تكنولوجيا المعلومات في سياق الخدمات، البحث بشكل مفصل من أجل فهم تأثير طلب الخدمة على البنية التحتية، كما يمكن لموظفي العمليات معرفة ما هي الخدمات التي تأثرت بالبنية التحتية ذات الأداء الضعيف. ويتيح ذلك تحديد كافة الخدمات المتأثرة بمشاكل البنية التحتية، ما يجعل من تكنولوجيا المعلومات أكثر فعالية وكفاءة في كافة وظائف الأعمال.