دبي –مينا هيرالد: أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب أن الشباب الإماراتي أصبح اليوم عنواناً للإرادة والتصميم، يتقدم الصفوف لنيل شرف الدفاع عن الوطن والتضحية للحفاظ على منجزاته، وأن قيادة الإمارات من خلال إصدار قانون الخدمة الوطنية لشباب الإمارات تؤكد حرصها على غرس وترسيخ قيم الولاء والانتماء والتضحية في نفوس أبناء الوطن.
جاء ذلك خلال أولى زياراتها الميدانية بعد التشكيل الوزاري لحكومة الإمارات، والتي بدأتها بزيارة لمدرسة خولة بنت الأزور العسكرية في أبوظبي، للالتقاء بالمنتسبات للخدمة الوطنية، حيث كان في استقبال معاليها سعادة اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والإحتياطية، بالإضافة إلى عدد من كبار الضباط.
وأعربت معاليها خلال لقائها بالمنتسبات في المعسكر عن فخرها واعتزازها بمبادرة أبناء الإمارات للإلتحاق بهذا المشروع الوطني الرائد، حيث قالت للمشاركين ” الوطن يفخر بكل واحد منكم، فبكم تتجسد الصورة المشرفة للشاب الإماراتي المعطاء، والإنتساب إلى الخدمة الوطنية من أشرف الواجبات التي يحملها كل إنسان تجاه وطنه وأهله”.
ووجهت معاليها حديثها للمنتسبات للخدمة الوطنية: “الانتساب إلى الخدمة الوطنية هو قرار ليس بالسهل على المرأة بصورة عامة، ويتطلب التضحية في بعض الأحيان، ولكنكم أثبتم أنكم أهل لهذه المسؤولية، وأنكن قادرات على مواجهة تحديات اليوم بكل كفاءة واقتدار”.

وأشادت معاليها بالدور المشرّف الذي تلعبه القوات المسلحة في شتى المحافل، وبمشروع الخدمة الوطنية الذي تشرف عليه هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وما يمثله من مشروع حضاري يرسخ مقومات أمن واستقرار وازدهار هذه الأرض، وما أظهره للعالم من تلاحم بين القيادة والشعب، وإعداد للشباب الإماراتي.
واطلعت معاليها خلال زيارتها للمعسكر على جانب من التدريبات التي تقوم بها المنتسبات في المعسكر، والبرنامج التدريبي المعد لهن، والذي يشتمل على مهارات حمل السلاح وفكه وتركيبه واستخدامه، بالإضافة إلى اكتساب مهارات الاعتماد على النفس وتحمّل المسؤولية والانضباط وغيرها.
فيما استمعت معاليها في حوار مع المنتسبات إلى انطباعهن عن الحياة العسكرية، وأهم الملاحظات والأفكار لتعزيز دور الشباب في خدمة الوطن والمشاركة في مجالات التنمية المختلفة، حيث قالت معاليها: “أرى وأنا بينكم هنا أنكن تكتسبن معارف ومهارات شتى في الشؤون العسكرية وغيرها، كل ذلك من أجل خدمة المجتمع، والدفاع عن وطننا الحبيب، ودفاعنا عن الوطن يكون في مختلف مجالات الحياة سواء في مكاتب العمل، أو التطوع، أو في ميادين العسكرية، فهو بالنهاية حماية لمكتسبات وطننا”.
وأضافت معاليها: ” لدي اثنان من الإخوة الأشقاء ملتحقين معكم في هذا المشروع الوطني، وهم من أمثالكم ممن لبوا نداء الوطن ولم يتأخروا، فلكم كل التقدير والإجلال ولكل العاملين في هذا المشروع الرائد لما تبذلونه من جهود وتضحيات مهما تعاظمت في سبيل إرساء دعائم أمننا واستقرارنا”.
رافق معاليها خلال الزيارة عدد من أعضاء مجلس الإمارات للشباب، وهم ميرة هشام المهيري، وميرة فيصل المرزوقي، سعيد محمد النظري، ومحمد عبدالله الكندي.